الاتحاد

الاقتصادي

خالد المهيري: ايفولفانس كابيتال تخطط لإدارة أصول بملياري دولار


حوار- مصطفى عبد العظيم:

كشف خالد المهيري، المدير التنفيذي لشركة ايفولفانس كابيتال عن اعتزام الشركة رفع قيمة الأصول التي تديرها حول العالم من مليار دولار حاليا إلى ما يزيد عن ملياري دولار خلال عام ،2009 مع اتجاه الشركة لتوسيع نطاق محافظها في البلدان التى تتواجد بها وخاصة في السوق الهندي والأوروبي والخليجي، حيث يجرى الإعداد لطرح شركة ايفولفانس انديا في بورصة لندن لجذب المزيد من المستثمرين الأوربيين، وإطلاق حزمة من الصناديق والمحافظ الجديدة في الأسهم والطاقة، وتأسيس شركة جديدة في قطاع التعليم برأسمال 100 مليون دولار·
وأوضح المهيري في حوار مع ''الاتحاد'' أن ايفولفانس كابيتال حققت نجاحات بارزة خلال العام 2006 أهمها تمكنها من استقطاب استثمارات صناديق التقاعد الأميركية كأول شركة عربية وخليجية بالإضافة إلى تحقيقها قفزة كبيرة في أرباحها التي ارتفعت من 30 مليون درهم في عام 2005 إلى 50 مليونا في العام 2006 بنمو 66%، متوقعا أن تواصل الشركة نمو الأرباح في عام 2007 لتصل إلى 70 مليون درهم·
وأضاف أن ايفولفانس كابيتال تخطط من الآن للإدراج في بورصة دبي العالمية وبورصة لندن خلال العام ،2009 متوقعا أن ترتفع حصة السوق الإماراتية في أعمال الشركة من 15% حاليا إلى 25% خلال الفترة المقبلة مع إطلاق المحافظ الجديدة وشركة التعليم، مؤكدا في الوقت ذاته أن الوضع الاقتصادي في دولة الإمارات جيد رغم ارتفاع مستويات التضخم معتبرا ان القطاع الخاص ''بلدوزر'' التنمية في المنطقة·
وأشار المدير التنفيذي لشركة ايفولفانس كابيتال الى أن الشركة المتخصصة في إدارة الأصول وتأسيس المحافظ حققت عمليات توسع ضخمة منذ تأسيسها في العام 2000 حيث تمتلك حاليا خمسة مكاتب في كل من دلهي وحيدر آباد ولندن ونيويورك ودبي يعمل فيها اكثر من 100 موظف، متوقعا ارتفاع هذا العدد خلال العام الحالي إلى 130 موظفا مع إطلاق شركة ايفولفانس للتعليم في دبي خلال الشهر الجاري·
وقال إن الشركة تدير حاليا أكثر من 7 محافظ استثمارية قيمتها الإجمالية مليار دولار، تتنوع في قطاعات الصحة والتعليم والبنية التحتية، مشيرا الى ان السوق الهندية تستحوذ على 40% من عمليات الشركة أي ما يعادل 450 مليون دولار، فيما تتراوح حصة السوق الإماراتية من أعمال الشركة ما بين 10 إلى 15% حاليا·
وأشار الى ان استثمارات الشركة في الإمارات تتنوع بين محافظ الأسهم الخاصة بالشركة والتى تم إقفالها في التوقيت المناسب بعد ان حققت أرباحا جيدة، وفي قطاع الشركات حيث تعد الشركة من ضمن أكبر المؤسسين في العديد من الشركات وخاصة في مجالي التعليم والمقاولات في كل من أبوظبي ودبي·
محافظ جديدة للأسهم
وأوضح المهيري أن ايفولفانس كابيتال بصدد إطلاق مجموعة جديدة من المحافظ الخاصة في أسوق الأسهم بنظام جديد مغاير لما هو معمول به حاليا في البورصات الخليجية يتميز بعوائده المرتفعة ومحدودية المخاطرة، متوقعا أن تلقى هذه المحافظ إقبالا كبيرا من قبل المستثمرين خاصة المؤسسات الكبيرة حيث سيكون الحد الأدنى للمشاركة مليون دولار، بالإضافة إلى إطلاق محفظة جديدة للاستثمار في مجال الطاقة في دولة الإمارات وبقية دول الخليج·
وتوقع المهيري أن يتزايد الطلب من قبل المستثمرين في الإمارات على الصناديق الخاصة كأداة استثمارية آمنة وليس بديلا عن تعثر قنوات استثمارية أخرى، متمنيا في الوقت ذاته أن يغير صغار المستثمرين من أساليبهم المقتصرة على المضاربة في الأسهم وان يشكل الاستثمار في الصناديق نسبة جيدة من استثماراتهم·
وشدد المهيري على ضرورة أن يقوم صغار المستثمرين بانتقاء المحافظ التي يتعاملون معها خاصة في الأسهم تجنبا للخسائر، مشيرا الى ان التوجه للأسهم أو العقار يجب ان يكون من خلال محافظ يقوم بإدارتها مدراء يتمتعون بالكفاءة العالية لأن ذلك سيكون أكثر أمنا لهم وأقل مخاطرة·
ولفت الى ان الاستثمار في الصناديق الخاصة عبر التاريخ يشير الى ان عوائدها لم تقل عن 20 %، فيما يصل متوسط عوائد الاستثمار في الأسهم الى ما نسبته 8%، وهو الأمر الذى يعني أن الصناديق دائما تحظى بثقة المستثمرين في كافة أنحاء العالم·
الاستثمار في التعليم
كشف المدير التنفيذي لشركة ايفولفانس كابيتال عن قيام الشركة بتأسيس شركة جديدة في الإمارات تحمل اسم ''ايفولفانس للتعليم'' برأسمال قدره 367,7 مليون درهم (100 مليون دولار) للاستثمار في مجال التعليم وبناء المدارس العالمية العريقة في الإمارات والمنطقة·
وقال المهيري انه سيتم إطلاق الشركة الجديدة خلال شهر يناير الجاري حيث يجري حاليا الانتهاء من إجراءات التأسيس في قرية المعرفة بدبي ، موضحا أن حصة ايفولفانس كابيتال ستبلغ 10% من رأس المال، فيما ستتوزع نسبة الـ90% المتبقية على مستثمرين من الإمارات والمنطقة ومن بينهم مؤسسات حكومية في دول الخليج·
وأكد أن الاستثمار في قطاع التعليم في الخليج حاليا يمثل أحد أفضل الخيارات المتاحة للمستثمرين خاصة في ضوء الطلب الكبير والتوقعات التي تشير الى استمراره لسنوات طويلة مع الأخذ في عين الاعتبار أن 60% من الخليجيين دون الثامنة عشرة·
وأشار المهيري الى ان خطة استراتيجية الشركة الجديدة سوف تركز على جذب المدارس العالمية العريقة الى المنطقة حيث سيتم خلال المرحلة الأولى افتتاح 8 مدارس في دول الخليج المختلفة، لافتا الى انه في مراحل لاحقة سوف تتوسع الشركة في أسواق خارج دول مجلس التعاون كالهند·
وحول السبب في تأسيس الشركة ضمن قرية المعرفة في دبي ، أوضح المهيرى أن ذلك يأتي انسجاما مع تطلعات الشركة ونيتها للإدراج في أسواق المال العالمية مثل بورصة لندن وبورصة دبي العالمية·
وفي إطار تركيز ايفولفانس كابيتال على الاستثمار في القطاع التعليمي كشفت الشركة عن إقامتها أكبر مدرسة في دولة الإمارات تتسع لأكثر من ثلاثة آلاف طالب يجري بناؤها في دبي بتكلفة تقدر بنحو 350 مليون درهم، سيتم افتتاحها في شهر سبتمبر من العام ·2007
وتحمل المدرسة التى تعتبر فرعا لمدرسة ''ريبتون'' البريطانية العريقة التي يرجع تاريخها الى أكثر من 450 عاما، تصميمات مغايرة تماما للمدارس الحالية حيث تم تصميمها بشكل لا تزيد مساحات البناء فيها عن 25% من المساحة الإجمالية للأرض، فيما تتوزع مساحة الـ75 % المتبقية على حدائق وملاعب وساحات خضراء·
قفزة في الأداء
توقع المهيري أن يشهد العام الحالي قفزة كبيرة في أداء ايفولفانس كابيتال مع الزيادة المتوقعة في الأصول المدارة من قبل الشركة، الأمر الذي من شأنه أن ينعكس بالإيجاب على الأرباح المتوقعة هذا العام، مشيرا الى ان الشركة نجحت في القفز بأرباحها في العام 2006 الى 50 مليون درهم بنمو نسبته 60% عن أرباح العام ،2005 وسط توقعات بأن يتواصل هذا النمو خلال 2007 حيث يتوقع أن تصل الأرباح الى 70 مليون درهم بزيادة مستهدفة نسبتها 20%، وذلك قبل دخول عائدات الاستثمار في قطاع المدارس·
وأضاف أن نجاح الشركة في استقطاب استثمارات كبيرة من صناديق التقاعد الأميركية خلال العام الماضي كأول شركة خليجية، وضم هذه الأموال للاستثمار ضمن محافظنا، بالإضافة الى تزايد أعداد المستثمرين الأوروبيين، يؤكد الثقة التى تتمتع بها ايفولفانس كابيتال في الأسواق العالمية، وقدرتها على المنافسة مع أكبر مدراء الأصول في العالم·
وأكد أن المنافسة بين الصناديق في المنطقة قائمة بالفعل، لكنها تقتصر على الصعيد الإقليمي فقط، مشيرا الى ضرورة أن تنتقل المنافسة من السوق الخليجي الى السوق العالمي للارتقاء بمستوى أداء الصناديق·

اقرأ أيضا

أنظمة جديدة لسلامة محركات الحافلات العام الحالي