الاتحاد

الإمارات

منصور بن زايد: الإمارات نموذج للتطور ومواكبة التحديات


عبدالله بن زايد:الكتاب مرجع مهم للتعرف على إنجازات الدولة

بدأت إدارة الإعلام الخارجي بالمجلس الوطني للإعلام توزيع الكتاب السنوي لدولة الإمارات العربية المتحدة لعام 2007 محليا وخارجيا، والذي صدر حديثا في ثلاث لغات هي العربية والفرنسية والإنجليزية، بالإضافة إلى توفره للباحثين والمهتمين المختصين باللغات الثلاث على موقع إدارة الإعلام الخارجي أو بالشبكة الدولية للمعلومات ''الإنترنت''·
وأكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة في مقدمة خص بها الإصدار الحديث للكتاب السنوي· إن وتيرة وخطى التغيير والنمو والتطور في دولة الإمارات العربية المتحدة قد تسارعت في السنوات القليلة الماضية، وأصبحت تواكب وتضاهي العديد من الدول المتقدمة، بفضل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات· وأشار سموه إلى التحديات الهائلة على المستويات الإقليمية والدولية·
وقال إن أكثر ما يبعث على التفاؤل والاطمئنان أن القيادة الحكيمة للدولة تضع هذه التحديات نصب عينيها، وفي مقدمة أولوياتها واهتمامها وهي عاقدة العزم على تحقيق النمو والازدهار وتوفير الحياة الكريمة للمواطنين·
وأكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان أن دولة الإمارات هي التجربة الاتحادية الوحيدة في العالم العربي والمنطقة التي أثبتت نجاحها وحققت تطورا هائلا وملموسا في فترة زمنية وجيزة منذ قيامها في العام ،1971 ولا تزال تشهد المزيد من التطور والنمو في المرافق كافة، بما في ذلك المجال السياسي من خلال توسيع قاعدة المشاركة وإقامة أول انتخابات في 16 و 18 و 20 ديسمبر 2006 الماضي لانتخاب نصف أعضاء المجلس الوطني الاتحادي·
الأصالة والمعاصرة
وشدد سموه على القول إنه على الرغم من كل هذه التطورات الحديثة والحياة العصرية إلا أن دولة الإمارات لم تتنكر لماضيها وتراثها، بل نجحت إلى حد كبير في المواءمة بين الماضي والحاضر، والمحافظة على عاداتها وتقاليدها وتشجيع البحوث والدراسات في هذا المجال·
حصاد عام
وأوضح سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية رئيس المجلس الوطني للإعلام في تقديمه للكتاب السنوي لدولة الإمارات العربية المتحدة لعام 2007 أن الكتاب يعرض حصاد عام كامل من التطورات التي حدثت في دولة الإمارات، بل إنه أكثر من ذلك بكثير فهو مرجع ومصدر معلومات هامة لا غنى عنه للمهتمين بدولة الإمارات وأولئك الذين تحدوهم الرغبة في التعرف عليها، بما في ذلك رجال الأعمال والسياح والزائرون والباحثون والدارسون والمكتبات الخاصة والعامة، سواء في داخل البلاد أو خارجها·
وقال سموه إن صفحات الكتاب تحفل بمعلومات قيمة وسرد مشوق لتاريخ الإمارات وماضيها وتراثها وعاداتها وتقاليدها والبنية التحتية والتطور الاقتصادي والاجتماعي والعمراني والثقافي والسياحي والرياضي وفي مجال الخدمات والاتصالات والصحة والبيئة والتعليم وغيرها من المجالات التي شملت شتى نواحي الحياة عبر مسيرة حافلة بالتفاني والعطاء لمؤسس دولة الإمارات وباني نهضتها الحديثة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه''، وهي المسيرة التي تواصلت بإرادة صلبة وعزيمة قوية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات·
التحديث والتطوير
وأكد سموه أن الكتاب السنوي لدولة الإمارات ظل يواكب التطورات التقنية الحديثة باستمرار، وهذه النسخة الجديدة منه تحمل الكثير من التحديث والتطوير في الشكل وطريقة العرض وتقديم الموضوعات، حيث تم ربط كل صفحة مطبوعة من النسخة الإنجليزية من الكتاب السنوي بصفحة إلكترونية موازية لها على موقعنا في الشبكة، مع تسهيلات واسعة في الدخول والتصفح والتحميل، ويتم تحديث الموضوعات بشكل يومي وعلى وجه الخصوص الجوانب الخبرية·
التاريخ القديم
ويتضمن الكتاب كذلك بابين شيقين حول التاريخ القديم لدولة الإمارات وتراثها وارتباطها بمختلف الحضارات الإنسانية منذ ملايين السنين، وخصائص موقعها الجغرافي وسكانها·
كما صدر مع الكتاب السنوى كتيب ''دولة الإمارات العربية المتحدة 2007 لمحة خاطفة'' في ثلاث لغات هي العربية والإنجليزية والفرنسية، ويقع في 98 صفحة من الحجم الصغير ويتضمن معلومات مختصرة ولكنها وافية حول مختلف التطورات السياسية والأحداث المهمة التي شهدتها دولة الامارات خلال العام 2006 وتطورات التنمية الاقتصادية والتجارية والصناعية، ومشروعات البنية التحتية الجديدة في قطاعات المواصلات والاتصالات والمطارات وشركات النقل الجوي والسفن الوطنية، إضافة إلى مؤشرات النمو المضطرد في التنمية الاجتماعية التي تشمل التطورات التي تحققت في قطاعات الخدمات الصحية والتعليمية والرعاية الاجتماعية والإسكان وغيرها من الخدمات الأساسية لتوفير الرخاء الاجتماعي للمواطنين·
كما يتناول الكتاب جهود الدولة في حماية البيئة والتنمية المستدامة ومنجزات الحركة الشبابية والرياضية على الصعيدين المحلي والخارجي·
على الشبكة
يتوفر الكتاب السنوي لعام 2007 وكتيب دولة الامارات العربية المتحدة· لمحات خاطفة على موقعي المجلس الوطني للإعلام وإدارة الاعلام الخارجي على شبكة الانترنت باللغات الثلاث العربية والانجليزية والفرنسية وعبر الوسائط المتعددة مثل أقراص الفيديو الرقمية ''دي في دي'' والأقراص المدمجة وملفات '' بي دي اف·
ويصدر الكتاب السنوي في شكل قرص صلب ''دي في دي'' يتضمن مجموعة هائلة من المواد بما في ذلك الكتب الالكترونية وعدد من الأفلام الحائزة على جوائز تقديرية·
ويرصد الكتاب السنوي لعام 2007 الذي يقع في 370صفحة التطورات والانجازات التي حققتها دولة الإمارات خلال العام الماضي استكمالا لمسيرتها التنموية في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والصناعية والسياحية والاجتماعية والإعلامية والثقافية والبيئية والرياضية وقطاعات الخدمات التعليمية والصحية والإسكانية وغيرها من المجالات·
البنية التحتية
يتناول الكتاب الإنجازات التي حققتها الدولة في مجالات إقامة بنية تحتية متطورة في قطاعات المواصلات والاتصالات والمعلومات والمطارات والكهرباء والماء والخدمات البريدية وغيرها، إضافة إلى إبراز الاهتمام الذي توليه للتنمية الاجتماعية من خلال توفير أرقى الخدمات في قطاعات الصحة والتعليم والاسكان والاتصالات، وكذلك توفير مظلة آمنة للخدمات الاجتماعية للمواطنين·
وتميز الكتاب السنوي هذا العام باستعراض شامل لأبرز مشاريع الاستثمارات الضخمة في قطاعات العقارات والسياحة والصناعة وتطوير مطارات الدولة وإقامة مطارات جديدة عملاقة خاصة في دبي وأبوظبي وإنشاء مدن سكنية وسياحية جديدة على مستوى عالمي في الرقي والرفاهية·
ويتناول الكتاب بإسهاب النظام السياسي لدولة الإمارات والتطورات التي شهدها هذا العام على صعيد تحديث مؤسسات الدولة، وإعادة تنظيم هياكلها التنظيمية لتطوير الأداء باستخدام أحدث وسائل التكنولوجيا الحديثة، وكذلك أهم قرارات مجلس الوزراء خلال العام ·2007 (وام)

اقرأ أيضا

زكي نسيبة يستقبل سفير كوريا الجنوبية