الاتحاد

الرئيسية

عباس يستعد لـ "قرارات حاسمة" خلال ساعات

غزة ''الاتحاد'' والوكالات: ساد هدوء حذر قطاع غزة أمس، وانسحب المسلحون من الشوارع بعد اشتباكات مسلحة وعنيفة بين عناصر حركتي ''حماس'' و''فتح'' أسفرت عن مقتل ثمانية أشخاص، بينهم مسؤول في الامن الوقائي وأحد كوادر حركة ''فتح''، وجرح حوالي 60 شخصاً· وانتشر مئات من عناصر الشرطة والأمن الوطني، على المفترقات الرئيسية في القطاع الذي خلت شوارعه من المسلحين، وحل محلهم أفراد من الشرطة والأمن الوطني في كافة الطرقات والشوارع الرئيسية ومداخل المدن، إلا أن مؤسسات ''حماس'' والمقربين منها تعرضت لهجمات مكثفة·
وجاء هذا الهدوء إثر اتفاق للتهدئة توصل اليه الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء اسماعيل هنية الليلة قبل الماضية، بوساطة الوفد الأمني المصري· وكان هنية قد أعلن في ختام اللقاء مع الرئيس عباس ''قررنا الدعوة إلى الهدوء وسحب جميع المسلحين من الشوارع ونشر الشرطة لحفظ النظام ومواصلة الحوار''·
وأضاف أن الجانبين أكدا ''على رفض مبدأ اللجوء الى العنف كوسيلة لتسوية الخلافات وإدانة كل من يلجأ اليه واعتماد الحوار كأسلوب وحيد''·
كما اتفقا على ''وقف كل الحملات الاعلامية المسيئة وتبادل التهم، وكذلك تشكيل لجنة قضائية مستقلة للتحقيق في الاحداث المؤسفة''·
وتوفي امس عنصران من ''فتح'' احدهما احمد الشوربجي (25 عاما)، والآخر هو وائل غريب (24 عاما) ليرتفع الى ثمانية عدد الاشخاص الذين قتلوا باشتباكات يوم الخميس، بينهم سبعة من كوادر واعضاء ''فتح''، كما اصيب ستون آخرون بينهم عشرة أطفال وامرأتان· وشارك الآلاف في جنازة القتلى السبعة ورددوا هتافات ضد ''حماس'' ووزير الداخلية·
ومن جهة اخرى هاجم مسلحون مجهولون منازل عدد من اعضاء ''حماس'' و''القسام'' فى مخيميْ النصيرات والبريج وسط قطاع غزة· وأكدت مصادر أمنية وشهود عيان أن مسلحين اطلقوا قنبلتين يدويتين على منزل العضو البارز فى القسام فايز بارود، انفجرت إحداهما دون وقوع اصابات، وهو ما تكرر بعد وقت قصير على منزل العضو فى القسام بشير عقل· وفى مخيم البريج ألقى مسلحون قنبلة يدوية على منزل العضو فى ''حماس'' عماد السيد، مما تسبب فى وقوع أضرار مادية·
وفي الضفة الغربية أطلق مسلحون الليلة قبل الماضية، الرصاص على عناصر من حركة ''حماس'' ومنازل وسيارات ومحال تجارية لنشطاء الحركة، كما اعتدوا على مؤسسات خيرية ورياضية في كل من مدن رام الله ونابلس وسلفيت وطولكرم وجنين·
وفي مدينة رام الله اقتحم عشرات المسلحين الملثمين مكتب نواب ''كتلة التغيير والإصلاح'' في المجلس التشريعي وحطموا كامل محتوياته·
كما أقدم المسلحون على اقتحام ''نادي صناع الحياة''، و''جمعية الفرقان لرعاية دور القرآن الكريم''، وأتلفوا محتويات المقرين وسرقوا بعض الممتلكات من أجهزة كمبيوتر وغير ذلك·
وفي محافظة سلفيت أطلق مسلحون النار في قرية فرخة على محمود عقل (38عاما)، الذي يعمل أستاذا لمادة التربية الإسلامية، وأصابوه بجروح وصفت بالخطرة·
وفي مدينة طولكرم، أطلق مسلحون الرصاص على منزل وسيارة الشيخ عبد الله ياسين من قادة ''حماس''· كما أطلق مسلحون النار على ''مدرسة الإسراء'' التابعة للجنة الزكاة في طولكرم، وأحرقوا حافلة تعود ملكيتها للحركة·
وفي جنين تعرض مكتب المحامي فاضل بشناق لإطلاق الرصاص، علماً أن المكتب المذكور تعرض في السابق لإطلاق النار عدة مرات من قبل مسلحي حركة فتح بحجة أن بشناق من المحسوبين على حركة ''حماس''·
كما أضرم مسلحون النار في ''النادي الإسلامي'' التابع لـ''حماس'' في مدينة جنين وأتلفوا محتوياته، ومنعوا سيارات الإطفاء من إخماد الحريق، كما أطلق المسلحون النار على إحدى مؤسسات ''حماس'' في جنين·
وامتدت الاعتداءات إلى مدينة نابلس، حيث أطلق مسلحون الرصاص على مبنى بلدية نابلس التي تسيطر حركة ''حماس'' على مجلسها البلدي، مما أدى إلى تضرر عدد من السيارات المتوقفة قرب المبنى، كما وردت أنباء عن تعرض سيارة نائب رئيس البلدية المهندس مهدي الحنبلي لإطلاق النار، مما ألحق بها أضرارا دون وقوع إصابات·
وفي نابلس حاول مسلحون ملثمون ينتحلون لباس وتصرفات القوات الإسرائيلية الخاصة اختطاف أحد نشطاء ''حماس'' قرب أطراف مخيم بلاطة، إلا أنهم لم يجدوه داخل المنزل، فعمدوا إلى تخريب محتوياته·

اقرأ أيضا

المسماري: الميليشيات المعادية تشن غارات على أهداف مدنية في طرابلس