الاتحاد

الإمارات

وزراء ومسؤولون يشيدون بتوجيهات محمد بن زايد للتطوير

مرحلة التمكين تعزز العمل الجماعي محلياً واتحادياً
القضاء على البيروقراطية يدعم قيم الشفافية والمحاسبة


دبي- سامي عبدالرؤوف:
أكد وزراء ومسؤولون على أن توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي خلال اجتماع المجلس الذي عقد برئاسة سموه أمس الأول دليل على وجود أجندة واضحة ومسارات فاعلة للحكومة لتحقيق المزيد من الإنجازات الوطنية وتحقيق الحياة الكريمة للمواطنين والمقيمين في الإمارات· لافتين إلى أن توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تنقل العمل الحكومي إلى المهام الإشرافية وهو ما يساعد على تطوير الأداء بشكل أفضل·


قال معالي سلطان المنصوري وزير التطوير الحكومي: إن أهم شيء في نجاح أي جهة طريقة تحفيز الأفراد أولا، وذلك لتحقيق الأهداف المرجوة، وبالنسبة لدولة الإمارات في الوقت الحالي نسعى إلى خلق حكومة متميزة وهذا يستدعي وجود أجندة لكل وزارة واستراتيجية واضحة يشتغل عليها كل وزير ليقوم بدور تكميلي من خلال تحفيز الموظفين وخلق روح الفريق·
وأشار إلى أن الحكومة استطاعت خلق فريق عمل متجانس على المستوى الاتحادي، وقد نجحت في ذلك لعدة أسباب يأتي على رأسها وجود حماس لدى الوزراء للتغير وكذلك الدعم المقدم من وزير لآخر، حيث يقدم كل واحد لنظيره الدعم في الأمور التي ليست من اختصاص الوزير الأول، لافتا إلى أن عامل التحفيز الرئيسي جاء من القيادة المتمثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي·وذكر المنصوري ان الاجتماع الأخير للمجلس التنفيذي في أبوظبي هو دليل واضح على المرحلة الجديدة التي دخلتها الدولة وهي مرحلة التمكين التي خلقت نوعا من الحماس الذي ترجم في العمل الجماعي على المستويين الاتحادي والمحلي·
التطوير الحكومي
وعن تأكيد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي، على أهمية التطوير الحكومي، كشف المنصوري النقاب عن تكوين الوزارات فرق عمل مختصة بتقييم الأداء، وهو ما سيعطي نوعا من التقييم الذاتي للأفراد والمؤسسات، مشيرا إلى أن الربع الثاني من العام الجاري ستبدأ وزارة التطوير تنفيذ مرحلة تطوير القدرات للموظفين في الوزارات والمؤسسات والهيئات الاتحادية، موضحا أنه سيتم الاستعانة بكثير من الأدوات اللازمة لتحقيق ذلك·
ولفت إلى أن وزارة التطوير الحكومي ستطبق ''الايزو'' على الجهات الاتحادية،حيث نتطلع إلى أن تحصل كل المؤسسات على شهادة'' الايزو 9002 '' بما يتناسب مع المعايير الدولية المطبقة في الشركات·
البيروقراطية
وعن دعوة ولي عهد أبوظبي إلى أهمية القضاء على البيروقراطية، قال وزير التطوير الحكومي: إن هذا دليل على ان القيادة واضحة في توجيهاتها للقطاع الحكومي سواء الاتحادي والمحلي، مشيرا إلى أن التخلي عن البيروقراطية مربوط بتوافر الشفافية، مشيرا إلى أن الإمارات تصنف على أنها من الدول المتقدمة في تحقيق الشفافية، وهذا يستدعي بذل المزيد من الجهود للوصول إلى أعلى المعدلات ·
وذكر المنصوري أن وزارة التطوير الحكومي تلعب دورا في التخلص من البيروقراطية عن طريق إنشاء برنامج خاص بإعادة هندسة الإجراءات، مشيرا إلى أنه تم التعاقد مع شركات متخصصة في هذا المجال،بحيث تقوم هذه الشركات بالتعاون مع الوزارات، مشيرا إلى أنه سيتم تشكيل فريق مشترك بين الجانبين يهتم بتقييم الإجراءات وإمكانية دمج الإجراءات·
دمج الاجراءات
وأضاف أن خطة الوزارة تعمل خلال العام الحالي على دمج الإجراءات بين الوزارات نفسها، وهذا بدأ مؤخرا بالربط بين دائرة الجنسية في دبي ووزارتي العمل والصحة، مؤكدا الحاجة إلى مزيد من الربط بين الدوائر المحلية والجهات الاتحادية، وهذا سيكون ضمن أولوياتنا المقبلة·
الفكر المتجدد
وأكدت معالي مريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية أن أهم ما يميز شخصية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي في أبوظبي، وقوفها إلى جانب الفكر المتجدد الذي يؤمن بأن التطوير والتحديث جزء لا يتجزأ من ملامح الدولة العصرية القادرة على إثبات ذاتها وتسجيل حضورها على الخريطة العالمية جنبا إلى جنب مع الدول المتطورة والمتجددة·
وأوضحت الرومي ان المدرسة الفكرية المتميزة التي ينتمي إليها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تؤمن إيمانا عميقا بدور المواطن الإماراتي في بناء دولته العصرية، وفي قدرته على الوفاء بكامل التزاماته تجاهها تعبيرا عن انتمائه المخلص لقيادته الرشيدة، وقناعة منه بأن هذا الوطن الجميل والمعطاء يحتاج من كل مواطن بذل المزيد من الجهد والعطاء في محاولة لسداد جزء من الدين الكبير الذي يطوق أعناق جميع المواطنين تجاه وطنهم الحبيب وقيادتهم الحكيمة والمخلصة·
وأكدت الرومي ان الإمارات متجذرة في قلب وعقل وفكر سموه الذي يوقن أنّ الهدية الغالية والأمانة العظيمة التي يحملها في أعماقه ما هي إلا الوطن الرائع الذي صنعه المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان باني دولة الإمارات ومؤسس نهضتها الحديثة، والذي يحمل الآن راية مسيرته المليئة بالإنجازات ويواصل دروب الخير والعطاء صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة ''حفظه الله''·
وقالت وزيرة الشؤون الاجتماعية: إن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد يؤكد دائما أهمية التحلي بالمرونة وروح الفريق الواحد في تطوير المؤسسات من أجل الوصول إلى المستويات العالمية في الأداء الحكومي، مشيرة إلى أن هذه الفلسفة الحكيمة انعكست إيجابا على مسيرة أبوظبي من خلال حرص سموه على إعادة هيكلة الحكومة فيها، وتوجيهات سموه نحو إفساح المجال أمام الفكر المبدع والأفكار الجريئة التي تساهم في تطوير الدولة والارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدمها للمواطنين والمقيمين·
وأشارت وزيرة الشؤون الاجتماعية إلى أن الرؤية الجديدة والمتكاملة للعمل الاجتماعي في دولتنا والتي تستفيد من التطورات المتلاحقة في الميدان الاجتماعي، تحظى بدعم كبير من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذي يؤمن أن العمل الاجتماعي يمثل الميدان الحيوي بالنسبة إلى المواطنين، لارتباطه المباشر مع قضاياهم، ومشكلاتهم، وتطلعاتهم نحو حياة ينعمون خلالها بالسعادة والاستقرار، ومن ثمّ القدرة على خدمة مجتمعاتهم وأوطانهم·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يستقبل رئيس كازاخستان