الاتحاد

الرياضي

انقسام بين نجوم البطولة حول قرارات الحكام

الإفراط في استخدام البطاقات الملونة ظاهرة تتفرد بها  خليجي19

الإفراط في استخدام البطاقات الملونة ظاهرة تتفرد بها خليجي19

لا تزال مشكلة ''البطاقات الملونة'' تتفاعل في أوساط خليجي 19 بعد الرقم القياسي الذي سجلته الجولة الأولى والذي فاق كل التوقعات·
وتواصل ''الاتحاد'' استطلاع رأي المسؤولين والفنيين في البطولة حيث كان هناك تباين في الآراء، فالبعض أيد قرارات الحكام، والبعض الآخر وجد مبالغة في بعض القرارات·
وحسب تصريحات عبدالحميد محمد عضو اللجنة الفنية، فإن الحكام لم يقصدوا الانحياز لطرف دون آخر، بل حاولوا بقدر الإمكان تطبيق القوانين وضبط المباريات لكي لا يُلقى الحابل على غاربه وتخرج البطولة عن مسارها الصحيح·
وأضاف عبدالحميد أن أخطاء اللاعبين أجبرت الحكام على اتخاذ القرارات منعاً لتكرارها وفي نفس الوقت للمحافظة على اللعب النظيف والتفرغ للنواحي الفنية بعيداً عن الخشونة وأية تصرفات غير لائقة·
وقال عبدالحميد إنه في بعض المباريات كان يمكن للحكام أن يلجأوا إلى روح القانون بحيث تكون هناك مرونة في بعض قراراتهم مثل مباراة البحرين والعراق، وكذلك مباراة الإمارات واليمن·
أما التشيكي ماتشالا مدرب البحرين فقد وضع اللوم على اللاعبين وبرّأ ساحة الحكام بقوله إن جميع الحكام كانوا حريصين على تطبيق القانون لدرجة أن أي قرار كان مدروساً ولم تكن هناك أية مبالغة·
وأضاف أنه على اللاعبين احترام قرارات الحكم وعدم الانفعال لأنه لا جدوى من ذلك، ولا ننسى أن الحكم هو ''سيد الملعب'' وعلينا أن نحترم قراراته· ويرى ماتشالا أن مشاركة حكام عالميين في هذه البطولة من الممكن أن تساهم في نجاحها وفي نفس الوقت تنعكس إيجاباً على الحكام الخليجيين الذين تعتمد عليهم البطولة بنسبة كبيرة·
وتوقع ماتشالا أن تتراجع الإنذارات وحالات الطرد في الجولة الثانية والتي ستكون مختلفة تماماً عن الجولة الأولى بسبب تراجع الضغوط والتركيز أكثر لأن أي تصرفات غير مقبولة من اللاعبين سوف تضر الفرق وتقلل من حظوظها بالصعود إلى الدور قبل النهائي·
وقال حسن خلفان مدير المنتخب البحريني إن هناك تبايناً في بعض القرارات الصادرة من الحكام، فبعضها صحيح والبعض الآخر مبالغ فيه وناجم عن تسرع الحكم، وأضاف أن هناك حالات أخرى من اللاعبين الذين يتسببون في الحصول على البطاقة نتيجة لتوترهم أو انتقاداتهم للحكم في قراراته·
وأكد مدير المنتخب البحريني أن للحكم دوراً، فعندما يكون هادئاً فإن هدوءه ينعكس على اللاعب ويبعده عن التوتر، مشيراً إلى أن جميع الحكام الذين يقع عليهم الاختيار يجب أن يكونوا في مستوى واحد·
ويرى مدير المنتخب البحريني أن مستوى التحكيم حتى الآن جيد، وأن القرارات لم تؤثر على نتائج المباريات، وأشار إلى أن هذه الظاهرة التي شهدناها في الجولة الأولى غريبة، وعلى هذا الأساس يجب على المسؤولين عن المنتخبات مراعاة مسألة الإعداد النفسي للاعب حتى لا تنعكس تصرفاته بشكل سلبي على الفريق خلال المباريات·

وجهت اللوم لحكم الإمارات واليمن
لجنة الحكام تطالب بعدم الإفراط في الإنذارات

وجهت لجنة الحكام الرئيسية ببطولة خليجي 19 اللوم إلى حكم لقاء الإمارات واليمن، وذلك لكثرة الإنذارات إلتي وجهها للاعبي المنتخبين وخاصة المنتخب اليمني حيث بلغ عدد البطاقات الصفراء بالمباراة إحدى عشرة بطاقة مما سبب إثارة لاعبي المنتخب اليمني، مشيرة إلى أنه كان عليه أن يستخدم روح القانون والتنبيه في بعض الحالات وعدم الاستعجال في إخراج البطاقات، وأن إفراطه اللافت للإنذارات أدى إلى عدم ثباته في القرارات التحكيمية خاصة أنه تغاضى عن بعض الحالات التي استوجبت الإنذارات للمنتخب اليمني في نهاية الشوط الثاني خوفاً من طرد أكثر من لاعب·
وكانت اللجنة قد حللت مباريات الجولة الأولى على فترتين صباحيــة ومسائية من جميع الجوانب الفنية وأكدت عى الحكام عدم الاستعجال أوالإفراط في الإنذارات وطالبت بالتقليل منها·
كما شهد الاجتمــاع مناقشـات ساخنة بين الحكام المشاركين حول حالات التسلل التي تم احتسابها وتقديرها من قبل المساعدين، وطالبت اللجنة المساعدين بتوخي الحذر في تقدير حالات التسلل

اقرأ أيضا

«المؤقتة» تحسم مصير تجمع «الأبيض» في يناير