الاتحاد

عربي ودولي

علماء المسلمين: جيش المهدي والمغاوير يعدون لمهاجمة السُنّة

بغداد - وكالات الأنباء: اتهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي هيئة علماء المسلمين أمس بالتحريض على التوترات الطائفية من خلال إصدار بيان يقول: إن هناك ميليشيات تعد لشن هجمات على الضواحي السنية في بغداد· وحذرت الهيئة في بيان أمس الأول من أن ميليشيات لها علاقة بجماعة سياسية تخطط لشن هجمات على بعض ضواحي بغداد· وجاء في بيان رئيس الوزراء أن مكتب المالكي يصف بيان هيئة علماء المسلمين بأنه لا يستند إلى أي أساس ويزيد التوترات وحمل الهيئة مسؤولية أي عمل ينتج عن ذلك· وأوضح متحدث باسم الهيئة لقناة ''الجزيرة'' أمس أن ميليشيا جيش المهدي مدعومة من قوات مغاوير وزارة الداخلية تعد لهجمات ضد إحياء سنية ببغداد· وأصبحت التوترات الطائفية متزايدة على نحو خاص في الأسبوع الماضي منذ أن سارع المالكي بإعدام صدام وما أعقب ذلك من توزيع شريط فيديو يبين صدام على منصة الإعدام يتلقى إهانات من مؤيدي مقتدى الصدر· وتحدث سكان أمس الأول عن شائعات ومخاوف من نشاط ميليشيات·
وقال بيان هيئة علماء المسلمين الذي نشر في موقعها على الإنترنت: إن الهيئة علمت من مصادرعليمة أن ميليشيات لها صلة بإحدى القوى السياسية المعروفة تزمع شن هجمات في العديد من ضواحي بغداد·
وأضاف البيان أن الهيئة علمت أيضا أن بعض المسؤولين في الحكومة الحالية على علم ''بهذه الخطة الإجرامية''· وقال: إن صبر السنة يمكن أن ينفد وانهم سيردون بطريق مناسبة تحفظ وحدة العراق· ويرأس الشيخ حارث الضاري هيئة علماء المسلمين ويقيم خارج العراق· وأمرت الحكومة باعتقاله للاشتباه في أنه يساعد الإرهاب·
وحددت واشنطن جيش المهدي على أنه يمثل أكبر تهديد للأمن في العراق وتوجد جماعات أخرى في الحكومة لها صلة بميليشيات· إلى ذلك حذر الوكيل الشرعي للمرجع الشيعي علي السيستاني خلال خطبة الجمعة أمس الحكومة من الفشل لأن ذلك يعني ''فشلاً للخط الإسلامي في قيادة أمور الناس''· وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي أمام آلاف المصلين في الروضة الحسينية وسط كربلاء: إن ''المعاناة اليومية للعراقيين لا يمكن استمرارها وإن فشلكم يعني فشل الخط الإسلامي في قيادة وإدارة أمور الناس''·

أما عن المحكمة فكما قال كل المتخصصين في القانون الدولي فهي محكمة غير قانونية لأنها تحت الاحتلال''· وأضاف '' كذلك فإن النية كانت مبيتة لتنفيذ حكم الإعدام قبل نهاية العام''·

ودعا الحكومة إلى أداء مهامها قبل ''فوات الأوان''· وطالب ''المسؤولين بتذكر مسؤولياتهم· واستغلال الفرصة قبل فوات الأوان فقد يأتي يوم يفقد فيه الشعب ثقته تماماً بكم وستتحملون جزءاً كبيراً من المسؤولية'' عن ذلك· وأشار إلى ''المحرومين والمستضعفين والمهجرين الذين يعانون أشد المعاناة من الأوضاع القاسية''·

اقرأ أيضا

خادم الحرمين يعزي ترامب في ضحايا حادثة فلوريدا