تنطلق فجر اليوم بضاحية فيرونا بالقرب من بحيرة جاردا بإيطاليا وللمرة الأولى في تاريخ الاتحاد الدولي للقدرة بطولة العالم للقدرة للخيول الصغيرة في سن 7 سنوات على كأس جاردا للقدرة” لمسافة 120 كلم بمشاركة 65 من نخبة الفرسان من جميع دول العالم برعاية مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة. ويمثل الإمارات في السباق الفارس الشيخ خليفة آل حامد على صهوة الجواد “بينك اليجرا”، ويشارك فيه 14 فريقاً متضمناً إسطبلات الخيالة السلطانية - عمان المؤلف من خمسة فرسان. وقسمت مسافة السباق إلى أربع مراحل، وتم ترسيم المرحلة الأولى باللون الأحمر، ومسافتها 40 كلم، تعقبها فترة راحة، بعدها تنطلق المرحلة الثانية التي تم ترسيمها اللون الأزرق ومسافتها 22.5 كم، وتعقبها فترة راحة، ومن ثم تنطلق المرحلة الثالثة ذات اللون الأصفر ومسافتها 35 كلم، تعقبها فترة الراحة الأخيرة، ومن ثم المرحلة الرابعة والأخيرة التي تم ترسيمها باللون الأزرق ومسافتها 22.5 كم. وحددت اللجنة المنظمة عدة شروط فنية للسباق وهي يجب أن يكون عمر الخيل 7 سنوات لمنح تلك الخيول الصغيرة الفرصة للمشاركة، وألا يقل الحد الأدنى لوزن الفرسان عن 75 كجم، ومعدل نبضات قلب الخيل من 64 نبضة في الدقيقة. وأكملت اللجنة المنظمة الاستعدادات المتعلقة بتجهيز العديد من المرافق الخاصة بسباقات القدرة كالعيادة البيطرية وإسطبلات مبيت الخيول، إضافة إلى كافة مسارات السباق، كما شملت الاستعدادات أيضاً تجهيز المركز الإعلامي بالقرية والمركز الإداري، فيما باشرت اللجنة البيطرية أعمال الفحص البيطري لكافة الخيول المشاركة يوم أمس. وسجل فرسان الإمارات حضوراً كبيراً ومميزاً في بطولة العالم للناشئين للقدرة السابق والذي أقيم في بابولنا بالمجر وبلغت مسافته 120 كم، واحتل الفارس حسين علي المرزوقي المركز الأول، وحقق الفارس خليفة علي خلفان الجهوري لقب مونديال القدرة السابع للناشئين للفردي والتي أقيمت في ضاحية تاربس بفرنسا وبلغت مسافته 120 كلم. ويقام المهرجان العالمي للخيول العربية الأصيلة الذي يرعى سباق بطولة العالم للقدرة للخيول الصغيرة بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، بهدف رفع شأن الخيل العربي وزيادة الاهتمام به في العالم ليستعيد بريقه الذي أرسى قواعده المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وتماشياً مع استراتيجية المهرجان التي تتضمن إلى جانب السباق، سباق كأس زايد وبطولة العالم لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للسيدات” افهار”، وسباق كأس الوثبة والمؤتمر العالمي الرابع لسباقات الخيول العربية في تولوز بفرنسا، ومؤتمر سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لتطوير وتنمية مهارات الفرسان “ايرس”. وسيتم عرض المهرجان بما يتضمنه من سباقات ومؤتمرات عالمية ومؤتمرات صحفية على الهواء مباشرة على شبكة التواصل العالمية الإنترنت على قناة “ويب ستريم لايف” عبر موقع المهرجان. مبارك المهيري يشيد بالدعم والرعاية ميلانو (الاتحاد) - أكد مبارك المهيري مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة أن المهرجان العالمي للخيول العربية الأصيلة يعد سفيراً فوق العادة للدعاية والإعلان للإمارات عامة وأبوظبي خاصة تماشياً مع القاعدة التي أرساها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، لتأكيد مكانة الإمارات. وأشاد المهيري بالدعم الذي يجده المهرجان من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، كما أشاد بدعم ورعاية واهتمام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات” برياضة المرأة في الدولة بشكل عام وحرصها على دعم ومؤازرة ومساندة الفتاة الإماراتية لإبراز نشاطها كعنصر فعال في المجتمع، وتابع: الهيئة حريصة على تقديم كل الدعم للمهرجان والذي يتوافق مع استراتيجية الهيئة. منصور بن زايد يرحب بالمشاركين ميلانو (الاتحاد) - أكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة أن الهدف الرئيسي من إقامة السباق هو تكريم ذكرى الراحل المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، ولجهوده للحفاظ على الجواد العربي الأصيل وترويج الإرث الحضاري لمواطني الإمارات وتراث الآباء والأجداد. ورحب سموه في الكلمة التي جاءت في كتيب السباق بالمشاركين في الفعاليات التي يتم تنظيمها تحت مظلة مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية الأصيلة الذي انطلق في عام 2009 عبر رحلة رائعة تطور خلالها من البدايات الأولى ليتحول إلى جهد جبار اقتحم مجالات عديدة وحقق تقدماً حثيثاً في الاتجاه المطلوب. وقال سموه: ثقافتنا لا تنفصل عن ذلك المخلوق الجميل “الجواد العربي” الذي كان مصدراً لإلهامنا في الشعر والأدب عبر القرون، وذلك مع تزايد الرغبة والاهتمام العالمي بتلك المخلوقات النبيلة، وبالتالي فان تركيزنا ينصب نحو هذه الجذور لجذب أنظار وتركيز اهتمام العالم لهذه المخلوقات. وأوضح سموه أن الإعجاب بهذه الخيول يتراوح من تقديرنا للجواد العربي من ناحية عامة إلى الحب العميق للخيول العربية الأصيلة ونحن في الإمارات نشجع بصفة خاصة تربية الخيول العربية الأصيلة المولدة محلياً. وقال سموه: سباقات الخيول العربية الأصيلة جزء مكون لتراثنا ونحن لم نعد الآن نعتمد عليها في حياتنا اليومية ولكن نعتبر أنفسنا محظوظين بقدرتنا على الاستمتاع بالجوانب الثقافية والرياضية المرتبطة بهذه الخيول الرائعة”. وأشار سموه إلى أن اهتمام ومشاركة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بالاشتراك مع مجلس أبوظبي الرياضي بدعم عدة منظمات أخرى هو تأكيد على قدرتنا على الترويج لحب الجواد العربي بصورة متوازية مع السياحة والثقافة والرياضة. وقال سموه: إنها لحظة شعور بالفخر والفرح بعد الاعتراف بالسباق الافتتاحي في المهرجان كواحد من أفضل إنجازات رياضة الإمارات في عام 2012، وهذا الاعتراف يلعب دوراً مهماً في تأكيد أن شعب الإمارات سوف يواصل ارتباطه بالجواد العربي، بينما تستطيع الشعوب من الدول الأخرى أن تكتشف لماذا أصبحت هذه الكائنات المنبثقة أرواحها من الريح تحظى بكل الاهتمام. المحمود: رسالة ترسخ لتواصل الأجيال ميلانو (الاتحاد) - أشاد محمد إبراهيم المحمود نائب رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي بالدعم الذي يقدمه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وبالدور الرائد الذي تقوم به سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات” في دعمها للمرأة الإماراتية في شتى المجالات مما كان له المردود الإيجابي في إبراز الوجه المشرق للمرأة الإماراتية واكتسابها الاحترام العالمي. وقال: المهرجان العالمي للخيول العربية الأصيلة اكتسب الصبغة العالمية وأصبح يشكل نقطة جوهرية في مسيرة رياضة الفروسية لما يحمله من أهمية في ظل المحافظة على رياضة الآباء والأجداد مما يقود لرسالة هادفة ونبيلة تتواصلها الأجيال في الدولة بعراقة ماضيهم ورمز الخيول العربية في ترسيخ قيم الأصالة والهوية الوطنية. وأوضح المحمود أن دعم مجلس أبوظبي الرياضي للمهرجان يأتي تماشياً مع نهج واستراتيجية المجلس تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس المجلس على ضرورة الاهتمام وتطوير جميع الرياضات في أبوظبي للمساهمة الفاعلة في دفع عجلة التقدم للمسيرة الرياضية لتعزيز الخطط الطموحة في النهوض والتميز لرياضة الإمارات. السويدي: المرأة الإماراتية تحظى باهتمام خاص ميلانو (الاتحاد) - أكدت نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام رئيسة لجنة الإمارات للرياضة النسائية أن الرياضة من المجالات التي أولت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة (أم الإمارات) اهتماماً خاصاً به، لإيمانها بدور الرياضة في حياة المرأة لإسهامها الواضح في إكسابها سمات وصفات جيدة تنمي من شخصيتها وتخلق فيها روحا للتحدي والمثابرة. وقالت: حرص واهتمام ودعم ومؤازرة ومساندة سموها للمرأة الإماراتية كان له المردود الإيجابي فيما وصلت إليه المرأة الإماراتية في شتى المجالات باحتلالها أعلى وأرقى المناصب السيادية في الدولة. وأكدت السويدي أن السمعة العالمية التي اكتسبها المهرجان العالمي للخيول العربية الأصيلة وكذلك مونديال “أم الإمارات” أسهما في جذب أفضل الفرسان والفارسات في العالم للمشاركة فيه، ووجهت السويدي الشكر إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان على دعم سموه اللامحدود للمهرجان وإتاحة الفرصة للمشاركة في هذه التظاهرة النسائية العالمية مؤكدة أن ذلك يعد مؤشراً إيجابياً لدور المرأة في المجتمع.