الاتحاد

عربي ودولي

تعزيز الوجود اليهودي في الكونجرس الأميركي

رام الله - تغريد سعادة:

كشفت صحيفة ''جيروزاليم بوست'' على موقعها الإلكتروني أمس عن أن انتخابات ''الكونجرس'' الاميركي الاخيرة أسفرت عن وجود أكبرعدد من المشرعين اليهود الموالين لإسرائيل داخله مقارنة بجميع دوراته السابقة· ونقلت عن كثير من نشطاء اليهود الأميركيين قولهم: إن الملفت للانتباه أكثر هو حيازتهم لمواقع حساسة في اللجان ذات العلاقة باسرائيل·
وأوضحت الصحيفة أن ستة مشرعين يهود انضموا لـ 37 آخرين معروفين سابقا وأن المشرع الاسبق لكبرى جماعات الضغط اليهودية الأميركية ''إيباك'' في ''الكونجرس'' دوج بلومفيلد قال: ان هذا العدد لم يسبق له مثيل بالطبع سيكون له ''مردود إيجابي في دعم إسرائيل''· وتعليقا على ذلك، رأى محللون سياسيون أن الدعم والانحياز الأميركي لن يتدنى عما هو عليه بل على العكس قد يصبح أكبر·
واظهرت الصحيفة اسماء اليهود الحاصلين على المناصب الحساسة والمركزية في لجان مجلس النواب، حيث سيكون المشرع توم لانتوس رئيسا للجنة العلاقات الخارجية، بينما اصبح جاري أكرمان مدير اللجنة الفرعية للعلاقات الخارجية الخاصة بالشرق الاوسط· وحصل نيتا لووي على رئاسة الجنة الفرعية لمخصصات العمليات الخارجية· وسوف يعلن عن مناصبهم الجديدة بشكل رسميا خلال الايام القليلة المقبلة·
اما في مجلس الشيوخ فسيكون جو ليبرمان رئيس لجنة أمن البلاد وشؤون الحكومة وستترأس باربارا بوكسر اللجنة الفرعية للشرق الأوسط في لجنة الشؤون الخارجية اذا لم ينافسها السيناتور الديمقرطي جون كيري المرشح الاقل حظا للمنصب· وهناك مشرعون آخرون لهم ميول قوية نحو اسرائيل من القياديين الديمقراطيين، هم: زعيم الاكثرية في مجلس الشيوخ هاري ريد، ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسيا، وزعيم الاكثرية في المجلس ستني هوير، ورئيس المؤتمر الحزب الديمقراطي راحم إيمانوئيل، كما لايزال الكثير من الجمهوريين الداعمين لاسرائيل يترأسون لجانا صغيرة في ''الكونجرس'' الجديد·
وقال متحدث من الديمقراطيين للصحيفة: إن نتيجة الانتخابات كانت فرصة لدحض مزاعم الجمهوريين خلال الانتخابات إن الديمقراطيين لا يدعمون اسرائيل بقوة· وقد أكد المدير التنفيذي للتجمع اليهودي الجمهوري مات بروك أن الجمهوريين لديهم النصيب الأكبر من دعم إسرائيل، وقال: إنه سيرى كيف سيتصرف الديمقراطيون· وأعرب عن ''بالغ سروره'' بحصول توم لانتوس على منصبه الجديد، واصفا إياه بأنه ''المدافع الرحيم عن إسرائيل'' وصاحب موقف جيد جدا للمجتمع اليهودي· وأضاف أنه يشعر بالقلق من ديمقراطيين امثال رئيس لجنة المخصصات في المجلس الجديد دافيد أوبي لأنه ''ليس ودودا مع اسرائيل كما يجب''، وكذلك رئيس اللجنة القانونية جون كنيرز·
وأضافت الصحيفة أن بعض قياديي الجمهوريين ممن يوصفون بأنهم ''فارترين'' نحو اسرائيل قد استبدلوا بآخرين يدعمونها بقوة· ونقلت عن مراقبين قولهم: إن إقصاء أكثر المنتقدين للسياسة الاسرائيلية من منصبيهما، وهما: رئيس لجنة العلاقات الخارجية ريتشارد لوجار، ورئيس لجنتها الفرعية للشرق الاوسط لنكولن تشافي سيكون له أثر واضح في السيطرة اليهودية على ''الكونجرس''· كما نقلت عن رئيس ''اللجنة التشريعية ليهود أميركا'' رتشارد فولتن قوله: ''إن إسرائيل في كل الاحوال تمثل قضية الولائين، إنك ترى مجلسا جديدا داعما لها وتغيرا ملحوظا بالنسبة لقضيتها وسوف ترى استمرار الدعم لاسرائيل على أساس الولاء لبلدين''·

اقرأ أيضا

قاض أميركي يمنع بناء "جدار ترامب" الحدودي بأموال الجيش