صحيفة الاتحاد

دنيا

الرولة شجرة عملاقة وارفة الظلال

شجرة الرولة في العين

شجرة الرولة في العين

تعتبر شجرة الرولة من الأشجار المحلية الهامة في دولة الإمارات، وهي شجرة استوائية موطنها الهند وأفريقيا تتميز بضخامتها وبتدلي الجذور الهوائية من فروعها. تجود في المناطق المفتوحة وتحت تأثر الشمس المباشرة، وتتحمل درجات الحرارة المرتفعة والرطوبة العالية.
التربة الغنية
حول تفاصيل هذه الشجرة يشير الخبير الزراعي مدحت شريف إلى كونها مستديمة الخضرة ذات جذع رمادي اللون، يصل ارتفاعها إلى 18 مترا، ويمتد تاج الشجرة لمسافة 8 إلى 10 أمتار الأوراق كبيرة دائرية، أو بيضاوية الشكل، ذات لون أخضر غامق لامع يصل ارتفاعه إلى حوالى 10 – 20 سم، وتتدلى من فروعها الجذور الهوائية، التي إذا تركت نمت ووصلت إلى الارض، وهي تساعد الشجرة على الانتشار، حيث تكون جذوعا ثانوية، والازهار صفراء اللون ليس لها اي قيمة، الثمار حمراء يبلغ قطرها 1.5-3 وتحتوي بداخلها على البذور. وتجود في التربة الغنية بالمادة العضوية، وكذلك يمكن زراعها في التربة الخفيفة والفقيرة وتتحمل درجات ملوحة تتراوح بين 4500 -8000 جزء من المليون.
الري بالتنقيط
يضيف شريف: تحتاج شجرة الرولة إلى ري معتدل ومنتظم خلال الفترات الاولى من زراعها في المكان المستديم بالحديقة، ويمكن تقليل كمية الري أو زيادة الفاصل الزمني بين مرات الري، ويعتبر نظام الري بالتنقيط الأكثر ملائمة لري أشجار الرولة، مع مراعاة وقف النظام لفترات محددة خلال فصل الشتاء لتشجيع المجموع الجذري على التغلغل في أعماق التربة، مما يزيد من قوت تثبت الشجرة في التربة، وزيادة قدرتها على مقاومة العواصف والرياح. تحتاج هذه الشجرة إلى الاهتمام بالتدعيم عند زرعها في المكان المستديم، كما تحتاج إلى الحماية بواسطة الاقفاص لمدة لا تقل عن سنة لحمايتها من الرياح والحيوانات السائبة. وتحتاج أيضاً إلى التسميد العضوي بمعدل مرة واحدة سنويا خلال فصل الشتاء، حيث تتم إضافة 12.5 كجم سماد عضوي معالج حراريا، وتقلب جيدا مع تربة جورة الشجرة بعمق 30 سم ويفضل الري المباشر. كما تحتاج هذه الشجرة إلى التسميد الكيميائي ثلاث مرات سنويا بمعدل 150-250 جراما في المرة الواحدة، حسب عمر وحجم الشجرة، بهدف المحافظة على نموها ومظهرها الجمالي. ومن الضروري جدا الاهتمام بعملية التقليم لاشجار الرولة لضمان الحصول على أشجار قوية النمو، تستطيع مقاومة الرياح، خاصة إن هذه الاشجار تستخدم في مشاريع مكافحة التصحر والغابات والمحميات. مما يستدعي تقليمها خلال السنوات الاولى من عمر الشجرة، حيث يتم تركها تنمو إلى ان يصل ارتفاع ساقها إلى الطول المناسب، مع مراعاة إزالة أي نموات خضرية على الأجزاء السفلى من الساق 1.5 متر، ليتم بعد ذلك اختيار 3-4 أفرع تخرج من نقطه واحدة على محيط الساق، لتكون الهيكل الرئيسي للشجرة، يجري بعد ذلك تقليم خفيف يقتصر على إزالة الافرع المكسورة والجافة . ويمكن أن تصاب هذه الشجرة بالبق الدقيقي، والعنكبوت الاحمر، لذلك ننصح بضرورة متابعة هذه الاشجار واتخاذ اللازم عند اكتشاف الاصابة.
طرق الإكثار
يشير شريف متابعاً: تتكاثر أشجار الرولة خضريا بالعقل لانتاج نباتات مشابهة للأم المأخوذه منها العقل، ويعتبر شهرا مارس وابريل أنسب الفترات لاكثار أشجار الرولة بالعقلة، كما ينصح بمعاملة العقل بمهرمونات التجذير لسرعة تكون الجذور على العقل وزيادة نسبة نجاحها. كذلك يمكن إكثار شجرة الرولة بالترقيد الهوائي، إذ يتم اختيار نموات جيدة ذات طول مناسب 70-100 سم، ويتم تحليق الفرع من الاسفل بإزالة حلقة بعرض 1سم من اللحاء، لضمان احتفاظ الفرع بالغذاء الموجود فيه، وتغطي قاعدة الفرع بتربة صناعية مبللة محاطة بغلاف من البلاستيك الشفاف، حتى يمكننا مشاهدة الشعيرات الجذرية المتكونة على قاعدة الفرع، وبعد تكون مجموع جذري مناسب يزال مفصل الفرع من على الشجرة، ويزرع في أصيص ذي حجم مناسب.
خواص علاجية
تصلح الرولة للزراعة في الميداين والشوارع والحدائق في صورة فردية او مجموعات، وهي مناسبة للزراعة في الحدائق الطبيعية النسق نظرا لضخامة حجمها. وتتميز هذه الشجرة بامكانية نقلها في أعمار وأحجام كبيرة، وإعادة زراعتها في اماكن جديدة. جميع اجزاء الشجرة تحتوي على عناصر هامة لها استعمالات طبية، فمستخلص القلف يستخدم كمنشط وقابض ومدر للبول، والبذور والثمار منشطة، والسائل اللبني يستخدم خارجيا لعلاج آلام الروماتيزم وأسفل الظهر والأوراق تستخدم كمادات للدمامل.