الاتحاد

الاقتصادي

توقعات زيادة الفائدة ترفع الين مقابل الدولار

عواصم - رويترز: ارتفع الين الياباني لأعلى مستوى في أسبوعين مقابل الدولار واليورو أمس وسط توقعات بأن بنك اليابان قد يرفع الفائدة هذا الشهر بينما استقر الدولار مقابل اليورو قبل صدور بيانات الوظائف الأميركية، وتعززت التوقعات بإمكانية زيادة الفائدة اليابانية في بداية الأسبوع عندما قالت صحيفة يوميوري إن بنك اليابان قد يبحث زيادة الفائدة من مستواها الحالي البالغ 0,25 في المئة في اجتماع يستمر يومين في 17 يناير الجاري· وحدت العطلات في اليابان من رد فعل فوري لهذه التكهنات لكن التوترات فيما يتعلق بالفائدة شجعت متعاملين أمس على التخلي عن محاولات الاستفادة من فروق أسعار الفائدة في الأسواق المختلفة مما أدى الى هبوط عملات ذات عائد أعلى مثل الدولار الاسترالي والدولار النيوزيلندي· وكان انخفاض العائد على الين قد جعل المستثمرين يقبلون على الاقتراض به للاستثمار في أصول ذات عائد أعلى في أسواق أخرى·
وانخفض الدولار 0,7 في المئة عن اليوم السابق الى 118,17 ين متراجعاً نحو ين عن أعلى مستوياته منذ شهرين ونصف الشهر الذي سجله في وقت سابق من الأسبوع، وبلغ سعر اليورو الأوروبي 154,84 ين بانخفاض 0,6 في المئة عن اليوم السابق وأكثر من اثنين في المئة عن المستوى القياسي الذي سجله هذا الأسبوع· وتراجع الدولار الاسترالي الذي يتعرض لضغوط بسبب انخفاض أسعار السلع الأولية فهبط بنسبة 0,6 في المئة الى 92,44 ين مع إقبال المتعاملين على البيع لجني الأرباح بعد ارتفاعه لأعلى مستوى منذ تسع سنوات ونصف السنة يوم الثلاثاء·
وهبط الدولار النيوزيلندي واحداً في المئة الى 82 يناً بعد صعوده هذا الأسبوع لأعلى مستوى منذ عام، واستقر اليورو أمام العملة الأميركية على 1,3098 دولار متراجعاً عن أدنى مستوى له منذ أسبوعين والذي سجله في وقت سابق أمس·
وفي أسواق الأسهم العالمية انخفضت الأسهم اليابانية في نهاية جلسة المعاملات أمس ليسجل مؤشر نيكي الرئيسي أكبر خسارة بالنسبة المئوية في يوم واحد منذ ستة أسابيع، وهبط المؤشر بنسبة 1,51 في المئة مع إقبال المستثمرين على جني الأرباح ببيع أسهم شركة هوندا موتور وشركات الصلب وغيرها من الشركات التي حققت ارتفاعات كبيرة في أواخر العام الماضي، كما تأثرت أسهم شركات التصدير مثل هوندا وفانوك سلباً بارتفاع الين الياباني الذي صعد بفعل تكهنات بأن بنك اليابان قد يرفع الفائدة هذا الشهر في حين تأثرت أسهم شركات الطاقة سلباً بانخفاض أسعار النفط·
وهبط مؤشر نيكي القياسي 262,8 نقطة أي بنسبة 1,51 في المئة إلى 17091,59 نقطة ليسجل أدنى مستوى إغلاق منذ 21 ديسمبر وأكبر هبوط بالنسبة المئوية منذ 20 نوفمبر، وانخفض مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 1,39 في المئة إلى 1675,33 نقطة·
وانخفضت الأسهم الأوروبية أمس مع تراجع أسهم قطاع التكنولوجيا وشركات النفط بعد انخفاض أسعاره عن مستوى 56 دولاراً للبرميل، وانخفض مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الكبرى في أوروبا بنسبة 0,4 في المئة الى 1493,78 نقطة، وفي لندن انخفض مؤشر فاينانشال تايمز بنسبة 0,4 في المئة وفي باريس هبط مؤشر كاك 40 بنسبة 0,3 في المئة بينما تراجع مؤشر داكس الألماني 0,4 في المئة في فرانكفورت· وانخفض سهم شركة نوكيا عملاق صناعة الهواتف المحمولة بنسبة 3,1 في المئة بعد أن قالت شركة موتورولا الأميركية أقرب منافسيها إليها إنها خفضت توقعاتها للنتائج الفصلية، وفي قطاع النفط تراجع سهم مجموعة رويال داتش شل بنسبة 1,1 في المئة بينما انخفض سهم بي· بي بنسبة 0,6 في المئة· وفي أسواق المعادن النفيسة ارتفع سعر الذهب في المعاملات الأوروبية أمس بعد انخفاضه في المعاملات الآسيوية الى أدنى مستوى منذ أسبوع، وبلغ سعر الذهب في المعاملات الفورية 623,50 دولار للأوقية بالمقارنة مع 621,60 دولار في أواخر المعاملات في نيويورك أمس الأول· وفي وقت سابق هبط سعر الذهب إلى 621,50 دولار· واستقرت الفضة دون تغيير على 12,64 دولار للأوقية بالمقارنة مع 12,61 دولار في نيويورك أمس الأول، وارتفع البلاتين الى 1126 دولاراً من 1119 دولاراً للأوقية، بينما انخفض البلاديوم الى 336 دولاراً للأوقية من 338 دولاراً·

اقرأ أيضا

أسعار النفط تهبط مع انحسار مخاوف المعروض