الاتحاد

الرياضي

محمد بن راشد: سعداء لهذا التجمع العالمي على أرض دولتنا العزيزة

محمد بن راشد يتابع جانباً من السباق (وام)

محمد بن راشد يتابع جانباً من السباق (وام)

رضا سليم (دبي)

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، جانباً من منافسات المرحلة الأولى من النسخة الخامسة لطواف دبي الدولي للدراجات الهوائية الذي ينظمه مجلس دبي الرياضي برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، والذي انطلق أمس ويستمر حتى السبت المقبل، وذلك بمشاركة نخبة من الأبطال والأفراد والفرق العالمية، بالإضافة إلى الأبطال المحليين.
وتابع سموه السباق، خلال مرور الدراجين في منطقة محمية المرموم الطبيعية والتي تتضمن أطول مسارات صحراوية للدراجات يصل طولها نحو 100 كلم.
واستمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بحضور معالي محمد بن عبد الله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، وخليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، إلى شرح قدمه سعيد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي، رئيس اللجنة المنظمة للفعالية، حيث أفاد بأن الدراجين قطعوا في المرحلة الأولى من السباق نحو 20 كلم في منطقة محمية المرموم الطبيعية ذهاباً وإياباً التي يشاهدها ملايين البشر حول العالم، من خلال التغطية الإعلامية العالمية للبطولة، والتي تصل إلى 180 دولة عربية وأجنبية.
وتعرف سموه، خلال الشرح، إلى أهم الأسماء والفرق العالمية المشاركة في هذا الحدث العالمي الذي يجري على أرض الإمارات بضيافة مدينة دبي وبتنظيم من مجلس دبي الرياضي، واطلع سموه على أهم الترتيبات والإجراءات المتبعة في السباق لإنجاح هذه البطولة العالمية التي وصفها سموه ببطولة التحدي للشباب العالمي، لأنها تحتاج إلى لياقة بدنية عالية ونَفَس طويل ومثابرة، بالإضافة إلى رباطة الجأش والصبر حتى الدقيقة الأخيرة من وقت السباق.
وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن سعادته وارتياحه لهذا التجمع الشبابي الرياضي العالمي على أرض دولتنا العزيزة، وفي رحاب دبي، واعتبره سموه فرصة طيبة وسانحة لشباب الوطن والشباب العربي للمنافسة والاحتكاك المباشر مع نظرائهم من مختلف دول العالم، ودعاهم سموه للتعارف فيما بينهم، والاستفادة المتبادلة من خبراتهم وتجاربهم وأفكارهم التي تساعد في تطوير فعاليات البطولة، واستقطاب المزيد من الشباب للمشاركة فيها.
وأسفرت المرحلة الأولى عن فوز الهولندي ديلان جرينويجن، قائد فريق لوتو نل جمبو الهولندي بالمركز الأول، وقطع مسافة 167 كلم في زمن قدره 3:51:25 ساعة، بمعدل السرعة 43.267 كلم/‏‏ ساعة، وجاء في المركز الثاني الدانماركي ماجنوس كورت من فريق استانا برو الكازاخي، وحل بالمركز الثالث الإيطالي إيليا فيفياني من فريق كويك ستيب، ثم في المركز الرابع البلجيكي فان ناثان من فريق «بي ام سي» الأميركي، فيما جاء النرويجي الكسندر كروستوف دراج فريق الإمارات في المركز الخامس.
وتراجع ترتيب لاعبينا في المرحلة الأولى، حيث جاء جابر المنصوري في المركز الـ 62، وحل ماجد المنصوري في المركز 72، ونال محمد المروي المركز الـ74، وحصل محمد المنصوري على المركز الـ 107، ثم يوسف ميرزا في المركز الـ 108 من بين 110 دراجين شاركوا في المرحلة الأولى.
وحصد ديلان القمصان الثلاثة بعدما فاز بالقميص الأزرق الذي يحصل عليه متصدر السباق برعاية بنك دبي التجاري، والقميص الأحمر الخاص بمتصدر النقاط برعاية طيران الإمارات، وحصل ديلان، على 25 نقطة، فيما جاء في المركز الثاني ماجنوس كورت وحصل على 16 نقطة، وحل ثالثاً فيفياني وحصل على 11 نقطة، فيما جاء الكسندر كريستوف من فريق الإمارات في المركز الرابع وحصل على 8 نقاط، وجاء لاعبنا محمد المنصوري في المركز العاشر وسجل 5 نقاط، فيما حصل ديلان على القميص الأبيض الخاص بالمتصدر لفئة الشباب، فيما حصل الفرنسي الأيرلندي دانيال تكليهايمانوت من فريق كوفيديس سولويوشنز كريديتس الفرنسي على قميص علم الإمارات الخاص بالسرعة والذي ترعاه هيئة الصحة بدبي.
حضر مراسم التتويج عند نقطة النهاية أمام فندق اتلانتس، سعيد حارب، رئيس اللجنة المنظمة العليا للطواف، وأسامة الشعفار، رئيس اتحاد الدراجات، وعدد من مندوبي رعاة قمصان السباق.
وتنطلق اليوم المرحلة الثانية من الطواف «مرحلة رأس الخيمة»، والبالغ طولها 190 كلم، وتبدأ من نادي سكاي دايف دبي في العاشرة والنصف صباحاً، ويمر الدرّاجون من شارع الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود إلى علامة البداية «الكيلومتر صفر» والتي ستكون كذلك عند أكاديمية شرطة دبي في شارع أم سقيم، ويكمل الدرّاجون مسيرتهم بعد ذلك مروراً بطريق رأس الخور ثم دخول طريق الإمارات في الاتجاه نحو الشارقة وعجمان عبر طريق الاتحاد المتجه إلى أم القيوين، ويصل المتسابقون إلى خط النهاية عند طريق كورنيش القواسم في رأس الخيمة.
من جانبه، عبر الدراج الهولندي ديلان جرينويجن عن سعادته بالفوز بالمرحلة الأولى، وقال: جهزت نفسي جيداً من أجل المشاركة في النسخة الحالية من الطواف للفوز بالمركز الأول بعدما اقتربت من اللقب في الأعوام الماضية، ولكني لم أفز بعدما جئت في المركز الثاني مرتين، ولم أحصل على لقب الطواف، حيث عزمت على الحصول على الصدارة في أول مرحلة.
وأضاف: فريقي ساعدني كثيراً وسط مشاركة قوية من عدد كبير من الدراجين المعروفين، وهو ما جعل السباق مثيراً للغاية، وكانت آخر 200 متر هي الفاصلة بالنسبة لي، حيث اندفعت بكل قوة وحسمت الصدارة.
وكان ديلان المولود في 21 يونيو عام 1993 بأمستردام في هولندا، قد صعد على منصة تتويج طواف دبي أربع مرات في العام الماضي، ويعد من الدراجين المتخصصين في سباقات السرعة، وحقق 21 فوزاً خلال مسيرته الرياضية الاحترافية، تشمل الفوز بمرحلتين في جولة طواف النرويج، ومرحلتين في طواف بريطانيا، والمرحلة النهائي في طواف فرنسا عام 2017، وفي العام الماضي برز اسم ديلان في طواف دبي، حيث تم تتويجه في كل مراحل الطواف، فأصبح يصعد على المنصة كل يوم، واحتل المركز الثالث في التصنيف العام بعد مارسيل كيتل وجون ديجينكولب.
وأكد ديلان أن الفرصة كانت مناسبة للغاية لتحقيق لقب المرحلة الأولى، وكان لوجود اثنين من فريقه نفسه لوتو جامبو بجواره في آخر السباق، دور في دعمه من أجل حسم لقب المرحلة على الرغم من وجود العديد من الأسماء البارزة في السباق، من بينهم الدراج كيتل.

البلوشي: بصمة على الإماراتية

أكد ماجد البلوشي، دراج منتخبنا، أنه يشارك للمرة الخامسة في الطواف، ودائماً ما يجد في كل نسخة الجديد الذي تقدمه دبي للعالم، والمختلف عن النسخ السابقة.
وقال: المشاركة في النسخة الحالية ستكون إعداداً جيداً، قبل المشاركة في البطولة الآسيوية في ظل صعوبة مراحله دون استثناء، ما يعني القوة والإثارة بين جميع الدراجين المشاركين، وذلك من أجل مزيد من الندية بين المتسابقين في جميع المراحل الخمس، وهو ما يفرز أبطالاً للعبة، ويزيد من خبرة الدراجين ممن لم يسبق لهم الوجود من قبل مع أبطال عالميين.
وأثنى البلوشي على المستوى التنظيمي والتأمين الذي يظهر به طواف دبي في كل نسخه منذ الانطلاقة، ما يؤكد الدور الكبير للجنة المنظمة في خروج الحدث بأبهى صوره، وبما يليق بمكانه إمارة دبي وقدرتها على تنظيم الفعاليات والأحداث الرياضية الدولية الكبيرة.
وأوضح «الطوافات التي تقام في الدولة لها بصمة كبيرة على الدراجة الإماراتية، ووراء الإنجازات التي تحققت في السنوات الأخيرة، بل ساهمت في رفع المستوى الفني للدراجين، من خلال السماح لهم بالمشاركة مع نجوم عالميين».

تقدم دراجة هدية في كل مرحلة
«داتا» تتبرع لفقراء أفريقيا

أقامت شركة دايمنشن داتا، الراعي الرسمي لفريق دايمنشن داتا، التي توفر المعلومات والتحليلات الدقيقة عن الدراجات الهوائية، جناحاً خيرياً لها في قرية الطواف بنادي سكاي دايف دبي، حيث استقبل الجناح المئات من زوار القرية الذين توافدوا للمشاركة في الفعاليات الخيرية التي أقامتها الشركة، والتي تتمثل في قيادة دراجة هوائية تفاعلية لإكمال ذات مسافة سباقات الطواف.
وقالت ميشلي بايز دوبليسيز المدير العام للشركة: «يشارك فريق دايمنشن داتا في الطواف لجمع الأموال لمؤسسة كوبيكا الخيرية التي توفر دراجات للأطفال في أفريقيا، ونعمل على مساعدتهم عبر إقامة هذا الجناح لتشجيع الناس على ممارسة رياضة الدراجات الهوائية، وتوعيتهم بأهمية الرياضة في دعم الأعمال الخيرية لمساعدة الفقراء الذين لا يملكون وسائل مواصلات للانتقال من مكان إلى آخر، كما أنهم لا يملكون حتى ثمن شراء دراجة هوائية تساعدهم في التنقل أو ممارسة الرياضة، لذلك نسعى في كل مناسبة إلى جمع الأموال لمساعدة هؤلاء الناس بالتبرع بالدراجات الهوائية لهم، وهذا أقل شيء يمكننا تقديمه لهم».
وأضافت: «تم وضع دراجتين هوائيتين في الجناح حتى يشارك أكبر عدد من الجمهور في قيادتها لإكمال مسافة 167 كلم في اليوم الأول، وإذا أكملنا المسافة الكاملة سنتبرع بدراجة إلى مؤسسة كوبيكا الخيرية، وسنكمل في اليوم الثاني 190 كلم وفي اليوم الثالث 180 كلم وفي الرابع 172 كلم وفي الخامس 132 كلم، وفي كل يوم سيتم التبرع بدراجة إلى الفقراء في أفريقيا، وهو أمر رائع أن تشعر بأنك سبب في إسعاد الآخرين، وهذه هي الرسالة التي نحاول إيصالها إلى الجميع».

الصحف العالمية تتفاعل مع الحدث
اللاجازيتا: «دبي تور» احتفالية الدراجين العالميين

تفاعلت الصحف العالمية مع انطلاق منافسات الطواف، وسط اهتمام كبير بالأسماء والفرق المشاركة التي تعتبر الأفضل دولياً، إلى جانب النجاحات التي حققها الحدث في السنوات الماضية.
وركزت صحيفة «لاجازيتا ديللو سبورت» الأشهر على المستوى الرياضي في إيطاليا وأوروبا على انطلاق الحدث وعنونت «دبي تور..احتفالية الدراجين العالميين».
وركزت وكالة الأنباء الإيطالية في تقرير خاص على «دبي تور»، بوصفه الحدث الافتتاحي للموسم في منطقة الشرق الأوسط، وذلك مع الاهتمام بالفرق الإيطالية والدراجين المشاركين الذين يعتبرون النخبة على مستوى العالم.
وأفردت صحيفة «الآس» الإسبانية الشهيرة، تقريراً واسعاً حول طواف دبي الدولي، واعتبرت أن السباق الإماراتي هو الاختبار الحقيقي لمعرفة مستويات الدراجين العالميين في هذا الوقت من الموسم.
وسلطت صحيفة «الآس» على الحدث بوصفه يجمع أفضل الدراجين من ناحية الأسماء، يتقدمهم الألماني كيتيل، لكنه أيضاً سيشهد مشاركة إيستيان شافيز بطل طواف أستراليا وأليخاندرو فالفيردي بطل طواف فالنسيا.
من جانبه، قدم موقع «سبورت فير» الإيطالي الشهير للألعاب الرياضية، تقريراً موسعاً حول الجولة الأولى للطواف والأماكن التي مر فيها داخل دبي، واصفاً إياه بالسباق العربي الفريد، حيث مزجت المرحلة بين الشوارع الحديثة التي تشق طريقها داخل الصحراء الخلابة، إلى جانب استعراض المشاريع المتطورة في دبي ذات الطبيعة المتباينة التي تجمع العديد من العناصر في مكان واحد، لتقدم متعة مختلفة للمتسابقين بين سحر المدينة والطبيعة.

ميرزا يتجاوز السقوط

تراجع يوسف ميرزا لاعب فريق الإمارات للمركز 108 من أصل 110 دراجين بسبب سقوطه قبل 8 كلم من خط النهاية، وتحديداً في منطقة نخلة جميرا، وهو السقوط الذي عرقل عدداً من الدراجين، إلا أنهم أكملوا جميعاً السباق باستثناء جيسي أنثوني من فريق رالي سيركلينج الأميركي الذي خرج من السباق، وتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، حيث تعرض لكدمات في الكتف، واليد.

مرور رأس الخيمة تخصص 52 دورية

دعت القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، مستخدمي الطرق التقيد بالسير على المسارات المسموح بها وتجنب الأخرى التي سيتم إغلاقها بشكل مؤقت اليوم، وذلك تزامناً مع انطلاق الطواف.
وحددت الشرطة، ممثلة بإدارة المرور والدوريات، القطاعات الخمسة التي سيتم إغلاقها في الإمارة، تحديداً كل 3 كلم سيتم إغلاق وفتح القطاعات أمام حركة سير المركبات، ابتداء من دوار المرجان الموجود في منطقة الجزيرة الحمراء إلى كورنيش القواسم نهاية الطواف.
وأشار العقيد أحمد الصم النقبي، مدير إدارة المرور والدوريات بشرطة رأس الخيمة، إلى أن الإدارة تتجه اليوم نحو إغلاق 5 تقاطعات متواصلة، والتي سيتم خلالها مرور المشاركين ضمن طواف دبي، والذي سيبدأ في الثانية والنصف لغاية الثالثة والنصف ظهراً، ابتداء من دوار جزيرة المرجان بالاتجاه إلى دوار الحمراء مول، ومنه إلى دوار شارع الشيخ محمد بن زايد، ومنه إلى جسر الاتحاد بالاتجاه إلى دوار الساعة من ثم إلى دوار نادي الضباط وإليه لكورنيش القواسم عند المنصة المقامة للاحتفال بنهاية الطواف.
وأضاف: «الإدارة ستتجه نحو تخصيص 52 دورية مرورية للوجود على طول المسار الذي سيشهد مرور الطواف، وذلك لتأمين حركة التنقل، إلى جانب دعوة السائقين بتجب دخول المسارات المغلقة بشكل مؤقت، مشيراً إلى أنه تمت الاستعانة بالأقماع الخاصة بالشرطة التي تدعو إلى تجنب دخول القطاعات، وبالتالي تفادي عرقلة سير الطواف والتسبب في وقوع المخاطر المختلفة.
ودعا الجميع إلى التعاون مع الجهات التنظيمية لهذا الحدث الكبير الذي ينطلق من دبي وينتهي في رأس الخيمة من المركبات الخاصة المستخدمة للطرق والمسارات، وكذلك الحافلات، وتجنب الدخول في الفتحات الجانبية، واستخدام الطرق البديلة إلى سيتم توفيرها لهم لتحقيق الانسيابية المطلوبة في حركة سيرهم وتنقلهم على المسارات والطرق، متمنياً السلامة للجميع.

250 دورية لتأمين «الأولى»

أشرفت الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي على عملية تنظيم حركة السير والمرور خلال المرحلة الأولى للطواف، وقال العميد سيف مهيّر المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، إن الخطة المرورية التي وضعتها مرور دبي، بالتنسيق مع الجهات المشاركة في الحدث لإنجاح الطواف منذ المرحلة الأولى، تكلّلت بالنجاح، مشيراً إلى أن الدوريات المرورية، ورقباء السير قاموا بتنظيم وتوزيع الحركة المرورية في عدد من تقاطعات وشوارع دبي، الأمر الذي أدى إلى المحافظة على أرواح مستخدمي الطريق ومشاركي السباق.
وأضاف: الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي خصصت 250 دورية عسكرية ومدنية، بالإضافة إلى ترتيب أكثر من 200 فرد من أفراد المرور ممن سبق لهم المشاركة في تنظيم الحركة المرورية، خلال الفعاليات والأحداث الكبرى، لتنظيم حركة السير والمرور في مراحل السباق بهدف تأمين سلامة الدراجين والجمهور وانسيابية الحركة.

اقرأ أيضا

ثنائية لخيول الإمارات في افتتاح رويال أسكوت