الاتحاد

عربي ودولي

طائرات أميركية تساعد إندونيسيا في البحث عن الطائرة المفقودة



ماكاسار (اندونيسيا)-وكالات الانباء: انضمت طائرات أميركية وسنغافورية أمس الى جهود اندونيسيا للبحث عن طائرة اختفت في أحوال جوية سيئة على متنها 102 شخص منذ أربعة ايام، مع تزايد الغضب إزاء عدم دقة تصريحات رسمية عن العثور على حطام الطائرة· وتقوم طائرات عسكرية ومدنية بالتحليق فوق الغابات والمناطق الجبلية الوعرة في غرب سولاويزي بينما تقوم سفن البحرية بتمشيط مضيق ماكاسار بين جزيرتي سولاويزي وبورنيو· لكن الأمطار الغزيرة والرياح القوية عرقلت جهود البحث وزادت المنطقة الوعرة من صعوبة الاتصالات والمواصلات·
واعتذر مسؤولو الحكومة لإعلانهم بطريق الخطأ الثلاثاء الماضي انه تم العثور على الطائرة المفقودة وهي من طراز بوينج-737 تابعة لشركة آدم إير وان 12 شخصاً نجوا من الحادث· وكانت الطائرة المفقودة تقل 96 راكباً وستة من أفراد الطاقم· وأظهرت نسخة من قائمة اسماء الركاب أن ثلاثة من الركاب غير إندونيسيين· وقالت السفارة الأميركية في جاكرتا انهم أميركيون·
وقالت صحيفة اوريجونيان: إن الثلاثة هم سكوت جاكسون (54 عاماً) وابنتاه ستيفاني (21 عاماً) وليندساي (18 عاماً)· وقالت الصحيفة: إن الفتاتين من بيند بولاية اوريجون بينما تنقل والدهما بين إندونيسيا والبرازيل واوريجون· وقالت فيلسي دوبوا الزوجة السابقة لجاكسون ان ابنتيها كانتا تسافران مع والدهما الى الخارج· ونقلت الصحيفة عنها قولها: ''في كل مرة أسمع انهما سيستقلان طائرة يصيبني الذعر''·
وقال مارشال الجو ايدي سوانتو قائد القاعدة الجوية في ماكاسار لرويترز: إن طائرتين من سنغافورة من طراز فوكر-50 انضمتا الى طائرات عسكرية إندونيسية في عمليات البحث بينما تشارك في هذه الجهود ثلاث سفن بحرية وتتجه سفينة أخرى الى هناك· وقدمت الولايات المتحدة مساعدات لم تذكر تفاصيلها· وتستند جهود البحث الى إشارة استغاثة التقطتها سنغافورة الاثنين الماضي من الطائرة المنكوبة·
وقال إحسان تاتانج مدير الطيران بوزارة النقل الإندونيسية لرويترز: إن بلاده تفتقر إلى أدوات تلقي مثل هذه الإشارات من رحلات الطيران في أنحاء أراضيها الشاسعة التي تعادل في مساحتها الولايات المتحدة· ومن جانبه أعلن الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانج ترحيبه بعرض كل من الولايات المتحدة وسنغافورة اشتراك قواتهما الجوية في البحث عن الطائرة الإندونيسية التي اختفت منذ يوم الاثنين الماضي وهي في طريقها من جزيرة جاوه الى جزيرة سولاويزي·
وصرح متحدث باسم البحرية في المنطقة الشرقية اللفتنانت كولونيل توني سياف أن أربع سفن بحرية وغطاسين مزودين بأجهزة كشف يقومون بالبحث في المنطقة· وقال إن ''السفن الأربع ستبحث في المياه التي يفترض أن تكون الطائرة قد حلقت فوقها خلال رحلتها''· وفي الوقت نفسه تحاول فرق برية حتى الآن شق طريق لها في الغابات الكثيفة والمناطق الوعرة في قطاع تانا توراخا (غرب سولايسي) الواقع على بعد 75 كلم شمال شرق بوليوالي· وتتضمن هذه المنطقة غابات وجبالاً وشريطاً ساحلياً، وقد تكون الطائرة سقطت في إحدى هذه البيئات الثلاث·
وفي مواجهة الانتقادات، قدمت السلطات اعتذاراتها لكن بدون أن توضح الأسباب التي حملت بعض المسؤولين على تبني هذه المعلومات التي وردت مع تفاصيل·
واجتذب تداول هذا التقرير انتقادات قوية من سياسيين ومن أقارب الركاب·
وأمر الرئيس سوسيلو بامبانج بإجراء تحقيق شامل في حالة جميع الطائرات المدنية في إندونيسيا وما حدث في حالة شركة طيران آدم اير وإجراء تقييم لجهاز النقل في البلاد· وقال بيتر توليتون الذي كان شقيقه على متن الطائرة المنكوبة: ''اشعر بأني خدعت وهذا تلاعب بمشاعر أقارب الضحايا''· وأضاف توليتون وهو من العاصمة جاكرتا وانتقل الى ماكاسار التي تبعد 1400 كيلومتر الى الشرق بطائرة تابعة لشركة (ادم اير) ''اذا كانت المعلومات على المستوى الوزاري غير صحيحة فإننا نشك في مصداقية المسؤولين''·

اقرأ أيضا

بريطانيا لن تعترف بضم إسرائيل للجولان رغم تصريحات ترامب