الاتحاد

الإمارات

طائرا بوهة يحلقان في سماء جزيرة الأريام


بعد عـلاجهما في مستشفـى أبوظبي للصقور
قامت هيئة أبحاث البيئة والحياة الفطرية وتنميتها يوم الخميس الماضي بإطلاق طائري بوهة (بومة نسارية) الى الحياة البرية في جزيرة الأريام بعد اكتمال علاجهما بمستشفى أبوظبي للصقور التابع للهيئة وذلك في إطار جهودها للمحافظة على الحياة البرية وحماية الأنواع والبيئات التي تزخر بها الدولة·
وقد كان الطائران الصغيران قد تم نقلهما الى المستشفى في العاشر من مارس الماضي بحالة صحية سيئة، وكانا يعانيان من الجفاف وانخفاض الوزن (454 و615 جراما)، وكان أحدهما مصابا بجرح خطير في الجناح الأيمن، ويعاني الآخر من مرض السالمونيلا والاسهال·
وقد قام المستشفى باصلاح الجناح المصاب ومعالجة الطائرين بالأدوية والسوائل والفيتامينات والأملاح المعدنية، وبقى الطائران في المستشفى لمدة قاربت العام حتى شفيا تماما واستعادا كامل الصحة·
ويختص المستشفى المذكور بعلاج الصقور وتطوير أساليب وقايتها والعناية بها ويحظى باقبال كبير على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي حيث عالج في عام 2004م نحو 590 حالة، كما انه المركز الوحيد المعتمد من السلطة الادارية في الدولة لتسجيل الصقور واصدار شهادات الملكية أو ما يعرف بجوازات سفر الصقر حسب نظام اتفاقية الاتجار الدولي في النباتات والحيوانات المهددة بالانقراض (سايتس)·
وتعد جزيرة الأريام التي تم فيها اطلاق الطائرين واحدة من أفضل الجزر الحاجزية في سواحل أبوظبي التي تمت المحافظة على حالتها الطبيعية وتتمتع بقدر كبير من الجمال والبيئات المهمة مثل أشجار القرم والأعشاب البحرية وتعيش بها العديد من أنواع الحيوانات والطيور·
يذكر ان البومة النسارية التي تعرف محليا باسم البوهة، تنتشر على نطاق واسع في شمال افريقيا والشرق الأوسط وأوروبا، وتوجد في آسيا والشرق الأوسط في المناطق التي تسودها المرتفعات الصخرية والتلال والمناطق الرملية التي تنمو فيها أشجار الغاف، وهي من أكبر أنواع البوم ويتراوح طولها بين 46 - 50 سنتيمترا، ويلاحظ ان الإناث أثقل من الذكور، ويمكن ان يصل وزنها الى (2,8) كجم، فيما يتراوح وزن الذكور بين (1,7 - 2) كجم·
وتقوم هيئة أبحاث البيئة بتنفيذ مشروع لتقييم الوضع الراهن للطيور والبيئات المهمة المرتبطة بها يشمل الجزر والمواقع المصنفة عالميا واقليميا ضمن المناطق المهمة للطيور وذلك بهدف وضع استراتيجية للمحافظة على الطيور في جزر وسواحل إمارة أبوظبي·
وتحتل البوهة أنواعا مختلفة من المواطن الطبيعية من الغابات الى الصحارى الدافئة، وتفضل الأراضي الصخرية· ويبدو ان توفر الغذاء الجيد ومناطق التعشيش المناسبة هي أهم العوامل التي تحكم اختيارها للبيئات التي تعيش فيها·
ويلاحظ ان زوجي البوهة يرتبطان ببعضهما في فترة التزاوج وتبقى هذه الرابطة مدى الحياة، وللبومة النسارية عدة طرق للصيد حيث تقتنص فريستها من على الأرض أو في الجو، وتستطيع الصيد في الغابات ولكنها تفضل المناطق المفتوحة· ويمكن ان تأكل البوهة كل ما يتحرك من الخنافس الى صغار الأيائل، وتتكون وجبتها الرئيسية من القوارض الصحراوية وخاصة الجربوع والأرانب، كما قد تفترس الطيور والثعابين والسحالي والضفادع والأسماك والسرطانات·

اقرأ أيضا