الاتحاد

الإمارات

الإمارات·· بلد اللؤلؤ والسياحة والمهرجانات



في سنوات قليلة قياساً بعمر الزمن وتجارب الشعوب، كانت انطلاقة دولة الإمارات ونهضتها بعد سنوات من الاستقرار السياسي والاجتماعي والأمني تفرغ خلالها حكامها للتنمية مما ضاعف الثقة في مسيرة الدولة واقتصادها واكتشفت الشركات والبنوك وخطوط الطيران أن هذا البلد أصبح بيئة مثالية للاستثمار وخلال السنوات الأخيرة أصبحت الإمارات ملاذاً آمناً للاستثمارات والمدخرات العالمية·
وتعيش الإمارات عصرها الذهبي على أكثر من مستوى إذ استطاعت الاستفادة بالكامل من الظروف المحيطة بها لتحقق ما عجزت عنه دول أخرى تملك من مقومات النجاح وعناصر التفوق أكثر منها إلا أنها تعول كثيراً على أصالتها وتراثها ومعالمها السياحية واقتصادها القوي لتحتل موقعاً متقدماً في عالم اليوم وتسعى جاهدة الى تطوير صناعة السياحة في البلاد والوصول إلى جعلها ركيزة أساسية في جذب الاستثمارات وتستند في هذا الصدد إلى موقع الدولة الاستراتيجي كنقطة التقاء لدول الخليج الأخرى وامتلاكها سبعة مطارات دولية تعتبر جسراً جوياً يربط شرق العالم بغربه بالإضافة إلى تنوع مجالات السياحة وفتحها باب الاستثمار السياحي على مصراعيه مما خلق تنوعاً سياحياً وتعددت مجالاته بين ترفيهي وثقافي وتاريخي نظراً لتعدد الأماكن الأثرية· وتتوفر في الإمارات بنية سياحية متطورة ومتكاملة حيث توجد على أرضها المرافق والمنشآت التي تقدم متعة التنزه والاستجمام إلى جانب المعالم الأثرية والتاريخية المتعددة ومراكز التسوق الزاخرة بالمنتجات المستوردة ذات الماركات العالمية والتقليدية المحلية التي لا تقل جودة عنها إضافة إلى مرافق تقدم خدمات سياحية حديثة تتمثل في مجموعة من الفنادق العالمية الفخمة والمنتجعات البحرية الممتعة حيث يجد محبو الرياضات البحرية ضالتهم ويستمتع الزائرون بشواطئها ومسابحها ومياهها وشمسها الدافئة شتاءً·
وتوصف العاصمة أبوظبي بأنها لؤلؤة الخليج وهي كبرى مدن الدولة وتزخر بالعديد من عناصر الجذب السياحي والأماكن الأثرية والمراكز الثقافية والحضارية كما يعد تنوعها الطبيعي والجغرافي الكبير مع وجود مائتي جزيرة طبيعية على طول شاطئها الرملي إضافة إلى البراري الشاسعة والكثبان الرملية الناعمة وواحات النخيل من أهم معالمها السياحية·
ويوجد بها عدد من المحميات الطبيعية أشهرها محمية صير بني ياس وهي محمية طبيعية للحيوانات والطيور وسيتم تعميرها لتغدو مركزاً للسياحة البيئية مع استهداف استقطاب 170 ألف زائر سنوياً بحلول عام 2014 حيث تتم رعاية الحيوانات النادرة من الانقراض بها· وتكثر في مدينة العين واحات النخيل وتنتشر بها الأفلاج ذات المياه العذبة والمزارع الحديثة وتعرض في متحف العين مجسمات تمثل الحرف التقليدية وهو من أحدث وأهم المتاحف في المنطقة· أما الزائر لجزيرة السمالية بالقرب من العاصمة يتأكد أن للإمارات قدماً في الماضي وأخرى في المستقبل فعلى قارب خشبي قديم يبحر بالقرب من كورنيش أبوظبي قال محمد فرج القبيسي: ''الألم والغربة وسط الأمواج ذكريات باقية في عقول صيادي اللؤلؤ'' وأضاف'' كان اللؤلؤ مصدر رزقنا قبل النفط لأنه لم يكن هناك دخل آخر آنذاك''· إلا أن القاصي والداني يدرك أن القيادة الرشيدة للدولة حققت نجاحاً فعلياً في توظيف عائدات النفط الفائضة بفضل ارتفاع أسعار البترول الخام عالمياً في مشاريع ركزت على تنويع قاعدة مواردها الاقتصادية الأمر الذي أسهم إلى حد بعيد في حفز النمو الاقتصادي وتعزيز آفاق التنمية حيث قدر حجم المشاريع قيد الإنشاء في الدولة بحوالي 300 مليار دولار أميركي غالبيتها في دبي وأبوظبي وبعضها في بقية إمارات الدولة·
إن أكثر ما يبهر في تجربة الإمارات هو نجاحها في التحول السريع من حياة الصحراء والبادية إلى مركز حيوي ومهم سواء على صعيد السياحة أو التجارة أو الأعمال وأعجوبة كونية في عالم الرأسمالية وشهد العالم على أن فترة الـ35 عاماً الماضية في مسيرة الدولة كانت كافية للانتقال من حياة البداوة إلى دولة عصرية متطورة وستظل بمقاييس الزمن معجزة حقيقية· وعززت مدينة أبوظبي مكانتها العالمية مؤخراً باحتلالها الترتيب السبعين بين أفضل وجهات الأعمال في العالم متقدمة بذلك على مدن عريقة· ''وام''

اقرأ أيضا