الاتحاد

الاقتصادي

426 مليار دولار خسائر القيمة السوقية للأسهم العربية في 2006

لم تنعكس العائدات النفطية الهائلة ارتفاعاً في البورصات العربية التي عاشت في 2006 إحدى أسوأ السنوات في تاريخها، وخسرت البورصات العربية الـ 14 نحو 426 مليار دولار من قيمتها السوقية خلال 2006 لتصل إلى 863 مليار دولار في نهاية العام بعد أن سجلت ارتفاعاً في قيمتها السوقية بلغت 667 مليار دولار عام 2005 حسب أرقام صندوق النقد العربي، كما انخفض عدد الشركات المدرجة في هذه البورصات من 1665 عام 2005 الى 1607 في نهاية ·2006
وجاء هذا الاهتزاز في البورصات فيما كانت تشهد المنطقة تدفقاً كبيراً للسيولة بفعل ارتفاع أسعار النفط، وبحسب التقديرات الأولية لمنظمة الدول العربية المنتجة والمصدرة للنفط فإن العائدات النفطية التراكمية يفترض أن تتجاوز في 2006 عتبة الـ 400 مليار دولار، علماً بأن العام 2005 سجل رقماً قياسياً بلغ 327,3 مليار دولار بالأسعار الجارية، ويعزو الخبراء هذا الأداء السيء في أسواق المال الأساسية في العالم العربي الى الاعتماد على التكهنات إضافة الى الغش وجهل المستثمرين لقواعد الاستثمار في البورصة·
وقال زياد الدباس مستشار الأسهم في بنك أبوظبي الوطني: إن 2006 كان من أصعب السنوات للبورصات العربية بكل المقاييس خصوصاً الإمارات والسعودية وقطر، وجاء الاداء السيء نتيجة المضاربات وجهل المستثمرين وتدني مستوى الشفافية في معظم الأسواق والممارسات الخاطئة من بعض المستثمرين وخصوصاً تسريب بعض المعلومات السرية بهدف التأثير على الأسهم''· من جهته عزا صندوق النقد العربي الآداء السيء الى غياب مصادر الاستثمار غير السيولة الهائلة التي ضخها ارتفاع أسعار النفط، فسوق المال السعودية الأكبر في العالم العربي كانت الخاسر الأكبر بين بورصات المنطقة علماً بأن السعودية هي المستفيد الأكبر من الفورة النفطية·
وخلال عام واحد، خسرت السوق السعودية نصف قيمتها السوقية لتنخفض من 656 مليار دولار في نهاية 2005 الى 323 مليار دولار في نهاية ،2006 ولم يختلف الوضع كثيراً في سوقي الإمارات فانخفضت القيمة السوقية لبورصة أبوظبي من 132 مليار دولار الى 72 ملياراً فيما انخفضت القيمة السوقية لبورصة دبي من 111,9 مليار دولار الى 86 مليار دولار· أما سوق قطر فقد بلغت القيمة السوقية للشركات الـ 33 المدرجة فيها 59,7 مليار دولار في نهاية 2006 مقابل 87,1 مليار دولار نهاية العام السابق، لكن بورصة الكويت نجحت في المحافظة على قيمتها السوقية عند 143 مليار دولار وذلك بفضل اكتتاب شركات جديدة، الا ان مؤشر هذه البورصة انخفض خلال 2006 بنسبة 16,3% بعد أن سجل ارتفاعاً بلغ 78 % خلال ،2005 لكن بورصتي البحرين وسلطنة عمان الصغيرتين نسبياً تمكنتا من تسجيل ارتفاع طفيف· وأشار صندوق النقد العربي إلى تمكن بورصات سلطنة عمان والبحرين ولبنان ومصر وتونس من تسجيل أرباح عام 2006 بينما أنهت أسواق الأردن والمغرب وفلسطين العام في انخفاض· (اف ب)

اقرأ أيضا

تطبيقات «أبوية» لحماية الصغار من الإنترنت في الإمارات