الاتحاد

الرياضي

ميتسو يركز على الأسلحة الهجومية ويراقب فرق بطولة التحدي



سعيد عبدالسلام:

دخل المنتخب الوطني لكرة القدم خلال تدريباته اليومية على استاد آل مكتوم بنادي النصر مرحلة التركيز على الجوانب الهجومية، حيث يؤمن الجهاز الفني بقيادة الفرنسي عبدالكريم ميتسو بأن الهجوم هو خير وسيلة للدفاع، وهذا لا يعني إهمال الجوانب الدفاعية وغيرها، فالمنتخب اختار طريقة 4/3/3 لخوض مبارياته سواء ببطولة التحدي التي ستنطلق غداً أوخلال المشاركة في ''خليجي ·''18
ورغم اهتمام الجهاز الفني بجميع اللاعبين والقائمة التي سيخوض بها ''خليجي ''18 إلا أن التشكيلة الأساسية للمنتخب قد ''تخمرت'' في رأس ميتسو الذي سيستغل مباراتي المنتخب مع شتوتجارت وهامبورج يومي الاثنين والأربعاء القادمين للوقوف على مستوى التشكيلة الأساسية ومدى هضم اللاعبين لأسلوب اللعبة وللخطة التي ينتهجها ميتسو·
لذلك ركز الجهاز الفني في التدريبات الأخيرة على التمريرات من لمسة واحدة وأيضاً سرعة اللعب والتمرير الدقيق في الثلث الأخير من ملعب الفريق المنافس، وأيضاً التسديد القوي والمباشر على المرمى عبر التمريرات العرضية من جانبي الملعب، بالإضافة إلى التسديد من المنطقة المواجهة للمرمى من خارج منطقة الجزاء·
ميتسو في هامبورج
وحتى يستطيع الجهاز الفني وضع الخطة المناسبة التي سيخوض بها مباراته الأولى في بطولة التحدي، قام ميتسو صباح أمس بحضور مران الفريق الألماني، وذلك للوقوف على مستواه وأبرز ايجابيات الفريق وسلبياته للاستفادة مثلما حدث أمام منتخبي بولندا وسلوفاكيا·
محمد سرور:
كل مباراة
بطولة في حد ذاتها

ووفق النهج الذي انتهجه الجهاز الفني بإجراء حوارات مع أحد أفراد الجهاز وأربعة لاعبين فقد التقينا أمس مع كل من محمد سرور، وراشد عبدالرحمن، وبشير سعيد، ومحمد قاسم·· فيما اعتذر دومنيك مساعد ميتسو عن عدم الحضور لأسباب لم يفصح عنها!!
وكانت البداية مع محمد سرور الذي رد على سؤال حول عودته للمنتخب بعد غياب طويل فقال: الحمد لله لقد عدت بشكل جيد بعد توقف عام ونصف العام، وأشعر الآن أنني وصلت إلى جاهزية 80% وإن شاء الله أصل إلى الحد الأقصى مع انطلاقة البطولة يوم 17 يناير·
وعن الاستعدادات والعمل مع الجهاز الفني بقيادة ميتسو قال: إن ميتسو مدرب كبير يجيد التعامل مع اللاعبين، كما أن المنتخب يضم عناصر جيدة لديها حافز كبير لتحقيق الشيء الجيد لكرة الإمارات، وهذا يجعلني أقول: إننا سنكون في قلب المنافسة على اللقب،
وعن الفريقين اللذين يرشحهما للتأهل من المجموعة قال: شخصياً أرشح منتخبنا ومعه المنتخب العماني القوي الذي تغير وجهه في العامين الأخيرين·
وعن كيفية التعامل مع ''خليجي ''18 قال: بالطبع يهمنا تحقيق الفوز في مباراة الافتتاح أمام المنتخب العماني حتى تكون بمثابة نقطة انطلاقة قوية للسير نحو اللقب، وسوف نعتبر كل مباراة بطولة في حد ذاتها وسنتعامل معها على أنها نهائي كأس·
وهل ترى أنها فرصة تاريخية لهذا الجيل لكي يحقق أول لقب على مستوى بطولات الخليج؟
** قال: هي فرصة أكثر من تاريخية، فالمنتخب الذهبي الذي صعد إلى نهائيات كأس العالم عام 90 بإيطاليا لم يحقق أي إنجاز غير ذلك·
* وهل تفضل الفوز بكأس الخليج أم الوصول لنهائيات كأس العالم؟
* بالنسبة لي أفضل أولاً الفوز بكأس الخليج، وبعدها أفكر في التأهل لكأس العالم·
* وماذا تطلب من جماهير الإمارات خلال المشوار الخليجي؟
** أتمنى أن يساندونا بشكل قوي ولا يمثلوا علينا أي ضغوط ويقفوا معنا في الأوقات الصعبة، فكرة القدم فوز وخسارة، ووقوف الجمهور خلفنا من شأنه أن يساعدنا على تحقيق حلمنا وإسعاد الجميع·
التسع هدفنا
* تحدثت عن مباراة عُمان ونسيت منتخب الكويت فكيف ترى مباراة المنتخب التي ستجمعه بالأزرق؟
** بلاشك هي مباراة مهمة لكننا في الفترة الأخيرة يتألق منتخبنا أمام الأزرق الكويتي ولا تنس أننا حققنا الفوز عليهم في ''خليجي ''16 بالكويت، ورغم أنهم أصحاب الصدارة في الفوز باللقب الخليجي إلا أن الجيل قد تغير وهذا الجيل لم يحقق شيئاً، والفوز بالنسبة لنا مهم جداً، وكما قلت: سنتعامل مع كل مباراة بالقطعة وسنحاول جمع النقاط التسع، حيث إننا لا نفكر حتى في خسارة نقطة واحدة من مجموعتنا·
راشد عبدالرحمن:
لقاؤنا مع عُمان
نهائي مبكر

سيناريو راشد عبدالرحمن لا يختلف كثيراً عن زميله محمد سرور، حيث عاد هو الآخر للمنتخب في اللحظات الحاسمة بعدما توقف فترة عن اللعب وعن هذا قال: كان من الصعب عليّ أن أتوقع العودة من جديد إلى صفوف المنتخب الوطني، لكني كنت أضع في حساباتي العودة إلى الملعب وأقدم كل ما لديَّ لعل وعسى، وأحمد الله أن اختارني الجهاز الفني، وأنا الآن جاهز بنسبة 100% وبالطبع تحت أمر الجهاز الفني الذي له كل الحرية في اختيار التشكيلة التي يراها مناسبة للمباريات·
** وعن المنافسة في مجموعة الإمارات قال: أرى أن منتخبنا مهيأ لتصدر المجموعة، وسيكون المنتخب العماني منافساً قوياً، حيث أعتبر لقاءنا مع هذا المنتخب بمثابة نهائي مبكر·
** وعن ترشيحاته للمباراة النهائية قال: أرشح المنتخب الوطني في مواجهة نظيره السعودي·
* وهل كان من الأفضل أن يلاقي المنتخب فريقاً أقل قوة من عُمان في ضربة البداية·· أم ماذا ترى؟
** بالنسبة لي أرى أن البداية بمباراة قوية أفضل، حيث يتطور المستوى سريعاً ويحافظ المنتخب على وضعيته، أما أن نبدأ بمباراة ضعيفة فقد يخلط هذا الأمر الأوراق عندما تواجه بعدها فريقا قويا·
* وكيف ترى تطور المنتخب منذ مشاركته في نهائيات آسيا بالصين 2004؟
** إن أغلب اللاعبين كانوا متواجدين مع المنتخب بالصين، لكن هناك اختلافا كبيرا في الجهاز الفني، حيث يتمتع ميتسو بأسلوب يتناسب مع تطوير المنتخب، وقد ظهر ذلك خلال المباريات القوية التي خاضها المنتخب في الفترة الأخيرة، سواء خلال تصفيات آسيا أوأمام المنتخبات القوية الأخرى، فالفترة الحالية أفضل بكل المقاييس، فميتسو يعطي كل لاعب حقه وهو جاد في الملعب وصديق للجميع خارج الملعب، كما أنه يريد التركيز العالي من اللاعبين، ويجب أن ينفذ اللاعب أسلوبه ويضع أولوية للجوانب النفسية، حيث يجيد تهيئة اللاعبين لدخولهم أجواء المباريات، حيث يزيد اللاعبين من ثقتهم في أنفسهم ويبعد عنهم الخوف الذي اذا تسرب للاعب فلن يستطيع أن يقدم كل ما لديه، فهو مدرب محترف بمعنى الكلمة، ولا يطلب من اللاعبين فوق طاقاتهم لكنه يعرف كيف يثير فيهم الحماس·
احتراف خارج الملعب
* وكيف ترى احتراف اللاعبين خارج الملعب وانضباطهم؟
** قال راشد عبدالرحمن: إذا لم يشعر اللاعب بقيمة نفسه فلن يستطيع أحد أن يسيطر عليه، وبالطبع لاعب الكرة يفترض أن تكون لديه القدرة للمحافظة على نفسه وتطوير مستوياته، وأتمنى من إخواني اللاعبين أن يحافظون على أنفسهم داخل الملعب وخارجه حتى نحقق الأهداف المرجوة·
بشير سعيد:
قوة المنتخب
في الأداء الجماعي

كان في صراع رهيب مع الزمن من أجل اللحاق بالمنتخب الوطني وبإصراره وعزيمته القوية نجح بشير سعيد نجم الدفاع في إجراء عملية جراحية والمواظبة على عملية التأهيل حتى عاد وانضم لصفوف الأبيض وهو يستعد لـ''خليجي ''18 لذلك يقول بشير: الحمد لله لقد بذلت جهداً كبيراً حتى أعود للمنتخب، وشعرت بالخوف عندما لحقت بي الإصابة لأنني أتمنى التواجد مع زملائي في هذا المحفل·
وعن قوة المنتخب فيم تكمن؟ وكذلك أبرز سلبياته؟ قال بشير: إن قوة منتخبنا تظهر في الأداء الجماعي للفريق، وأبرز السلبيات تظهر عندما يتخلى عن الأداء الجماعي·
الدقائق الأخيرة والتركيز
وعن أهم شيء يضعه مع زملائه في حساباتهم قال: يتعلق الأمر بالدقائق الأخيرة والتي يجب أن يكون فيها تركيزنا على أعلى مستوى، فنحن لا ننسى أن تلك الدقائق قد كلفتنا التعادل أمام قطر عندما فقدنا التركيز في تلك الدقائق فأحرز المنتخب القطري هدفين في الوقت القاتل، وكان هذا التعادل كفيلاً بإبعادنا عن البطولة·
وقال بشير: أهم شيء أن نتعلم من الأمور التي تواجهنا، وكذلك السلبيات التي نمر بها، فالآن هناك تركيز عال ليس فقط من جانب اللاعبين بل وحتى المسؤولين والجماهير·
وعندما جاء الحديث عن الجيل المونديالي الذهبي قال: أتمنى ألا نتحدث عن الماضي ونتطلع دائماً للحاضر والمستقبل·· صحيح هذا لا يزعجنا لكننا في نفس الوقت نتمنى تحقيق انجاز حتى نسعد الجميع ونحصل على لقب·

اقرأ أيضا

محسن مصبح: توقعت النتائج الجيدة وليس اللقب