الاتحاد

الاقتصادي

اليمن تمتلك 182 جزيرة قابلة للاستثمار السياحي

صنعاء - الاتحاد: أظهرت دراسة اقتصادية أن إجمالي عدد الجزر اليمنية يصل إلى 182 جزيرة، بينها 150 جزيرة في البحر الأحمر، و21 جزيرة في خليج عدن، و11 جزيرة في البحر العربي تحتفظ جميعها بمقومات استثمارية لتنوع تضاريسها الجغرافية، وقالت الدراسة، التي نشرتها الصحف اليمنية إن جميع هذه الجزرغير مأهولة بالسكان باستثناء ست منها رغم تردد مجموعات بشرية موسمياً على عدد من الجزر الباقية مثل جزيرة ظهرة بكلان، وأرخبيل زقر وحنيش·
ولفتت الجزر اليمنية المستثمرين في القطاع السياحي بعدما نشرت شركات عالمية دراسات متخصصة عن الجزر اليمنية، كشفت عن حجم التنوع البيئي الذي تمتاز به، وامتدادات الشواطئ الرملية، وأهليتها لرياضة الغطس، وتحتوي تلك الجزر بحسب الدراسة على معالم أثرية تعود إلى قرون مضت، الأمر الذي دفع بالعديد من كبريات الشركات العالمية إلى التقدم للحكومة اليمنية بمشاريع استثمارية مختلفة، لتستفيد بذلك أيضاً من الامتيازات الحكومية الممنوحة للمستثمرين غير اليمنيين·
وشرعت شركة مصرية العام الماضي بالاستثمار فى جزيرة كمران على البحر الاحمر من خلال إنشاء مشاريع سياحية بـ 100 مليون دولار، وتتصدر جزر البحر الأحمر الأهمية الاستثمارية كونه يعد من أغنى مناطق الصيد في العالم، وهناك ما يزيد عن 1200 نوع من الأسماك، غالبيتها صالحة للاستعمال البشري والحيواني، إذ إن الجزر الواقعة في البحر الأحمر لوحدها تحتوي على أكثر من 700 نوع من أسماك القرش الكبيرة، و485 نوعاً من الطحالب البحرية· ويتواجد في الجزر نحو 3 آلاف نوع من الشعاب المرجانية المختلفة والتي تتعدد مسمياتها بين قطع مرجانية وشعاب مرجانية هامشية، وشعاب مرجانية قاعية·
وتشتهر الجزر اليمنية بمستنقعات أشجار ''المانجروف'' التي تترواح أطوالها بين 2 و5 أمتار، وكذلك بالسلاحف البحرية، والطيور، والاسفنجيات وأشجار الزينة ، وبالشواطي الرملية والمواقع الأثرية· وتنفرد الجزر اليمنية بأكثر من 363 نوعاً من الطيور التي تمثل 18 رتبة، و61 عائلة، و77 صنفاً، لتحتل بذلك صدارة الشرق الأوسط في الطيور، وبحسب الدراسة تمتاز الجزر اليمنية بغناها بالنسبة لأنواع الطيور، حيث تعتبر الجزر اليمنية من أغنى جزر الشرق الأوسط، إذ تشتهر هذه الجزر بأنواع نادرة من الطيور مثل الطائر الاستوائي أحمر المنقار، والأطيش المقنع، والأطيش البني، والخرشنة البيضاء، والنورس السويدي·

اقرأ أيضا

تسوية "قروض المواطنين" تعتمد "الإيبور" بتاريخ تقديم الطلب