الإمارات

الاتحاد

شاب مواطن ينجو من حادث بعد تعطل مثبت السرعة على شارع الإمارات

المركبة التي تعطل بها مثبت السرعة على شارع الإمارات بأم القيوين  (من المصدر)

المركبة التي تعطل بها مثبت السرعة على شارع الإمارات بأم القيوين (من المصدر)

تمكنت دوريات شرطة أم القيوين من إنقاذ شاب مواطن يدعى محمد عبدالله “21 سنة” من “حادث محقق” عندما كان يسير على شارع الإمارات قادماً من رأس الخيمة، حيث تعطل مثبت السرعة في مركبته، على سرعة 138 كيلومترا في الساعة.
وأفاد الرائد طلال الخرجي رئيس قسم العمليات بالقيادة العامة لشرطة أم القيوين، أن غرفة العمليات تلقت بلاغاً من المواطن “محمد” في الساعة الواحدة والنصف مساء أمس يفيد بعدم قدرته على إيقاف المركبة، رغم محاولاته العديدة للضغط على الفرامل، إلا أنه لم يستطع خفض السرعة. وأشار إلى أنه تم تحديد موقع الشاب عند مخرج 103 على شارع الإمارات باتجاه الشارقة، وتم إبلاغ جميع دوريات الشرطة والإسعاف للاستعداد لأي طارئ، مشيراً إلى أن الدوريات وصلت إليه وقامت بتأمين الطريق.
وأضاف أن غرفة العمليات قدمت بعض الارشادات والتعليمات للمواطن أثناء قيادته المركبة لمساعدته في إيقافها، إلا أنها لم تجد نفعاً، نظراً لوجوده بمفرده في السيارة، مما يصعب عليه الانشغال بأمور أخرى، تعيق انتباهه للطريق.
وقال الخرجي، إن غرفة العمليات ظلت متواصلة معه وتطمئنه بأن دوريات الشرطة ستتمكن من إيجاد حل مناسب له، لافتاً إلى أنه تم ربط خطوط الهاتف بينه وبين الدوريات، التي تولت المهمة بعد ذلك، لتشرح له الإجراء اللازم لإيقاف المركبة. وأضاف أن عملية الانقاذ استغرقت حوالي 15 دقيقة منذ تلقي البلاغ، حيث تمكنت الدوريات من إنجاز المهمة قبل وصول المركبة إلى إمارة الشارقة، التي تشهد ازدحاماً مرورياً، مؤكداً أن هدوء الشاب أسهم في إنجاح المهمة دون وقوع حوادث مميتة.
من جهته، قال الرائد الدكتور سيف سالم آل علي رئيس قسم مركز شرطة السلمة بالقيادة العامة لشرطة أم القيوين، إنه رغم سرعة مركبة الشاب، إلا أن الدوريات وصلت إليه في الوقت المناسب، وقامت بإفساح الطريق له، وتوجيهه بشكل صحيح، مشيرا إلى أنه تم التحدث مع السائق مباشرة عبر الهاتف، وشرح الخطة له والتي ستنفذها الدورية عند اختيار المكان المناسب.
ولفت إلى أن الدوريات تمكنت من الوصول إلى الشاب عند مخرج 95 على شارع الإمارات، وقامت بتأمين الطريق وبإبعاد المركبات الأخرى عنه، مشيرا إلى أنه تم التعامل مع الواقعة بكل احترازية ودقة، وذلك حفاظاً على سلامة مستخدمي الطريق.
وأضاف أنه عندما وصلوا إلى المكان المناسب، قامت الدورية بزيادة سرعتها لتقف أمام مركبة المواطن، وبعد ذلك طلبت منه السيطرة على مقود السيارة وصدم دورية الشرطة من الخلف، لافتاً إلى أنه بعد 3 محاولات بدأت السيارة بالتوقف تدريجياً.
من جانبه، قال المواطن محمد عبدالله من سكان رأس الخيمة، إنه يحمد الله على نجاته من حادث محقق، كاد يقع له، نظراً لتعطل مثبت السرعة، وتوقف نظام التحكم في المركبة، مثمناً جهود شرطة أم القيوين على رأسهم العميد الشيخ راشد بن احمد المعلا قائد عام شرطة أم القيوين، الذي اتصل ليطمئن عليه ويتأكد من سلامته.
وأشاد بسرعة وصول الدوريات إليه، التي قامت بإفساح الطريق له، وحمايته من التعرض للخطر أو التسبب في وقوع الخطر للآخرين.
وقال إنه عندما خرج من رأس الخيمة متوجهاً إلى الجامعة بعجمان، ثبت سرعة المركبة على 138 كيلومترا، إلا أنه أثناء وصوله بالقرب من مخرج 103 على شارع الإمارات تعطل نظام التحكم، ولم يستطع إيقاف السيارة، رغم محاولاته الضغط على الفرامل، على الفور أبلغ غرفة العمليات بشرطة أم القيوين، حيث قدمت له بعض التعليمات، إلا أنها لم تنفع، وقام بكسر الزجاج الأمامي، ولكن لم تتوقف السيارة، مشيراً إلى أنه ظل متواصلا مع الشرطة حتى وصلت إليه الدوريات.
وأكد أن الدوريات نجحت في إيقاف مركبته في اللحظة الأخيرة، قبل وصوله إلى المنطقة التي تشهد ازدحاماً مرورياً على شارع الإمارات في إمارة الشارقة، وذلك بحوالي كيلومتر.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: التكنولوجيا جسر التقدم والأمن والاستقرار