الاتحاد

دنيا

فن التزيّن بالحنا.. بين الخليج والباكستان

مريم أحمد:

للمرأة العربية بشكل عام، والخليجية بوجه خاص، أسلوبها الخاص في اختيار طرق التجميل والتزيين التي تميزها عن غيرها من النساء· ومن أهم ما يميز جمال المرأة الخليجية الطيب والكحل، والنقوش والزخرفات الجميلة التي ترسمها على يدها بالحنة، والتي ارتبطت بالمناسبات السعيدة، والأعياد الدينية، حتى باتت جزءا من التقاليد والعادات الرئيسية التي لا يمكن الاستغناء عنها· لذا، لا يزال فن النقش بالحناء حاضرا إلى يومنا هذا في الموروث الشعبي لدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يتجلى كأحد أبرز وأهم مظاهر الزينة شيوعا بين النساء الإماراتيات·
وقد شهد فن النقش بالحناء تطورا واضحا بمرور الوقت، حيث كان مقتصرا في البداية على الأشكال الهندسية، كالدوائر والمثلثات، ومن ثم تم ابتكار واستحداث نقوش مميزة وجميلة ذات أشكال فنية رائعة متمثلة، على مثل رسوم الورود بأشكالها المختلفة، وأوراقها المميزة· وهناك النقش الهندي الذي يختلف عن النقش الخليجي، وكذلك النقش السوداني واليمني، والباكستاني·
والحناء عبارة عن نبات شجيري من العائلة الحنائية، جذوره حمراء، وأخشابه صلبة تحتوي على مادة ملونة تستعمل كخضاب أحمر اللون للأيدي، والشعر· ويوجد منها أصناف كثيرة مثل كالحناء الهندي الذي يعتبر الأغنى بالمواد الملونة·
الصور التالية هي لفتيات وسيدات باكستانيات وهنديات ينقشن أيديهن بالحناء، أحتفالاً بعيد الأضحى المبارك حيث تنتشر في بلادهن عادة التزين هذه تماما مثل البلاد العربية·

اقرأ أيضا