الاتحاد

عربي ودولي

أميركا تقدم 86 مليون دولار لحرس عباس

القدس المحتلة - رويترز: أظهرت وثائق اميركية امس، أن إدارة الرئيس الاميركي جورج بوش ستقدم 86 مليون دولار لدعم قوات الأمن الموالية للرئيس الفلسطيني محمود عباس، مما يزيد من التدخل الأميركي في الصراع على السلطة الجاري بين عباس وحركة ''حماس''·
وجاء في وثيقة حكومية اميركية حصلت وكالة ''رويترز'' على نسخة منها، أن الاموال الاميركية ستستخدم ''في مساعدة الرئاسة الفلسطينية في الوفاء بالتزامات السلطة الفلسطينية بموجب (خريطة الطريق) لتفكيك البنية الاساسية للارهاب واقرار القانون والنظام في الضفة الغربية وغزة''·
وقالت الوثيقة: ان اللفتنانت جنرال كيث دايتون منسق الامن الاميركي بين اسرائيل والفلسطينيين سينفذ برنامجا ''لدعم واصلاح عناصر قطاع الامن الفلسطيني التي تسيطر عليها رئاسة السلطة الفلسطينية''·
واتهم مشير المصري عضو المجلس التشريعي عن ''حماس'' واشنطن بالمساعدة في ''انقلاب'' على الحكومة التي تقودها الحركة، وقال: ان الحركة تطالب الرئيس عباس برفض هذه السياسة الأميركية التي تغذي ثقافة الانقسام بين الشعب الفلسطيني·
وقال الدكتور موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لـ''حماس'' في تصريحات بثتها وكالة ''قدس برس'' الفلسطينية امس: إن السلطات الروسية أوقفت صفقة سلاح بينها وبين حرس الرئاسة الفلسطيني كان من المفترض أن يتسلم بموجبها حرس عباس مدرعات مصفحة· وأكد ابو مرزوق ان قرار السلطات الروسية الذي اتخذه الرئيس فلاديمير بوتين يأتي في سياق منع حدوث حرب أهلية بين الفلسطينيين يسعى الكيان الاسرائيلى لاشعالها·
وقالت مصادر مطلعة على الخطة: ان الاموال الاميركية التي تنتظر موافقة الكونجرس، ستقدم لحرس الرئاسة التابع لعباس تدريبا ومعدات غير قاتلة تشمل العربات والزي·
وقال مسؤولون اسرائيليون: ان واشنطن ساعدت بالفعل في ترتيب شحن بنادق وذخائر لحرس الرئاسة من مصر والاردن، وان أحدث شحنة كانت في الاسبوع الماضي·
وقالت الوثيقة الاميركية: ان اموال حرس الرئاسة كانت مخصصة في البداية لبرامج المساعدات الاميركية في غزة والضفة الغربية المحتلة التي ''ألغيت أو علقت بعد ان تولت ''حماس'' السلطة'' في مارس من العام الماضي·
وقال مسؤولون مطلعون على خطة الامن الاميركية: ان الاموال لن تستخدم في سداد رواتب افراد حرس الرئاسة الذي يضم في الوقت الراهن نحو 3700 فرد· وبمساعدة الولايات المتحدة وحلفائها يأمل عباس في زيادته الى 4700 فرد خلال فترة تتراوح بين 12 و18 شهرا· وقالت مصادر فلسطينية: ان حرس الرئاسة يمكن ان يزداد الى عشرة آلاف فرد·
وتقول ''حماس'': ان قواتها تضم نحو 6000 فرد وانه سيتم توسيعها، وتتلقى ''حماس'' أموالا من ايران وحلفاء اسلاميين اخرين·

وسمح رئيس الوزراء الاسرائيلي إيهود اولمرت بوصول شحنات سلاح إلى حرس الرئاسة الفلسطينية في غزة، ووافق على تحويل مائة مليون دولار من إيرادات الضرائب التي تحتجزها إسرائيل، الى الرئيس الفلسطيني·

اقرأ أيضا

لبنان: الاتفاق على إنجاز الموازنة دون أي ضريبة أو رسم جديد