الاتحاد

الرياضي

زهير: دفعت ثمن الإيقافات ولا أتمنى أن يواجه أي لاعب ما تعرضت له

سالم الشرهان:

دائما هي المواهب الكبيرة، في فترة قصيرة تصنع إنجازات كبيرة، وزهير بخيت واحد من هذه المواهب النادرة في كرة القدم الإماراتية، حيث تتذكره الجماهير في الإمارات عندما تأتي سيرة نجوم الإمارات·· بهذه المقدمة الجميلة بدأ يعقوب السعدي مقدم برنامج المرسى 18 حديثة الشيق والمثير مع زهير بخيت نجم نجوم الكرة في الإمارات وأحد أبرز ما أنجبتهم الرياضة الإماراتية في كرة القدم والذي تمنى التوفيق للأبيض في مشواره المهم في دورة الخليج القادمة متمنيا أن يحقق هذا الجيل ما عجزت عن تحقيقه الأجيال السابقة وهو الفوز ببطولة الخليج لأول مرة في تاريخ الكرة الإماراتية، وتحدث زهير عن الجانب المؤلم في حياته الرياضية وهي الإيقافات التي تسببت في حرمان جماهير الإمارات من مشاهدته فترة أطول في الملاعب سواء المحلية أو الدولية فقال: إن الإيقافات والعقوبات التي تعرض لها سواء كان مذنبا أو غير مذنب دفع ثمنها غاليا، ليس على الصعيد الرياضي فقط، وإنما على الصعيد الإنساني، وأن كانت أمراً سلبيا بالنسبة له ولا يتمناها لأي لاعب من الجيل الحالي·
وأضاف : إلا أنه وبالرغم من الإيقافات والابتعاد عن الملاعب في تلك الفترة عاد من جديد وقدم مستوى جيدا حتى لحظة اعتزاله الذي يدين له بالفضل لسمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان، مشيرا إلى أن من يعرف زهير خارج الملاعب والمستطيل الأخضر يستغرب من شخصيته العصبية داخل المعلب، وأن التفسير الوحيد الذي يراه في هذه الإشكالية هي غيرته على القميص الذي يلبسه وحبه للفوز، وعدم تقبله للخسارة أبدا·
وعن حظوظ المنتخب في خليجي 18 يقول زهير: في البداية وكما ذكرت في المقدمة أنني أتمنى فوز الأبيض باللقب خليجي ،18 وهذه أمنية الجميع في الدولة، لأنها ستشكل مرحلة مهمة بالنسبة لنا، إلا أنني لا استطيع أن أرشح منتخب على حساب منتخب أخر، فجميع الحظوظ متساوية، وأن التنافس سيكون قويا بين الفرق المشاركة، مشيرا إلى أن لدورات الخليج طابعا خاصا ومتميزا، باعتبار أن هناك عوامل أخرى تلعب دورها بشكل قوي، مثل الإعلام·
وعن دور الإعلام الإماراتي في البطولة قال زهير: أتمنى عدم إبعاد الإعلام عن اللاعبين وأن فكرة المدرب ميتسو بعقد مؤتمر يضم نخبة من اللاعبين للحديث مع رجال الإعلام والصحافة فكرة جيدة، وهي فكرة احترافية، تطبقها جميع منتخبات العالم الشهيرة، مشيرا إلى أن الاحترافية في هذا المجال يحدد الأوقات المناسبة التي تجمع ما بين الإعلام واللاعبين أو المدرب، وليس كما يحدث في السابق·
وعن سبب إخفاق منتخبنا في الفوز بلقب كأس الخليج رغم اقترابه في كثير من الدورات منه قال زهير: السبب في عدم حصول منتخب الإمارات على لقب كأس الخليج إلى عامل الحظ وعدم التوفيق الذي حرم الأبيض في كثير من المرات من اللقب، مشيرا إلى أن في كل بطولة نافست فيها الإمارات على اللقب تجد المنافس الأخر يتألق ويخطو بثبات نحو اللقب وفي اللحظات الأخيرة نفقد نقطة تكلفنا الكثير بسبب عامل الحظ وعدم التوفيق في التسجيل، إلا أنه يتمنى من الجيل الحالي أن يكمل المعادلة في البطولة القادمة لأنه جيل قادر على الفوز بها وإمكانياته تسمح بذلك·
ووجه زهير كلمة للجيل الحالي قال فيها: أنا أحب هذا الجيل وأتمنى لهم التوفيق لأنهم يتمتعون بالحماس والرغبة في الفوز وحب الانتصارات ولا ينقصهم أي شيء ، وأن جميع العوامل مسخرة لهم سواء من فترة الإعداد الجيدة التي خاضوها استعدادا للحدث الخليجي القادم، أو من خلال الاهتمام الإداري الكبير لهم، أو من خلال الاهتمام الإعلامي الكبير، مشيرا إلى أن النواحي الفنية والبدنية هي ما يميز هذا الجيل ومنذ فترة طويلة وهم يلعبون مع بعض·
وعن العوامل التي توفرت لهذا الجيل ولم تتوفر للأجيال السابقة قال زهير: إن الجيل الحالي في كرة القدم في كل العالم وليس في الإمارات فقط تسانده قوة إعلامية هائلة، سواء من خلال القنوات الرسمية، أو الفضائية، أو الصحف والمجلات، أو المنتديات في الإنترنت، فهناك وسائل إعلامية متعددة وكثيرة تنقل أخبارهم وتكتب عنهم، وهذا ما لم يتحقق للأجيال السابقة، وعلية يدرك لاعبو الجيل الحالي هذه المسألة جيدا، ويضاعفون من تركيزهم وتقديمهم لأفضل المستويات الفنية، وأضاف : لا يمكن أن نقارن الأجيال مع بعضها البعض، فالكل جيل خصوصية وظروف عاشها، ولا يجوز المقارنة حتى لا نظلم أحدا مشيرا إلى أنه يفتخر بالجيل الحالي كما هو الحال بالنسبة للجيل الذي عاش ولعب معهم·
وعن الموقع الذي يضع فيه زهير نفسه بين نجوم الخليج في استفتاء قناة دبي الرياضية قال زهير: في البداية أشكر القائمين على هذه الاستفتاء، الذي وضعوا أسمي بين نجوم الكرة الخليجية، وأن النجوم الذين تم اختيارهم يستحقون هذه الثقة، وأن هناك نجوما ظلموا أيضا كانوا يستحقون الاختيار·
وإذا كانت هناك معايير ثابتة فأنا أرشح جاسم يعقوب نجما لنجوم الكرة الخليجية، لأنه خاض ما يقارب عن 6 دورات وكان هدافا فيها، ولكن هذا لا يقلل من نجومية ماجد ومنصور وغيرهم من اللاعبين لكن القضية منتهية حسب وجهة نظري للمرعب جاسم يعقوب·
وحول تجربته الإعلامية الجديدة كمقدم لبرنامج الاستاد يقول زهير: إنه دائما ما يعشق التحدي، وأن فكرة برنامج ''الاستاد مع زهير بخيت'' ستكون التجربة الأولى له في مجال الإعلام يتمنى لها النجاح، كما يرجو من الجماهير التي تحملته كلاعب أن تتحمله وتسانده كمقدم للبرنامج·
وكشف زهير أن البرنامج سيضم العديد من الأفكار وسيستضيف العديد من الشخصيات الرياضية المهمة التي تركت أثرا في الكرة الخليجية·

اقرأ أيضا

ريال مدريد يزور العراق لفتح أكاديميات جديدة لكرة القدم