الاتحاد

الرياضي

"خليجي 17" أطاح برأس عدنان حمد.. فماذا يفعل خليجي أبوظبي بأكرم سليمان؟

بغداد- هشام السلمان:

في ''خليجي ''17 ودع منتخب العراق البطولة من الدور الأول رغم مشاركة المنتخب بعدها في دورة أثينا واحتل المركز الرابع، وعصفت المشاركة المتواضعة في خليجي الدوحة بأكرم سلمان، واذ يقترب الموعد من جديد للمشاركة في خليجي 18 فإن حذرا كبيرا في خطوات أكرم سلمان من ان يتكرر المشهد الذي حدث على مسرح الدوحة قبل سنتين، خاصة أن المنتخب العراقي يلعب في مجموعة حديدية لايمكن لأي من منتخباتها الاربعة اجتياز حاجزها بسهولة خاصة أنها تضم العراق والسعودية والبحرين وقطر·
وتشكل العودة الى خليجي 18 اختبارا حقيقيا لامكانيات الكرة العراقية بعد تجربتي تصفيات الأمم الآسيوية والمشاركة في آسياد الدوحة بعد أن توشح بالمدالية الفضية، ويكمن الاختبار في مقدرة المنتخب العراقي على اجتياز فرق المجموعة والانتقال الى الدور الثاني من البطولة، ومن ثم التنافس الجاد على لقب الدورة الذي بات يشكل هاجسا لجميع المنتخبات الخليجية المشاركة فيها لتقارب مستوياتها·
من الدوحة إلى أبوظبي
منتخب العراق بنواة تشكيلته الحالية التي يشارك بها في ''خليجي ''18 طرأ عليها الكثير من التغيير مقارنة بما كان عليه منتخب العراق في''خليجي''17 في الدوحة، فالقائمة العراقية التي تضم 26 لاعبا فيهم 13 لاعبا فقط ممن شاركوا في ''خليجي''17 بينما يغيب 20 لاعبا كانوا في الدوحة 2004 ابرزهم قصي منير الذي اصيب في تصفيات أمم آسيا، فضلا عن لاعبين أخرين مثل عبدالوهاب أبو الهيل، باسم عباس، جاسم سوادي، حيدر محمود، سعد عطية، رافد بدر الدين، أحمد عبد الجبار، حبدر عبيد، حيدر جبار وصلاح الدين سيامند وآخرون·
في حين ضمت القائمة الجديدة 13 لاعبا يشاركون لأول مرة في دورات الخليج العربي مثل سرهنك محسن، محمد كاصد، علي حسين ارحيمة، سامال سعيد، خالد مشير، مصطفى كريم، وسام زكي، محمد ناصر، كرار جاسم، علاء عبد الزهرة، حيدر عبودي، احمد كاظم واحمد عبد علي·
ولعل نظرة سريعة لأسماء اللاعبين الذين سيشاركون في ''خليجي ''18 يتضح ان هناك عددا كبيرا من اللاعبين الدوليين العراقيين غادروا ميدان اللعب الدولي مع منتخب العراق لاسباب مختلفة، مع أنهم اسماء كبيرة في عالم الكرة العراقية مثل عبدالوهاب ابو الهيل، وحيدر عبيد، وعدي طالب، وسرمد رشيد·
ومثلما هبط هؤلاء اللاعبون فإن هناك نخبة من المحترفين حافظوا على مواقعهم في التشكيلة العراقية، حيث يضم المنتخب العراقي حاليا 13 لاعبا محترفا سيخوضون غمار منافسات دورة الخليج العربي الثامنة عشرة في المقدمة منهم الحارس نور صبري المحترف في نادي مسكرمان الايراني، والمدافع احمد كاظم الذي يحترف للموسم الثالث في فريق نادي باص الايراني، ولاعب الارتكاز المميز نشأت اكرم الذي يلعب لمصلحة نادي الشباب السعودي، وكذلك الثلاثي: مهدي كريم، ومحمد ناصر، وهوار ملا محمد الذين يلعبون لنادي ابالون القبرصي، وايضا هناك المهاجم عماد محمد المحترف في نادي سبهان الايراني، وكذلك القناص يونس محمود الذي يلعب لفريق الغرافة القطري، والمهاجم الكبير رزاق فرحان الذي يعتبر اكبر اللاعبين العراقين سنا في ''خليجي ''18 والمحترف في عجمان الإماراتي، وصالح سدير في الأنصار اللبناني، وايضا المهاجم الصاعد علاء عبد الزهرة في مسكرمان الايراني، واخيرا حيدر عبد الأمير مع الفيصلي الأردني·
وفي المقابل فإن المدرب أكرم سلمان اختار 13 لاعبا يلعبون في الدوري المحلي العراقي وهم: الحارس سرهنك محسن الذي يلعب لنادي اربيل العراقي وزميله الحارس محمد كاصد الذي يلعب لنادي الشرطة، وهناك سبعة لاعبين من فريق أربيل هم: علي حسين ارحيمة، وياسر رعد، وخالد مشير، ومصطفى كريم، واحمد صلاح، وهيثم كاظم، ووسام زكي، ولاعب واحد من دهوك جاسم محمد حاجي، ولاعبان من النجف هما حيدر عبودي وكرار جاسم، ولاعب واحد من الزوراء هو أحمد عبد علي·
كل ما تبحث عنه الكرة العراقية أن تمحو من الذاكرة ما أصابها من إخفاق في الدورة السابقة في الدوحة·

اقرأ أيضا

فاطمة بنت مبارك تستقبل رئيس الأولمبياد الخاص الدولي و أسرته