الاتحاد

عام سلام جديد

ضى عام 2006 ولم يبق منه إلا الذكريات· مضى عام من حياة الإنسان ومن حياة الأمة، ة، بإيقاع ثقيل وحزين، ختم به صفحاته الأخيرة سجلت فيه الأنظمة العربية الكثير من التراجع عن الحق العربي ومزيداً من التبعية لنظام العولمة وذهبت نتيجتها دماء عزيزة وأرواح من المدنيين ورجال الأمن· وتصفية لكوادر سياسية وميدانية كما قدم أبناء الشعب الفلسطيني آلاف الشهداء والجرحى، واليتامى والأرامل·
وما زال الملايين من العرب والمسلمين في أقطار الأرض محاصرين بنظرات الريبة كإرهابيين وها هي الدنيا لا تبقى على حال· ينتهي عام ويأتي آخر، وما زلنا ''محلك سر'' لا نحتمل الوقوف أمام العدو·
ومع إطلالة العام الميلادي الجديد نأمل أن يتحقق حلم البشرية في السلام، بتضافر الجهد الإنساني في البناء والإعمار، والابتعاد عن مغامرات الحروب والفتك والدمار، ورفض الاستعمار بكافة أشكاله، والابتعاد عن سياسات التوسع والعدوان والتسليم بالإخاء والمساواة بين الشعوب وتخليص العالم بأسره من أسلحة الدمار الشامل، وخاصة من الدول التي يشكل امتلاكها لهذا النوع من الأسلحة خطراً على السلم العالمي·
انها بلا شك أمنيات عزيزة للعام الميلادي الجديد تجعل الإنسانية والعالم بأسره وبلادنا العزيزة أكثر أمناً وسلاماً· انها أحلام تحتاج الى عزيمة وتصميم كي تتحول الى واقع وحقيقة· وفي نفس الوقت الذي نودع فيه عام ،2006 ونستقبل فيه العام الجديد ،2007 لا نعلم ما سيحمله لنا من الطيبات والمآسي ومن أفراح وأحزان·
طموحنا أن يكون هذا العام عام خير وبركة ونجاح، وأن يعم السلام والمحبة أرض الوطن والعالم أجمع· وكل عام وأنتم بألف خير·

زهرة علي

اقرأ أيضا