الاتحاد

الرياضي

توماسو روكي: الفوز بكأس العالم لم يمح فضيحة الكرة الإيطالية

منير رحومة :


عبر الإيطالي توماسو روكي هداف نادي لاتسيو عن سعادته بالعودة الى الإمارات بعد حوالي 11 سنة من زيارته الاولى الى الدولة حيث سبق وان تعرف على أبوظبي عندما شارك مع منتخب الشباب في دورة دولية ودية عام ·1995 وقال انه معجب كثيرا بالتطور الذي تشهده الإمارات في جميع المجالات وكرم الضيافة التي يتحلى بها شعبها الى جانب الإقامة المريحة والايام الجميلة التي يقضيها، ولدى تواجده بدبي للمشاركة في البطولة الدولية الودية قال ان فريقه لاتسيو سيستفيد كثيرا من البطولة باعتبار قيمة الأندية العالمية المشاركة حيث اعتبر ان فرق مرسيليا الفرنسي وبنفيكا البرتغالي وبايرن ميونخ الألماني لها سمعة عالمية مرموقة وتضم لاعبين مميزين الأمر الذي سيتيح لنادي لاتسيو الايطالي معرفة مستواه الفني بشكل دقيق والاستفادة من الاحتكاك القوي والتجهيز بشكل جيد لاستئناف الدوري· وسألنا روكي عن أهداف لاتسيو في الموسم الحالي خاصة وانه يحتل المركز الخامس في الترتيب حتى الآن فأجاب بأن لقب الدوري يبدو صعب المنال في ظل انفراد فريق الانتر بالصدارة وبفارق كبير عن ملاحقيه مما يجعل أهداف لاتسيو تتركز على ضمان مركز متقدم يؤهل الفريق للمشاركة في دوري أبطال أوروبا أو كأس الاتحاد ·وأضاف ان فريقه بدأ يستعيد مستواه بفضل الاستقرار والعمل الصحيح لكنه بحاجة الى الاستمرارية في نفس النظام حتى ينجح في الوصول الى أهدافه ، وبعد تميزه في خط هجوم لاتسيو وإحرازه ستة أهداف حتى الآن سألنا توماسو روكي عن سباق الفوز بلقب الهداف في الدوري الايطالي فأجاب بأنه صعب للغاية بفضل وجود نخبة من المهاجمين المميزين والذين أحرزوا أهدافا أكثر منه كما اعتبر ان الكرة الايطالية بصفة عامة تملك مواهب كثيرة في الهجوم مما أضعف من فرصته في التواجد بصفة مستمرة في المنتخب الاول حيث تم ضمه أربع مرات فقط إلى منتخب الأزرق الأول· وقال انه حريص على مواصلة العمل بجدية والمثابرة على تسجيل الاهداف مع لاتسيو حتى يكسب ثقة الجهاز الفني لمنتخب ايطاليا ويضمن المشاركة في الاستحقاقات المقبلة وأبرزها بطولة أمم أوروبا العام المقبل ·وأشار توماسو الى انه تمنى التواجد مع المنتخب الايطالي في مونديال ألمانيا ومشاركة زملائه فرحة اللقب الاغلى في كرة القدم لكنه لم يحصل على فرصته·
وبعد التتويج بالكأس العالمية سألناه عن قدرة هذا اللقب على محو فضيحة الكرة الايطالية التي عاشتها في السنة الماضية والمتمثلة في تلاعب أندية كبرى في مقدمتها اليوفنتوس بالنتائج فأجاب توماسو بأن الفوز بكأس العالم لم يمح آثار الفضيحة التي عاشتها الكرة الايطالية لأنها وصمة عار على جبين اللاعبين والمسؤولين والاندية والعائلة الكروية في ايطاليا حيث أضرت بسمعة الجميع وتحتاج الى فترة طويلة حتى ينساها العالم، وقال ايضا ان الكرة في إيطاليا أصبحت أنظف الآن وبعيدة عن الشبهات وتؤسس لغد أفضل للأجيال المقبلة ·

اقرأ أيضا

فرانس فوتبول تختار الهولندي رينوس ميتشيلز أفضل مدرب في التاريخ