الاتحاد

الإمارات

فنون تراثية وفولكلور يمني في شارع السيف

دبي - ''الاتحاد'': بحركاتهم القتالية وبخناجرهم التقليدية وبرقصاتهم التي رافقت مزمارهم العربي، أدهشت فرقة نسور حضرموت للرقص الشعبي اليمني زوار مهرجان دبي للتسوق، الذين تحلقوا حول مسرح العرض على شارع السيف يتابعون تفاصيل معركة يمنية سلمية ترسم صور الشجاعة بكل تفاصيلها·
قدمت فرقة نسور حضرموت العديد من اللوحات الشعبية من مختلف مناطق ومحافظات الجمهورية اليمنية كرقصة ''القطمي، والليوه'' وغيرهما من الرقصات اليمنية المشهورة·
وعن مشاركتهم بمهرجان دبي للتسوق قال عبد الله أحمد بوسبول مدير الفرقة: إنه تم إنشاء فرقة نسور حضرموت عام ،1995 وهي متخصصة بالرقصات الشعبية بجميع أنواعها، وأضاف: ''جئنا لنقدم نبذة عن فنوننا الشعبية من خلال التواصل مع الجمهور الإماراتي الشقيق والمقيمين والزوار القادمين من جميع أصقاع الأرض''·
وأوضح أنهم يلقون إعجاباً متزايداً من الحضور وأنهم يقدمون أشهر الرقصات والقطع المعزوفة المتنوعة يومياً، كالروبية والبرع والهبيش والعدة، ومعظمها رقصات حربية سلمية تعبر عن الدفاع عن النفس·
الأهازيج اليمنية
وأشار إلى أنهم يقدمون الأهازيج الصنعانية و''الزوامل'' والدان الحضرمي، وقال: إن هذه الرقصات منها اشتهرت في حضرموت ومنها اشتهرت في صنعاء وشبوة وتعز ولحد ويافع وصعدة وتهامة· وقال: تعكس اللوحات الفنية التي نقدمها ذلك الجمال المميز والإبداع الرائع الذي تحفل به عموم المحافظات في اليمن·
وأوضح نبيل عبد الله أحد أعضاء الفرقة وراقص منذ 13 سنة أنه يقوم بالرقص في الحفلات العامة والخاصة، وقال: إنه من دواعي سروري أن أشارك بمهرجان دبي للتسوق·
وقال: أجيد تأدية كافة رقصات التراث والفلكلور اليمني كـ''البرع والمزمار البلدية''، وهاتان الرقصتان هما الأكثر شهرة في اليمن، وأشار إلى أن حضرموت تتميز عن غيرها بالرقص الشعبي الذي يعود إلى إبداع الناس الذي حظي باهتمام كبير من خلال تطويرها ومنها الشبواني وهي كثيرة ومتنوعة، كالمثقال والهبيش الزربادي وبني مغراه والرقصة الدوغية والغياظي والدربوكة ورقصة الكاسر·
رقصات لجميع المناسبات
أما زميله محمد خالد الكوكباني فيقول: تتميز رقصاتنا بحركات القتال والدفاع عن النفس، إشارة إلى المعارك القديمة التي خاضها أجدادنا مع الأعداء وكان الظفر فيها لنا، وقال: إن هناك رقصات خاصة للأعراس كالمزمار والبرع والعود، ومنها ما هو خاص بالمناسبات العامة والحفلات الرسمية كالتهامة والصعدية·
وأوضح أن تاريخ هذه الرقصات قديم، غير أن بعض هذه الرقصات بدأ ينقرض بسبب تبدل طبيعة الحياة اليمنية، وقال: فرقتنا تحاول الحفاظ على جميع أنواع الرقصات، كما كانت تقدم منذ بداياتها لأننا بذلك نحافظ على تاريخنا وثقافتنا من الضياع·
المزمار اليمني
أما عازف الفرقة سيف قشطر فيحدثنا عن المزمار اليمني قائلاً: إنه آلة قديمة قدم الإنسان اليمني ومشهورة في جميع أنحاء ومحافظات اليمن وأوضح أنه يجيد العزف على المزمار منذ أن كان عمره 15 عاماً·
وعن أشهر ألحان المزمار اليمني المطول والحضرمي، قال: العزف على هذه الآلة يتطلب نفسا طويلا وجهدا لدفع الهواء بشكل متواصل كي لا ينقطع صوت النغمة، وقد يستمر العزف نصف ساعة متواصلة أوأكثر دون استراحة، الأمر الذي يتعب العازف المبتدىء·
وأوضح أنه باستطاعته عزف جميع الألوان الموسيقية التي تناسب الرقصات المختلفة على العود والطبل و''البرع'' وهو طبل يضرب به الأعواد الصغيرة، وهما من أقدم آلات العزف اليمنية وتختص به المناطق الجبلية، وبالنسبة للطبل والإيقاع فهما أكثر استخداماً في عدن وحضرموت·

اقرأ أيضا