الاتحاد

الاقتصادي

سيمنس تدخل ضمن تحقيقات برنامج النفط مقابل الغذاء

قال مدع ألماني ان تحقيقا يجري مع مجموعة سيمنس الصناعية الالمانية لاحتمال ارتكاب مخالفات فيما يتعلق ببرنامج النفط مقابل الغذاء المثقل بالفضائح والذي ادارته الامم المتحدة لصالح العراق، وقال فولفجانج تريج وهو مدع عام كبير لمدينة نورمبرج الالمانية ''هناك اشتباه بحدوث انتهاك لقانون التجارة الخارجية''·· والتحقيق جزء من تحقيق عالمي يشمل اكثر من 2300 شركة وبعض الحكومات المتهمة باساءة استغلال البرنامج الانساني البالغ حجمه 64 مليار دولار والذي استمر من 1996 حتى ·2003
ويتزامن التحقيق مع تحقيق مستقل لمدعين من ميونيخ بشأن عصابة رشوة واختلاس مشتبه بها في قسم معدات الاتصالات في سيمنس يشمل مئات الملايين من اليورو· وصمم برنامج النفط مقابل الغذاء لتخفيف تأثر المدنيين بالعقوبات الدولية ضد العراق من خلال السماح للسلطات العراقية ببيع نفط لتمويل مشتريات من السلع الانسانية·
وقال المدعي تريج ان التحقيق يشمل ثلاثة اقسام من سيمنس وهي وحدة توليد الطاقة للتوربينات ووحدة بي· تي· دي لتوزيع الطاقة ووحدة ميد للرعاية الصحية· وتثور شبهات حول قيام افراد في تلك الاقسام برشوة مسؤولين عراقيين بمئات الالاف من اليوروات للفوز بعقود بموجب برنامج النفط مقابل الغذاء· وبصورة اجمالية كشف تحقيق اميركي مستقل ان الشركات حولت 1,8 مليار دولار الى مسؤولين في حكومة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين·
وقالت سيمنس انها لا تمتلك دليلا على ان ايا من موظفيها تصرف على نحو غير سليم، وقال متحدث ''حسب معلوماتنا الحالية لم ينتهك اي من العاملين لدينا القانون''· واكدت مجموعة لينده الالمانية للغازات الصناعية ان تحقيقا يجري معها ايضا وقالت انها تتعاون بصورة كاملة مع السلطات· (رويترز)

اقرأ أيضا

3.8 مليار درهم مكاسب سوقية للأسهم المحلية