الاتحاد

الرياضي

السد يفلت من فخ الخور

أسامة السويسي:

واصل السد رحلة الدفاع عن لقب بطل دوري المحترفين القطري بنجاح وانتزع فوزا صعبا علي الخور 3-2 مساء أمس الاول علي ستاد حمد الكبير بالنادي العربي في افتتاح الجولة السادسة عشرة واقترب السد من التتويج المبكر·· وانفرد الغرافة بالمركز الثاني بفوزه الثمين علي شريكه السابق في الوصافة ام صلال بهدف نظيف على نفس الملعب وفي الريان استمر مسلسل تراجع الوكرة الغريب وتجرع مرارة خسارة جديدة كانت هذه المرة امام الشمال 1-2 ليزداد موقف الوكرة حرجا بينما تقدم الشمال خطوة كبيرة في رحلة الابتعاد عن شبح الهبوط·
في لقاء السد والخور تعرض حامل اللقب لموقف حرج للغاية رغم تقدمه باقل مجهود في الشوط الاول بهدفين نظيفين الاول عن طريق البرازيلي جورج فيليبي في الدقيقة التاسعة من ركلة حرة سددها باتقان في الزاوية اليسري العليا لمرمي مرتضي طالب حارس الخور من فوق الحائط البشري والهدف الثاني في الدقيقة 35 عن طريق المهاجم الواعد يوسف احمد الذي استغل خطأ مشتركا للدفاع وحارس المرمي في التعامل مع كرة امامية واستغل سرعته وانفرد بالمرمي وسدد في الشباك·
وتغير الحال في الشوط الثاني لاسيما من جانب الخور الذي عاد للمباراة في وقت مبكر عندما خطف البرازيلي رودريجو جرهل هدفا ضيق الفارق في الدقيقة 50 عن طريق تمريرة مواطنه فابريسيو سوزا وسدد علي يمين الحارس السداوي الدولي محمد صقر·· وتعادل البحريني السيد محمد عدنان للخور مستغلا هفوة دفاعية سداوية وسدد علي طريقة رودريجو في الدقيقة 81 ·· ولكن فرحة الخور بالتعادل لم تكتمل فبعد دقيقتين فقط احرز علي ناصر ظهير السد الايسر مستغلا خطأ دفاعيا في ابعاد كرة عرضية وسدد الكرة من فوق الحارس مرتضى طالب ليخطف النقاط الثلاث للسد الذي رفع رصيده الى 41 ليواصل ابتعاده في القمة بفارق 14 نقطة عن اقرب المنافسين قبل 11 محطة من النهاية مؤكدا اقترابه من التتويج المبكر باللقب الثاني علي التوالي والثاني عشر في التاريخ ليواصل رحلة تحطيم الارقام القياسية·· وفي المقابل تجمد رصيد الخور عند 15 نقطة واقترب مجددا من القاع والمركز الاخير الذي كان يحتله من بداية الموسم·
وظهرت علامات الغضب علي المدرب الفرنسي جون بول رابي مدرب الخور عقب الخسارة وابدي اسفه الشديد لعدم تمكن لاعبيه من الاحتفاظ بالتعادل الثمين مشيرا الى الخطأ الساذج الذي جاء عن طريقه هدف الفوز للسد واكد ان نجاح الفريق في التعادل مع السد بعدما كان متأخرا بهدفين يعد انجازا لم ينجح اي فريق اخر في تحقيقه لكن دخول الهدف الثالث بهذه الطريقة اصابه بالاحباط الشديد خاصة وانه كان يتمنى ان يخطف نقطة التعادل المستحقه·
ومن جانبه عبر الاوروجوياني جورج فوساتي مدرب السد عن سعادته بالفوز بالنقاط الثلاث مؤكدا ان فريقه لا يعرف معنى الاستسلام وهذه هي شخصية البطل··لاسيما في ظل غياب اثنين من اهم اللاعبين بالفريق وهما البرازيلي ايمرسون هداف الدوري بسبب الايقاف لحصوله علي 4 انذارات والاكوادوري كارلسو تينوريو بسبب سفره الى بلاده في عطلة اعياد الميلاد بموافقة ادارة النادي·
وفي مباراة ثانية نجح الغرافة في فض الشراكة مع ام صلال على وصافة الدوري ومطاردة السد المتصدر بعد الفوز الثمين الذي حققه الغرافة بهدف المهاجم العراقي يونس محمود في الدقيقة 37 من المباراة التي كانت متكافئة بين الفريق وارتدى فيها عبد العزيز علي حارس الغرافة قفاز الاجادة وزاد عن مرماه ببسالة واستحق لقب احسن لاعب في المباراة بعدما احتفظ بنظافة شباكه وحافظ لفريقه على الفوز الثمين جدا· ورفع الفوز رصيد الغرافة الى 27 نقطة بينما تجمد رصيد ام صلال عند 24 نقطة وتراجع للمركز الثالث في لائحة الترتيب·
وقدم الفريقان مباراة قوية امتازت بالروح القتالية العالية من الجانبين بحثا عن الفوز الذي تحقق للغرافة من خلال مهارة خاصة للاعب المغربي عبد الحق ايت العريف الذي تخلص من ثلاثة لاعبين في نصف ملعب ام صلال قبل ان يمرر الى يونس محمود على حدود منطقة الجزاء وسدد ارضية اصطدمت باحد مدافعي ام صلال وغيرت اتجاهها وسكنت المرمي·

وفي مباراة ثالثة قاد الهولندي المخضرم الشمال الى الفوز الثمين والغالي على الوكرة بهدفين مقابل هدف واحد واستحق ديبور الفوز بلقب افضل لاعب في المباراة رغم انه اكبر اللاعبين سننا·
واستفاد الشمال من خدمات مهاجمه الجديد لاعب الرأس الاخضر كارلوس بيدرو''كالو''الذي تم قيده بدلا من البرازيلي فرانشيسكو كلاوديو وافتتح كالو التسجيل في الدقيقة 25 قبل ان يرد الوكرة في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول عن طريق علي مجبل فرطوس الذي اخرجه المدرب البوسني محمد بازفيتش في الشوط الثاني وتمكن ديبور المتألق من احراز هدف الفوز الثمين للشمال في الدقيقة ·71
بهذا الفوز ارتفع رصيد الشمال الى 18 نقطة وواصل ررحلة الهروب من المنطقة الخطرة بينما تجمد رصيد الوكرة عند نفس الرقم ولم يتذوق الوكرة طعم الفوز منذ 14 اكتوبر الماضي عندما حقق اخر فوز له في الدوري علي حساب الاهلي في الجولة السابعة وعلى مدار 9 مباريات متتالية لم يعرف معنى الفوز·· وهو ما ضاعف من جراح الوكرة وساهم في مزيد من الانتقادات الموجهة للمدرب البوسني بازفيتش·

اقرأ أيضا

182 ميدالية حصاد الإمارات في "العالمية"