الاتحاد

الاقتصادي

استقطاب 14 مؤتمراً اجتذبت 35 ألف مشارك خلال 2016

أبوظبي (الاتحاد)

حقق «مكتب أبوظبي للمؤتمرات»، التابع لـ«هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة»، خلال عام 2016 مستويات قياسية في اجتذاب أنشطة الأعمال إلى الإمارة، وذلك عبر قيادة ودعم المبادرات الرامية لاستضافة باقة من المؤتمرات البارزة خلال السنوات المقبلة، بحسب بيان صادر أمس.

وقال البيان، «نجح مكتب أبوظبي للمؤتمرات بالتعاون مع الشركاء والأطراف المعنية في استقطاب 14 مؤتمراً، اجتذبت أكثر من 35 ألف مشارك».

وقال سيف سعيد غباش، مدير عام «هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة»: «كان العام الماضي قياسياً بالنسبة لـ &rsquoمكتب أبوظبي للمؤتمرات&lsquo حيث نجحنا، وبالتعاون مع شركائنا الاستراتيجيين بالفوز باستضافة هذا العدد من المؤتمرات وفعاليات سياحة الأعمال. وبالتأكيد سوف تحقق هذه المؤتمرات مزايا اقتصادية كبيرة لأبوظبي».

وأضاف: «تم خلال عام 2016 تكريم إنجازاتنا من قبل «الجمعية الدولية للمؤتمرات والملتقيات» مع ارتقاء أبوظبي اليوم إلى المرتبة 73 بين المدن التي تستقطب أهم المحافل الدولية سنوياً، ويؤكد ذلك كفاءة العاصمة الإماراتية في استضافة أكبر المحافل والفعاليات والمؤتمرات العالمية، حيث تعد أبوظبي اليوم الوجهة الأسرع نمواً في منطقة الشرق الأوسط».

وتشمل أبرز الفعاليات التي دعمها وفاز بها «مكتب أبوظبي للمؤتمرات» خلال عام 2016، كلاً من دورة «الألعاب الأولمبية العالمية الخاصة 2019» التي يتوقع أن تستقطب 10 آلاف مشارك، و«المؤتمر الدولي للطب ومهن الرعاية الصحية»- مؤتمرات أوتاوا في عام 2018، و«الاتحاد العالمي للبدانة»- المؤتمر العالمي لمواجهة مرض السمنة والسكري في دول الخليج في عام 2017.

وفاز «مكتب أبوظبي للمؤتمرات» كذلك خلال عام 2016 باستضافة مجموعة من الفعاليات الطبية الأخرى، مثل المؤتمر السادس لـ «الاتحاد العالمي لجمعيات شفاء الجروح» والذي من المتوقع أن يستقطب 6 آلاف متخصص إلى الإمارة في عام 2020، و«المؤتمر الإقليمي الأول للمنظمة العالمية لطب الأسرة لحوض المتوسط 2020» (ونكا) الذي سيقام كذلك عام 2020 بحضور نحو 4 آلاف مشارك. وتعود زيادة عدد وحجم المؤتمرات المتعلقة بالقطاع الطبي بمجموعة واسعة من المزايا الاستراتيجية على الإمارة، التي من المتوقع ازدهار قطاعها الطبي في ضوء تشجيع المزيد من المؤتمرات على عقد لقاءاتها السنوية في أبوظبي.

وفي أكتوبر 2016، وقع «مكتب أبوظبي للمؤتمرات» مذكرة تفاهم مع «جمعية الإمارات الطبية» و«شركة أبوظبي الوطنية للمعارض» (أدنيك)، في إطار مبادرة استراتيجية تسعى للارتقاء بمكانة أبوظبي كمركز دولي للمؤتمرات والفعاليات المتخصصة بالمجالات الطبية.

وتهدف المذكرة إلى زيادة عدد المؤتمرات الطبية الدولية التي تستضيفها أبوظبي وتوثيق أواصر التعاون عبر إطلاق فرص علمية تسهم في تطور مجالات الرعاية الصحية على مستوى المنطقة، كما تسهم هذه المذكرة في تعزيز دور أبوظبي كوجهة رئيسية لاستضافة فعاليات قطاع الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض في المنطقة».

من ناحية أخرى، شهد عام 2016 ارتفاعاً ملحوظاً في اجتماعات الشركات التي تم استقطابها إلى أبوظبي، وخصوصاً من الهند التي تبقى أكبر سوق خارجي مصدر للزوار بالنسبة لأبوظبي.

وفي أكتوبر الماضي، استضافت الإمارة 600 عضو من «جمعية وكلاء السياحة في الهند»، الأمر الذي من المتوقع أن يسهم في تعزيز عروض سياحة الترفيه والأعمال في أبوظبي.

كما استضافت الإمارة خلال الشهر نفسه مؤتمر «جمعية وكلاء السياحة البريطانيين». وتعتبر المملكة المتحدة حالياً أكبر الأسواق الأوروبية المصدرة للسياح إلى أبوظبي مع مواصلتها تسجيل نمو لافت في عدد الليالي الفندقية التي قضاها هؤلاء السياح خلال عام 2016.

وتشتمل قائمة الفعاليات الرئيسة التي تستضيفها الإمارة هذا العام على مسابقة «المهارات العالمية» التي تعتبر أضخم المنافسات بمجال المهارات المهنية حول العالم، ومن المقرر أن تجري في شهر أكتوبر بمشاركة 7 آلاف شاب وشابة من 76 بلداً حول العالم.

وتستضيف الإمارة خلال شهر ديسمبر أعمال «المؤتمر العالمي للسكري 2017» الذي من المتوقع أن يشارك فيه نحو 15 ألف شخص من المعنيين بمرض السكري حول العالم.

وسيجمع المؤتمر تحت مظلته ما يزيد على 200 من المتحدثين المشهورين والجدد، و230 مؤسسة وطنية تعنى بمرض السكري من 170 بلداً، فضلاً عن مشاركة رفيعة المستوى من جانب «هيئة الصحة- أبوظبي» وغيرها من المؤسسات الصحية المرموقة.

وسيكون عام 2018 كذلك حافلاً بالفعاليات في الإمارة بالتوازي مع استمرار زخم المكتب عبر استضافة «المؤتمر العالمي للطرق».

اقرأ أيضا

المغرب يخطط لبناء 3 سدود كبرى