الاتحاد

الإمارات

"شائعات إنترنتية" أم "حقائق علمية"؟

حول ما يشاع باستمرار خاصة في مواقع الإنترنت عن وجود مواد غذائية تتسبب بأمراض خطرة مثل السرطان، شككت البستكي من مصداقية ذلك، مشيرة إلى أنه قد يكون من باب المنافسة غير الشريفة بين التجار أو المصانع حيث يلجؤون إلى إثارة الشائعات، مؤكدة أنه على المستهلك أن يعي أن معظم ما يأتي عن طريق شبكات الإنترنت ليس بالضرورة أن يكون دقيقا أو صحيحا·
من جانبها أوضحت أمينة أحمد محمد رئيسة قسم مختبر الأغذية والبيئة بإدارة مختبر دبي المركزي أن لدى إدارة المختبرات مواصفات إماراتية قياسية معتمدة لها علاقة بسلامة المنتج وجودتها، حيث تم وضع برنامج (تحليل المخاطر في الأغذية) لأن هناك مواد غذائية مستوردة ربما تكون خلال فترة ترحيلها إلى وصولها أو أثناء تخزينها بعد الإفراج عنها أصيبت بأنواع من البكتيريا، لافتتة إلى أن هذه المواد توضع في أعلى قائمة الأغذية التي عليها رقابة صارمة·
وقالت: ''إذا جاءت نتيجة الفحص غير مطابقة للمواصفات فسنقوم بمنع طرح المادة الغذائية أو الصنف الغذائي في الأسواق، وعندما يرد لنا أي بلاغ أو رسالة تحذر من منتج ولو كانت شائعة فنأخذها بعين الاعتبار (لأننا لا نعلم إن كانت شائعة أم حقيقة)·''
وأضافت: ''ظهرت قبل فترة من الزمن شائعة عن وجود برادة الحديدة في رقائق الذرة الخاصة بالفطور، فقمنا بجمع عينات من علب تلك الرقائق وأجرينا التحاليل المخبرية عليها، وكانت النتيجة أن ذلك الحديد هو عبارة عن مادة غذائية لزيادة الحديد في الجسم وليست ضارة نهائيا بالصحة·''

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يلتقي وزير الاقتصاد التشيلي