الاتحاد

الاقتصادي

المباهاة تُنعش "شارع الألماس" في نيويورك

واشنطن-(د ب أ)- على واجهات متاجر المجوهرات في الشارع رقم 47 بالقرب من نهاية أشهر شارع تجاري في نيويورك وهو شارع فيفث أفينيو، تتلألأ أغلى الأحجار الكريمة كما لو كانت تتنافس فيما بينها·
يعرف هذا الشارع باسم شارع الألماس، وهو ليس فقط أحد مراكز تجارة الألماس في الولايات المتحدة، لكنه يمثل أيضا المكان الذي يتوجه إليه الشبان الذين يبحثون عن خاتم الخطبة مثل أرجي نول·
وأمام أحد المتاجر وقف نول (35 عاما) يبحث عن خاتم خطبة مناسب، ولم تثنه الأسعار التي شاهدها أثناء بحثه عن غايته· ويقول إنه وقع في حيرة بين الكم الهائل من المعروضات في شارع الألماس، حيث ظل يبحث عن خاتم مناسب منذ أكثر من شهرين·· وهذه المشكلة تواجه الكثيرين من الأميركيين عندما يبحثون عن خاتم الخطبة الذي يريدون أن يخطف بريقه بصر المرأة التي يعتزمون الزواج منها· ولا يكاد يوجد في متاجر المجوهرات بالولايات المتحدة خاتم بسيط صغير يخلو من السمات المميزة·
يقول إريك برومان خبير المجوهرات ومسؤول مشتريات المجوهرات لمتجر كونتننتال جيوليرز بواشنطن إن أغلب الرجال الذين يريدون تقديم خاتم للسيدة التي يريدون الارتباط بها يختارون الألماس·
في المقابل فإن الشابات في الولايات المتحدة يملن إلى التباهي بارتداء خاتم خطبة من الألماس، لذلك ليس من المستغرب أن تنظم الفتيات حفلات خطوبة لكي تعلن عن ارتدائهن خاتما من الألماس·
ويقول بورمان إنه عندما تدعو إحدى السيدات صديقاتها ليشاهدن خاتم خطبتها لأول مرة فإن ذلك لا يخلو من الاستعراض·
تشعر ماريسا وايتهول ''27 عاما'' بالزهو بالخاتم الذي قدمه لها خطيبها عندما طلب منها الزواج، وتقول: ''أنا أحب هذا الخاتم من الألماس'' الذي ارتدته في وقت من الأوقات جدة خطيبها· وتعتزم صديقات وايتهول تنظيم حفل خطوبة لتقديم الخاتم بطريقة تؤكد أهميته في تاريخ العائلة·
والحقيقة هي أن الشابات لسن الوحيدات المستفيدات من عشق أميركا للألماس، ولكن وفقا لبيانات مؤسسة استشارات الألماس الدولية ''انترناشونال دايموند كونسلتانتس'' فإن الولايات المتحدة تشهد أكثر من نصف إجمالي مبيعات التجزئة من الألماس في أنحاء العالم·
وفي عام 2005 كانت الولايات المتحدة أكبر سوق للأحجار الكريمة في العالم، حيث بلغ إجمالي مبيعاتها 31 مليار دولار، في حين كان إجمالي مبيعات هذه السلع على مستوى العالم حوالي 69 مليار دولار· ولم يشكل هذا الرقم مفاجأة بالنسبة لجولي هيرشتال الذي يعمل في متجر ميرفيس دايموند إمبورترز بواشنطن· وقالت جولي، البائعة في المتجر: إن تقديم خاتم من الألماس عند الخطبة أصبح تقليدا شائعا في الولايات المتحدة تلتزم به كل الطبقات وليس الأثرياء فقط· وأضافت إن خاتم الألماس أصبح جزءا من طقوس الخطبة بغض النظر عن مستوى دخل الرجل·
وأشارت إلى أن بعض الأشخاص يضطرون إلى توفير جزء كبير من دخلهم من أجل شراء الخاتم، والبعض الآخر قد يحتاج إلى توفير جزء ضئيل من الدخل لشرائه·
ويقول بورمان إن الأميركي العادي يحتاج إلى ادخار صافي أجره الشهري خلال شهرين أو ثلاثة أشهر لكي يقدم خاتم خطبة مميز يدخل السرور إلى قلب فتاته· ويشير بورمان إلى أن أغلب عملائه يدركون جيدا قيمة الألماس وهو ما يعني أنهم حريصون جدا في إنفاق أموالهم·
وينصح الخبراء كل من يريد شراء خاتم من الألماس أن يتأكد من جودة قطعة الألماس بالنسبة لطريقة صقل القطعة ولونها وشفافيتها ووزنها·

اقرأ أيضا

أسعار النفط تواصل خسائرها بفعل بيانات الصين الضعيفة