الاتحاد

الإمارات

استراتيجية عمل جديدة للحجاج في الموسم المقبل


اعتماد ثلاثة محاور تستهدف الحاج والحملات والبعثة الرسمية

تعتزم الهيئة ال

تعتزم الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ضمن استراتيجية عملها التحضيرية لموسم الحج للعام المقبل وضع خطة عمل جديدة يبدأ تنفيذها من الشهر المقبل عبر إدارة الحج والعمرة تتوافق وكافة متطلبات واحتياجات حجاج الدولة بما يضمن تأديتهم المناسك براحة وسلامة·
وتولي بعثة الحج الرسمية للدولة اهتماماً وتركيزاً كبيرين في استراتيجيتها للعام المقبل على ثلاثة محاور رئيسية أولها ''الحاج'' وكيفية تثقيفه بالمناسك وأمور الحج الفقهية والدينية حتى يتسنى له تأديتها دون شكوك أو ريبة وثانيها ''الحملات'' وما يتبعها من واجبات وشروط والتزامات كاملة ينبغي توفيرها لكل حاج ينتسب إليها ووضع ضوابط صارمة من شأنها أن تضمن حقوق الحجاج والحملات على حد سواء وثالثها ''تطوير أداء البعثة الرسمية للحج'' والتي سيتم إعادة النظر أيضاً فيها بما يكفل تقديم خدمات أفضل للحجاج ومتابعة كافة الحملات للتأكد باستمرار مما تقدمه لحجاجها·
برنامج متكامل
وقال الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف رئيس البعثة: إن هذه المرتكزات الثلاثة سيوضع لها برنامج سنوي متكامل يبدأ من الشهر المقبل ويستمر حتى قبل موسم الحج مما ييسر ويسهل على الجميع تأدية مناسك الحج براحة تامة·
وبشأن المحور الأول ''الحاج'' أوضح الدكتور الكعبي في تصريح لوكالة أنباء الإمارات لدى عودة البعثة إلى الدولة الليلة قبل الماضية أن القائمين على البعثة الرسمية خاصة لجنة الوعظ والإرشاد لاحظوا أن الحاج بحاجة ماسة إلى التثقيف والاطلاع على كل ما يتعلق بأمور الحج ومناسكه المختلفة·
مشيراً في هذا الصدد إلى أن الخط الساخن الذي فتحته البعثة لحجاج الدولة تلقى ما يزيد عن 12 ألف مكالمة في فترة محدودة مما يعكس رغبة الحجاج في التعرف أكثر على مناسكهم الصحيحة·
الحملات
وحول المحور الثاني ''الحملات'' قال الكعبي: إن تنظيم أداء الحملات يعد من الأولويات لضمان راحة حجاج الدولة·
مشيراً إلى أن العقود والاتفاقات المبرمة بين الحاج والحملة ستسند إلى شروط تضمن للطرفين حقوقهما حيث ستعمل البعثة بشكل دائم على متابعة آليات ونوعية تنفيذ الخدمات المقدمة للحاج قبل وأثناء وبعد تأدية المناسك·
وأوضح أن حملات الدولة تتفاوت من حيث تقديم الجودة ومدى الالتزام بتنفيذ كافة الشروط المناطة بها وذلك بسبب اختلاف مدى كفاءة الطاقم الإداري لكل حملة وبالتالي فإن البعثة الرسمية ستعيد النظر في الموافقة على الطاقم الإداري لكل حملة وستضع شروطاً في ذلك· لافتاً إلى افتقار بعض الحملات لفرق عمل جيدة مما يكثر شكاوى الحجاج·
البعثة الرسمية
وعن المحور الثالث المعني بالبعثة الرسمية أكد الكعبي أن البعثة الرسمية رغم نجاحها الكبير هذا الموسم في متابعة حجاج الدولة وضمان راحتهم الا أنها لا تزال بحاجة الى التحديث والتطوير في آدائها من خلال تفعيل آليات عمل كل لجنة وتوفير الإمكانيات اللازمة·
منوهاً في هذا الصدد بالدعم الكبير الذي قدمته قيادة الدولة الرشيدة وفي مقدمتهم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' للبعثة مما كان له كبير الأثر في نجاح عملها وضمان راحة حجاج الدولة·
الحملات المخالفة
وفيما يتعلق بمخالفات الحملات المشار إليها بخمس حملات فاشلة و21 مخالفة من مجموع 177 حملة أكد الدكتور الكعبي أن هذه النسبة تعد دليلاً على مدى نجاح حملات الدولة في خدمة حجاجها حيث سيتم توجيه شهادات تقدير وشكر إلى 95 بالمائة من هذه الحملات على حسن تأديتها لمهامها فيما سيحسم القانون في أمر الحملات الفاشلة والذي يعتبر المعيار والحكم في النظر بمدى مقاضاتها·
مشيراً إلى أن من الحملات من سيتم تغريمها مالياً والبعض الآخر قد يتوقف نشاطه وكل هذه الأمور تقررها اللجنة العليا للحج والتي سيرفع لها تقرير شامل عن موسم الحج هذه السنة من قبل بعثة الحج الرسمية·
وبشأن التوجه الى رفع أو خفض عدد الحملات التابعة للدولة أكد أن اللجنة العليا للحج هي التي ستقرر ذلك بناء على التقرير المرفوع إليها من بعثة الحج الرسمية كما ستنظر أيضاً في عدد الحجاج المنتسبين إلى كل حملة· وعن مدى إخلال الحملات في استقدام طاقم طبي أكد الدكتور الكعبي أن دولة الإمارات كانت من أكثر الدول المتواجدة في الحج استقداماً للأطقم الطبية المتكاملة·
اللجنة الطبية
من جهتها حرصت اللجنة الطبية لبعثة الحج الرسمية يومياً على التأكد من صحة حجاج الدولة ونظافة سكنهم وذلك بالنزول إلى الميادين مع فريق التفتيش حيث جرى التشديد على إعطاء الحجاج معلومات عن الوقاية من أمراض الحج والاهتمام بالنظافة العامة وعلاج الحالات المرضية واصطحاب الحالات المرضية المستعصية إلى مقر البعثة الرسمية أو أحد المستشفيات لاستكمال العلاج إلى جانب التأكد من أن جميع الحجاج وأفراد الحملة أخذوا حبة المضاد الحيوي للوقاية من انتقال عدوى الحمى الشوكية بـ 12 ساعة قبل عودتهم إلى أرض الدولة·
وأكدت اللجنة الطبية التابعة لبعثة الحج الرسمية للدولة خلو حجاج الإمارات من أي أمراض معدية حتى عودتهم الى البلاد· وقال الدكتور عبدالكريم الزرعوني نائب رئيس بعثة الحج الرسمية رئيس اللجنة الطبية: إن الفريق الطبي التابع للبعثة تلقى بشكل يومي تقارير طبية من جميع حملات الدولة·
لجنة الأراضي
من جهتها نجحت لجنة الأراضي والخيام التابعة لبعثة الحج الرسمية في إعداد وتجهيز مخيميها في عرفات ومنى بقدرة استيعابية تصل لأكثر من 21 ألف حاج وحاجة موزعين على 15 ألف حاج في عرفات وستة آلاف و500 في مخيم منى·
وقال عبيد الزعابي رئيس اللجنة: إن بعثة الحج الرسمية للدولة برئاسة الدكتور محمد مطر الكعبي حرصت على أن تكون مسألة الخيام وتوزيعها على الحجاج أحد أهم أولويات عملها الميداني لأهميتها وارتباطها الكبير بمناسك الحج أيام التشريق بالإضافة الى كونها تذلل على حجاج الدولة معاناة الحج ومشقته·
فريق الكشافة
فريق الكشافة التابع لبعثة الحج الرسمية للدولة أكد أنه لم يصادف خلال تأديته مهامه في المشاعر المقدسة أية حالات خطرة أو حوادث تؤدي الى إزهاق الأرواح أو مضاعفات خطيرة على الحجاج· مشيراً إلى أن جميع حملات الحج التابعة للدولة أدت مناسكها بأمن وطمأنينة· وأكد السيد عبيد مفتاح رئيس فريق الكشافة نجاح الفريق الكشفي التابع للبعثة في إرشاد حجاج الدولة ابتداءً من وصولهم الى مكة المكرمة والمدينة المنورة وانتهاءً بتأديتهم المناسك في كل من منى وعرفات والمزدلفة·
برنامج توعية شامل
قال فضيلة الشيخ أحمد الزامل رئيس اللجنة: إن اللجنة حرصت على تنفيذ برنامجها التوعوي للحملات والوعاظ والحجاج مبكراً حيث بدأت بإعداده بعد شهر رمضان واستمر حتى انقضاء المناسك·
مشيراً إلى أن اللجنة المكونة من 13 عضواً بدأت عملها من بعد شهر رمضان لإعداد المطبوعات الإرشادية التي بلغ إجمالي عددها 80 ألف مطبوعة· مشيراً الى انه تم إعداد دورات توعية ومحاضرات عن مناسك الحج والعمرة داخل الدولة·

اقرأ أيضا

نيويورك أبوظبي تطلق برنامج منحة «الشيخ محمد بن زايد» لعام 2019