الاتحاد

الرئيسية

خريطة طريق للاستثمارات الصغيرة والمتوسطة

اعتبر عدد من المسؤولين والخبراء الحيرة التي يواجهها أصحاب رؤوس الأموال الصغيرة والمتوسطة مع تراجع سوق الأسهم خلال الفترة الأخيرة وصعوبة دخولهم إلى سوق العقارات، أمرا منطقيا خاصة مع توجه غالبية المستثمرين إلى المجالين لتحقيق مكاسب سريعة وطائلة من دون أي جهد يذكر· وحذر المشاركون في استطلاع لـ ''الاتحاد'' حول القنوات الاستثمارية المتاحة بعيداً عن سوقي الأسهم والعقارات، من شيوع ثقافة الربح السريع والمضاربات، الأمر الذي يؤدي إلى عواقب وخيمة تنعكس سلباً على الأداء الاقتصادي في الدولة·
وقال خبراء إن المشروعات الصغيرة تمثل أفضل البدائل المتاحة للاستثمارات الصغيرة والمتوسطة، مشددين على أهمية التركيز على الاستثمار في مجالات إنتاجية والاستفادة من الفرص الجذابة التي يوفرها النمو الاقتصادي في الدولة خاصة في القطاعات الصناعية والعقارية والسياحية والمجالات المرتبطة بها عوضاً عن المضاربة في أسواق الأسهم والعقارات·
وعاب خبراء على صغار المستثمرين الركون إلى القنوات التقليدية، وطالبوا بنشر الوعي التجاري والاقتصادي وتثقيف الراغبين في الدخول إلى مشاريع بحقائق من واقع خبرات الآخرين وحماية صغار المستثمرين·
وأشاروا إلى أن الاستثمار في الأسهم يبقى من المجالات الجذابة، بالرغم من ارتفاع نسبة المخاطرة فيها، كما أكدوا أهمية الاستثمار في الصناديق الخاصة التي تدر عائدات مرتفعة، وتوقعوا تزايد الطلب من قبل المستثمرين في الإمارات على الصناديق الخاصة كأداة استثمارية آمنة وليس بديلاً عن تعثر قنوات استثمارية أخرى·
وشدد خبراء على ضرورة قيام صغار المستثمرين بانتقاء المحافظ التي يتعاملون معها خاصة في الأسهم تجنباً للخسائر.

اقرأ أيضا

المصريون يصوتون على استفتاء حول التعديلات الدستورية