الاتحاد

الرئيسية

تصعيد جديد للاستقطاب الطائفي بالعراق

عواصم العالم ''الاتحاد''، وكالات: في تصعيد جديد لحدة الاستقطاب الطائفي بالعراق، حذرت هيئة علماء المسلمين السنة الليلة قبل الماضية من أن ميليشيات لها علاقة بجماعة سياسية تخطط لشن هجمات على بعض أحياء بغداد السنية فيما اتهم متحدث باسمها جيش المهدي بالاسم، وقال إن المخطط مدعوم من قبل قوات مغاوير الداخلية وبعلم مسؤولين حكوميين الأمر الذي نفاه رئيس الحكومة نوري المالكي متهما الهيئة بالتحريض على الفتنة وإذكاء التوترات الطائفية· وفي سياق تداعيات إعدام صدام حسين نسب راديو ''سوا'' الأميركي أمس إلى مصادر في التيار الصدري قولها إن أحد مرافقي مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي سلمها فيلم وقائع الشنق التي صورت بهاتف نقال، في وقت تستعد الحكومة لتنفيذ الإعدام بحق برزان التكريتي وعواد البندر خاصة بعد دعوة الرئيس جورج بوش للمسؤولين العراقيين بـ''التصرف بشكل لائق'' عند إعدامهما ما اعتبر ضوءا أخضر·
وفي واشنطن عين الرئيس بوش جون نيجرو بونتي نائبا لوزيرة الخارجية الأميركية مشيدا بإلمامه بالشأن العراقي كما عين مايكل ماكونل المسؤول السابق في الاستخبارات محله على رأس أجهزة المخابرات المتشعبة· جاء ذلك في وقت كشفت وسائل إعلام أميركية عن أن البيت الأبيض سيعلن استراتيجيته الجديدة حول العراق الأربعاء المقبل وتحدثت عن انقسام وسط مستشاري الإدارة الجمهورية بشأن زيادة عدد القوات وقدرات المالكي على حل الميليشيات والقيام بإصلاحات تتيح إدماج السنة· وحمل الرئيس الفرنسي جاك شيراك بشدة على السياسة الأميركية بالعراق وقال إنها ''وفرت تربة خصبة جديدة للإرهاب''·

اقرأ أيضا

برعاية رئيس الدولة.. منصور بن زايد يفتتح "أديبك 2019"