الاتحاد

الاقتصادي

تصاعد حدة الخلاف بين منسك وموسكو

منسك - د ب أ: قررت بيلاروس زيادة الرسوم التي تحصل عليها مقابل مرور شحنات النفط الروسي إلى الأسواق الأوروبية عبر أراضيها، وطبقاً لذلك سيدفع مصدرو الغاز الروس 45 دولاراً رسوماً على كل طن يتم نقله عبر خطوط الأنابيب التي تمر بأراضي بيلاروس في اتجاه غرب أوروبا، ومن المنتظر أن تصل حصيلة بيلاروس من هذه الرسوم إلى 3,5 مليار دولار سنوياً·· يذكر أن ليتوانيا ولاتفيا، جارتي بيلاروس، تحصلان رسوماً تتراوح بين 19 و20 دولاراً لطن النفط الروسي الذي يعبر أراضيهما إلى غرب أوروبا·
ووفقاً لما ذكرته وكالة ''بيلابان'' المستقلة للأنباء في بيلاروس (روسيا البيضاء)، فإن المصدرين الروس شحنوا إلى غرب أوروبا عبر خطوط أنابيب النفط المارة بأراضي بيلاروس حوالي 90,5 مليون طن نفط خام خلال الفترة من يناير وحتى نوفمبر من العام الماضي· ولم تحصل بيلاروس رسوماً نظير عبور النفط الروسي أراضيها في الماضي لارتباط البلدين باتفاقية للتجارة الحرة بدأ تنفيذها عام 1992 حسبما ذكرت الوكالة·
وذكرت شركة بيلنفتخيم البيلاروسية التي تحتكر إدارة خطوط أنابيب النفط في بيلاروس أن فشل روسيا في الالتزام ببنود اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين هو السبب في فرض هذه الرسوم الجديدة· وأفاد خبراء في صناعة الطاقة في بيلاروس أن الرد على سياسات الطاقة الصارمة التي تستخدمها شركة جازبروم الروسية والتي تحتكر إنتاج الغاز الطبيعي يحتمل أن يكون سبباً آخر وراء زيادة الرسوم من جانب بيلاروس·
وتمت تسوية قضية صادرات الغاز منذ أيام حيث وقعت شركة جازبروم اتفاقاً لتسليم الغاز لبيلاروس قبل دقائق قليلة من انتهاء فترة العقد القديم مع بدء العام الجديد· وأنهى الاتفاق شهوراً من الخلافات بين موسكو ومنسك بشأن صادرات الغاز الروسي إلى بيلاروس وفي الوقت نفسه يمثل انتصاراً لاستراتيجية جازبروم في ممارسة الضغط على جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق لدفع أسعار أعلى مقابل وارداتها من الغاز والحد من التخفيضات التي كانت روسيا تقدمها لهذه الدول في هذا الصدد·
وذكرت وكالة أنباء ''إنترفاكس'' الروسية أن رد فعل موسكو على الزيادة التي فرضتها بيلاروس على رسوم عبور النفط عبر أراضيها كان حاداً حيث وصف بيان صدر مساء أمس الأول عن وزارة التنمية الاقتصادية والتجارة الروسية هذا الإجراء من جانب بيلاروس بأنه ''غير مسبوق وأنه يتعارض مع مبادئ الأسواق المفتوحة والتجارة الحرة''·
من جانبه اتهم الرئيس البيلاروسي الكساندر لوكاشينكو الحكومة الروسية باستخدام سيطرة روسيا على واردات الطاقة البيلاروسية من أجل انتزاع تنازلات سياسية واقتصادية من منسك· في الوقت نفسه ذكر تقرير لوكالة ''إنترفاكس'' نقلاً عن مسؤولين في حكومة روسيا البيضاء لم تحدد أسماءهم أن بيلاروس ستشتري كل ألف متر مكعب من الغاز الطبيعي مقابل مئة دولار·
وأشار تقرير ''انترفاكس'' إلى أن بنود الصفقة اتفقت إلى حد كبير مع توقعات رئيس فريق التفاوض ونائب رئيس الوزراء في بيلاروس فلاديمير سيماشكو أمس الأحد· ونقل التقرير عن ألكسي ميللر رئيس جازبروم القول: إن شركته ستشتري حصة قدرها 50 في المئة من شبكة خطوط الأنابيب التابعة لبيلاروس مقابل 5ر2 مليار دولار· وفي مقابل ذلك ستحصل بيلاروس على ''فترة سماح'' مدتها أربعة أعوام تقوم خلالها جازبروم بزيادة سعر الغاز المباع لبيلاروس تدريجياً من معدل 67 في المئة من سعر السوق الأوروبي إلى مئة في المئة بحلول عام ،2011 وبمقتضى الاتفاق ستزيد رسوم العبور التي تدفعها جازبروم إلى بيلاروس لنقل شحنات الغاز إلى أوروبا من 75 سنتاً لكل ألف متر مكعب إلى 45ر1 دولار وستظل هذه الرسوم ثابتة حتى عام ·2011
وكانت روسيا التي تريد مضاعفة سعر إمدادات الغاز إلى بيلاروس هددت بقطع هذه الامدادات اعتباراً من نهاية عام ،2006 وفي الوقت نفسه فإن الاتفاق الجديد حدد مجموعة من الشروط منها سداد قيمة الغاز الروسي المصدر إلى بيلاروس التي تحصل عليها روسيا وكذلك رسوم عبور الغاز الروسي لأراضي بيلاروس إلى أوروبا التي تحصل عليها الأولى نقداً لإنهاء عقود من التعامل بنظام المقايضة بين روسيا وبيلاروس في مجال الطاقة· يذكر أن جازبروم تبيع حالياً الغاز إلى أوروبا بسعر 230 دولاراً لكل ألف متر مكعب في المتوسط·

اقرأ أيضا

السيارات الكهربائية على طريق خفض التكلفة