الاتحاد

الرياضي

«البلوز» يطاردون هيجواين ويشعلون بورصة الانتقالات الأوروبية

هيجواين لاعب نابولي يستمع لتوجيهات المدرب بينيتيز (رويترز)

هيجواين لاعب نابولي يستمع لتوجيهات المدرب بينيتيز (رويترز)

محمد حامد (دبي) - أشعل تشيلسي بورصة الانتقالات الكروية الشتوية في القارة العجوز، بمطاردته للهداف الأرجنتيني جونزالو هيجواين مهاجم نابولي الحالي والريال السابق، كما أصبح النادي اللندني طرفاً في صفقات منتظرة أخرى في حال وافق على بيع نجم دفاعه البرازيلي دافيد لويز الذي ترغب عدة أندية كبرى في الحصول على خدماته على رأسها برشلونة وبايرن ميونيخ.
ومن المتوقع أن يوافق النادي اللندني على بيع ديمبا با إذا نجحت مساعيه في الظفر بتوقيع هيجواين، ليصبح «البلوز» بذلك الأكثر تأثيراً في سوق الانتقالات الشتوية التي تستمر حتى نهاية الشهر الجاري، كما أشارت تقارير أخرى نشرتها صحيفة «الميرور» البريطانية إلى أن أرسين فينجر لن يهدأ له بال حتى يقتنص مهاجماً عالمياً من الطراز الرفيع، وأصبح دييجو كوستا هداف أتلتيكو مدريد مطلوباً بشدة لقيادة هجوم المدفعجية.
هيجواين «القياسي»
قالت صحيفة «التلجراف» إن جونزالو هيجواين هداف نابولي مطلوب للانتقال إلى صفوف تشيلسي الذي يعاني من عدم وجود مهاجم من العيار الثقيل، حيث لم يتمكن فرناندو توريس، وصامويل إيتو، وديمبا با من جعل جوزيه مورينيو المدير الفني للبلوز يتوقف عن الشكوى من عدم امتلاكه هجوماً قوياً، منوهاً إلى أن مان سيتي هو الفريق الأكثر قوة في الدوري الإنجليزي في ظل تألق عناصره الهجومية بقيادة سيرخيو أجويرو، وألفارو نيجريدو، وإدين دجيكو وغيرهم من النجوم.
وأفاد تقرير «التلجراف» بأن تشيلسي تقدم بعرض كبير بلغت قيمته 50 مليون يورو لإقناع نابولي بالتنازل عن هيجواين، ولكن العرض قوبل بالرفض، وهو الأمر الذي لم يمنع مورينيو من الإصرار على المضي قدماً في مساعيه لجلب الهداف الأرجنتيني، والذي يعرف قدراته جيداً منذ أن كان يتولى تدريبه في الريال، ومن المتوقع أن يصبح هيجواين صاحب الصفقة الكروية الأغلى في تاريخ «البلوز»، حيث من المنتظر أن يكرر النادي محاولاته لضم اللاعب ويرفع من قيمة العرض المالي لإقناع فريق الجنوب الإيطالي بفكرة الاستغناء عنه.
البارسا والبافاري
من ناحيتها، أكدت صحيفة «دايلي ميل» اللندنية أن محاولات البارسا التي بدأت قبل أكثر من عام لضم دافيد لويز قلب دفاع تشيلسي لم تتوقف، فقد عاد النادي الكتالوني مجدداً لمطاردة النجم البرازيلي، والجديد هو دخول بيب جوارديولا المدير الفني للبايرن على الخط، حيث يحاول هو الآخر جلب لويز إلى صفوف النادي البافاري، ويبدو أن جوارديولا كان صاحب فكرة التعاقد مع اللاعب في فترات توليه قيادة البارسا، وها هو يعاود محاولاته، ولكنه يدخل في صراع مفتوح مع ناديه السابق هذه المرة للحصول على توقيع لويز.
وأفاد التقرير الإنجليزي بأن مورينيو ومعه إدارة النادي الإنجليزي مازالا متمسكين بالإبقاء على لويز، ولكن في حال وصلت قيمة العرض إلى 35 مليون جنيه إسترليني فقد تتم الموافقة على بيعه للاستفادة من المقابل المالي الكبير للصفقة، وتعويض بعض الخسائر المالية للنادي، ولا يعاني البلوز من نقص في الدفاع، وهو ما قد يشجع النادي على بيع لويز، ولكن بشرط ألا يقل المقابل المالي للصفقة عن 35 مليون جنيه إسترليني.
وفي شأن متعلق بحركة الانتقالات الواسعة في تشيلسي، فقد وافق النادي على إعارة لاعبه البوركيني الجديد برتراند تراوري، حيث ينتقل إلى صفوف فيتيس أرنهيم الهولندي لمدة موسم، لكي يتمكن من اكتساب بعض الخبرات، ثم يعود فيما بعد إلى صفوف النادي اللندني، ويبلغ اللاعب الشاب 18 عاماً، ويلعب في مركز الجناح، ويجيد المراوغة وتسجيل الأهداف.
ماتا «الغامض»
منذ عودته إلى تدريب تشيلسي بداية الموسم الجاري لم يتمكن جوزيه مورينيو من إخفاء مشاعره السلبية تجاه النجم الإسباني خوان ماتا، على الرغم من أن الأخير كان اللاعب الأفضل في صفوف تشيلسي الموسم الماضي، وتألق في عهد المدرب الإسباني «المؤقت» رافا بينيتيز.
وعقب مباراة تشيلسي الماضي في بطولة الدوري، والتي فاز بها على حساب ساوثهمبتون بدت علامات الغضب الشديد على ماتا بعد استبداله، الأمر الذي دفع مورينيو إلى الإعلان صراحة عقب المباراة أن أبواب النادي مفتوحة أمام ماتا إذا كان يرغب في الرحيل.
ومتابعة منها لمستقبل ماتا مع «البلوز» قالت صحيفة «دايلي ميل» البريطانية إن اللاعب سوف يبقى على الأرجح حتى نهاية الموسم الجاري، وقد يكون الصيف المقبل هو الموعد المناسب لرحيله، وتابع التقرير: «لا يشعر ماتا بالرضا عن الدور الذي يقوم به مع تشيلسي الموسم الحالي، ويبدو أن إشارة مورينيو بأن أبواب النادي مفتوحة أمام اللاعب الإسباني للرحيل كانت بهدف استكشاف قائمة الأندية التي ترغب في الحصول على خدمات ماتا، ويأتي على رأس هذه الأندية إنتر ميلان، كما أن هناك أندية إسبانية مهتمة بالحصول على توقيعه، كما أبدى نابولي اهتماماً باللاعب في بداية الموسم، في ظل العلاقة القوية والثقة المتبادلة بين ماتا وبينيتيز المدير الفني للفريق الإيطالي».
ويرتبط ماتا بعقد مع تشيلسي حتى عام 2016، ولا تبدو في الأفق بوادر تمديد تعاقده، بل من المرجح أن يرحل اللاعب عن صفوف الفريق اللندني، والحالة الوحيدة للموافقة على رحيله الشتاء الحالي هي تلقي النادي اللندني عرضاً مغرياً من الناحية المالية، ولكن في حال لم يحدث ذلك فسوف يبقى ماتا حتى نهاية الموسم الجاري على الأقل.
كوستا و«المدفعجية»
يتواصل الاهتمام الإنجليزي بهداف أتلتيكو مدريد دييجو كوستا الذي يشارك كريستيانو رونالدو هداف الريال، وليونيل ميسي نجم البارسا في نجومية الليجا، وأشارت تقارير سابقة إلى أن تشيلسي وليفربول يحاولان جلب النجم البرازيلي الذي فضل تمثيل المنتخب الإسباني، وكشفت صحيفة «دايلي ستار» عن دخول أرسنال بقوة في دائرة الأندية الساعية بقوة لجلب كوستا، ولكن المقابل المالي للصفقة قد يكون كبيراً، حيث من المتوقع أن يصل إلى 32 مليون جنيه إسترليني.
وتألق كوستا بشدة مع الأتليتي، إلى حد أن مدربه دييجو سيميوني رشحه للدخول في منافسة حقيقية مع رونالدو وميسي وريبيري للحصول على الكرة الذهبية، في إشارة إلى نجاح اللاعب في قيادة الأتليتي للمنافسة بقوة على لقب الليجا للموسم الجاري، فقد سجل 19 هدفاً في 17 مباراة، لينضم إلى نادي الهدافين الكبار الذين يتجاوز معدلهم التهديفي الهدف في كل مباراة، كما سجل 4 أهداف في 3 مباريات بدوري الأبطال، وبلغ رصيده التهديفي مع فريقه الحالي في الموسم الجاري في جميع البطولات 23 هدفاً في 23 مباراة.
صلاح بازل
أصاب محمد صلاح جناح بازل السويسري الذي قدم مستويات جيدة في النسخة الحالية لدوري الأبطال الإعلام الإنجليزي والعربي بحالة من الارتباك خلال الساعات الماضية، فقد أشارت تقارير نشرتها صحف «التايمز» و«الميرور» وغيرهما إلى أن اللاعب في الطريق إلى إنجلترا لتوقيع الكشف الطبي والانتقال نهائياً إلى ليفربول في صفقة تبلغ قيمتها 9 ملايين جنيه إسترليني. وبعد ساعات أعلن دافيد أورنستين الصحفي في «بي بي سي» أن ما يتردد عن قدوم اللاعب للكشف الطبي ليس صحيحاً، مشيراً إلى أن صلاح على رأس اهتمامات ليفربول ولكن الصفقة لم يتم حسمها حتى الآن، وقد يتم تأجيلها إلى الانتقالات الصيفية.
بدوره تفاعل أحمد حسام «ميدو» لاعب أياكس وتوتنهام وروما السابق مع تفاصيل مفاوضات ليفربول مع صلاح، وغرد عبر موقعه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، مؤكداً أن صلاح سيكون صفقة رابحة ومثالية لليفربول، حيث يمكنه تقديم الكثير للفريق الأحمر، الذي تتوافق طريقته وخطته مع قدرات صلاح، ونوه ميدو إلى أن صلاح أفضل فنياً ومهارياً من بعض لاعبي ليفربول وعلى رأسهم رحيم سترلينج، وفيكتور موزيس، واختتم الدولي المصري تغريداته بالإشارة إلى الخوف الوحيد على صلاح من أن يعود رودجرز المدير الفني لليفربول إلى طريقة 4-4-2 مما يقلص من فرص صلاح في اللعب أساسياً في هذه الحالة.

اقرأ أيضا

الإمارات والشارقة.. "البقاء والتتويج"