الاتحاد

الإمارات

المعاشات تضع خطة شاملة للارتقاء بالأداء والخدمات

دبي- سامي عبدالرؤوف:

وضعت هيئة المعاشات والتأمينات الاجتماعية خطة شاملة لتنفيذها خلال العام الحالي، تضم 8 محاور رئيسية تهدف إلى الارتقاء بالأداء والخدمات المقدمة للمشتركين وتنفيذ جملة من المشاريع الاستثمارية، بالإضافة إلى تحقيق المزيد من الوعي التأميني بين المواطنين فيما يتعلق بواجباتهم وحقوقهم والمزايا والمنافع التي يوفرها لهم النظام·
وقال سعادة سلطان الغيث مدير عام الهيئة لـ '' الاتحاد'': إن العام الجاري سيشهد تدشين مشروع الهيئة الإلكتروني وبدء العمل بالأنظمة البرمجية المتكاملة، بعد أن تم إنجاز تحديث البنية التحتية للبرامج وقواعد البيانات، مشيرا إلى أنه سيتم إطلاق موقع الهيئة الإلكتروني لتعريف الجمهور بأحكام قانون المعاشات من حيث المزايا التأمينية التي يقدمها وشروط الاشتراك واستحقاق المنافع التأمينية·
و أشار إلى أن الهيئة تسعى إلى تقديم الخدمات الإلكترونية من خلال موقع الهيئة والتي تتسم بالسرعة والدقة وتهدف إلى تحسين مستوى الخدمات للمشتركين وأصحاب العمل وتمكنهم من التعامل المباشر مع الهيئة في أي زمان ومن أي موقع·
وذكر انه سيتم إصدار التعديلات المقترحة لقانون المعاشات والتأمينات الاجتماعية والتي أقرها مجلس الوزراء الموقر حسب توصيات الخبير الاكتواري لضمان مركز مالي قوي للهيئة يمكنها من الاستمرار في أداء التزاماتها تجاه أصحاب المعاشات وأسرهم ومن بينها رفع مدة استحقاق المعاش من 15 سنة إلى 20 سنة·
ولفت الغيث إلى أن الهيئة وضعت ضمن أهدافها الحالية إنجاز نظام التأمين على أصحاب الأعمال والمهن الحرة والمشتغلين لحساب أنفسهم، على أن يتم الانتهاء من ذلك المشروع خلال النصف الأول من العام الجاري يهدف الى مد مظلة الحماية التأمينية لتشمل المحامين والصيادين والمزارعين وغيرهم·
وكشف مدير عام هيئة المعاشات عن البدء في تطبيق نظام تبادل المنافع بين صندوق الهيئة وصندوق التقاعد بأبوظبي وصندوق العسكريين بما يتيح تحويل القيمة الرأسمالية للمنافع التأمينية للمواطنين من صندوق لآخر وتجميع مدد الخدمة المجزأة ويسهل انتقال الخبرات والكفاءات المواطنة من قطاع لآخر وإزالة العقبات القانونية التي تحول دون ذلك، موضحا أن الهيئة اتخذت العديد من الإجراءات اللازمة للتنفيذ خلال العام الماضي وهو ما جعل المشروع في حيز التطبيق·
وتطرق الغيث إلى البدء أيضا في التأمين على الإماراتيين العاملين في دول المجلس الأخرى تنفيذاً لقرار المجلس الأعلى لقادة دول مجلس التعاون الخليجي في مملكة البحرين بمد الحماية التأمينية لتشمل مواطني دول المجلس العاملين خارج دولهم·
وعن الجانب التوعوي، أشار إلى أن هيئة المعاشات وضعت خطة إعلامية لتحقيق ذلك الغرض عن طريق توعية أصحاب العمل في القطاع الحكومي والخاص بشروط وإجراءات الاشتراك في نظام التأمينات لضمان حسن تطبيق أحكام القانون وتقليل الأخطاء وسرعة إنجاز المعاملات، وكذلك وضع برنامج توعوي يشمل دورات تدريبية ومحاضرات وندوات وورش عمل للموظفين في الدوائر الحكومية وشركات القطاع الخاص لشرح أهداف القانون والإجراءات والمستندات والنماذج المطلوبة للاشتراك·
و أكد الغيث أن العام سيشهد إيجاد منظومة شراكة مع وسائل الإعلام المختلفة بحيث يتم توظيفها بالشكل الذي يضمن زيادة الوعي التأميني لدى كافة الأطراف خصوصاً وأن نجاح المؤسسات التأمينية يرتبط بشكل مباشر بمدى الوعي بأهميتها وأهدافها·
وتحدث الغيث عن إنشاء مركز اتصال ففٌٌ مَُّْمف متطور مع توفير عدد كافٍ من الموظفين المؤهلين والمدربين تدريباً عالياً وذلك للرد على استفسارات وأسئلة جمهور المتعاملين مع الهيئة·
و قال مدير عام هيئة المعاشات: إن الهيئة تعكف على مراجعة سياسات وضوابط الاستثمار وفقاً للمتغيرات الاقتصادية في الأسواق المحلية والعالمية، لافتا إلى تحول نوعي في الفكر الاستثماري للهيئة يتمثل في التركيز على الفرص الاستثمارية في السوق المحلي نظراً لما يتمتع به من استقرار ونمو مضطرد واستغلال الفرص الاستثمارية التي تدر عائداً مجزياً في إطار السياسة الاستثمارية للهيئة·

اقرأ أيضا

معالج يدعم خصوصية البيانات بالتشفير