الاتحاد

عربي ودولي

قرضاي: الهوة تتسع بين أفغانستان وباكستان



عواصم-وكالات الأنباء: أكد الرئيس الأفغاني حامد قرضاي أن الهوة بين أفغانستان وباكستان تتسع،مؤكدا معارضته لخطط باكستان زرع الالغام وإقامة سياج في منطقة عند الحدود بين البلدين· فيما قتل خمسة من رجال المليشيات الافغان العاملين مع قوات حلف شمال الاطلسي وأصيب أربعة آخرون بجروح في انفجارقنبلة جنوب افغانستان،وحذر زعيم طالبان الهارب الملا محمد عمر من ازدياد اشتعال الصراع الافغاني في ·2007
وقال قرضاي عقب استقباله رئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز في كابول ''إن الهوة بين افغانستان وباكستان تزداد للاسف''،وإن زرع الالغام وإقامة جدار على مسافة 2500 كلم من الحدود''لن يمنع الإرهاب ولكن سيقسم البلدين''· وقال إن أفغانستان التي تعتبر من اكثر الدول المزروعة بالالغام في العالم تعارض الخطة بسبب''العواقب القاتلة للالغام على البشر''· ورد عزيز إن باكستان تعتقد أن زراعة الالغام في مناطق مختارة وإقامة سياج فيها يمكن أن يساعد في الحد من عمليات تسلل ''الاشخاص الذين لا يرحب بهما الجانبان''·
وكان عزيز قد وصل كابول أمس لإجراء محادثات وسط خلاف جديد بين البلدين حول خطط باكستان لزرع الالغام وإقامة سياح في جزء من الحدود المشتركة بين البلدين للقضاء على تسلل المسلحين الذين يشنون هجمات في أفغانستان·
ميدانياً قال الجنرال رحمة الله رؤوفي إن خمسة من رجال المليشيا الذين استعانت بهم (إيساف) في منطقة تشارتشينو التي يسيطر عليها طالبان في ولاية أرزوجان الجنوبية قتلوا أمس الأول· وأعلن المتحدث باسم طالبان يوسف أحمدي مسؤولية الحركة عن العملية·
من جهة أخرى أكد زعيم طالبان الهارب الملا محمد عمر في مقابلة صحفية نادرة نشرت أمس أن الصراع في أفغانستان لن ينتهي إلى أن ترحل القوات والمؤسسات الدولية عن البلاد تماما· وقال لصحيفة دون (الفجر) الباكستانية إن''القوات الاجنبية يجب أن ترحل عن أفغانستان فورا،وإلى أن يحدث ذلك،فإن نيران الحرب ستزداد اشتعالا ولن تنطفئ''·
وأشار عمر إلى أن حركة طالبان لديها أهداف مختلفة عن شبكة القاعدة بزعامة أسامة بن لادن وتعمل بشكل مستقل عنها· وأضاف''لم نشعر مطلقا بالحاجة إلى وجود علاقة دائمة في الظروف الحالية''مشيرا إلى أن تنظيم القاعدة يخوض ''جهادا'' عاما في حين تسعى طالبان إلى طرد القوات الاميركية من أفغانستان·
وأكد أنه لم يلتق زعيم القاعدة منذ عام ،2001مؤكدا أن قيادة ومقاومة طالبان تتمركزان في أفغانستان رافضا ادعاء الحكومة الافغانية بأن باكستان تساعد طالبان على أراضيها· كما نفى أن تكون حركات التمرد انتفاضة من جانب رجال قبائل البشتون الذين يقطنون على جانبي الحدود ولكنه قال إن طالبان تحظى بدعم قوي في المنطقة ''ليس على أساس قبلي أو عرقي ولكن بدافع من الروح الوطنية والاسلامية''·
واستنكر عمر مقترحات الحكومتين الافغانية والباكستانية التي تدعمها الولايات المتحدة والمتعلقة بعقد مجالس قبلية تضم ممثلين عن القبائل على جانبي الحدود لإنهاء أعمال العنف،ووصفها بأنها ''مؤامرة من بنات أفكار الاستخبارات الاميركية لاستخدام شعب أفغانستان في خدمة مصالحها''·
وأكد أن طالبان لا تعترف بحكومة الرئيس الافغاني المنتخب حامد قرضاي·

اقرأ أيضا

نقل كاهن إلى مستشفى بعد تعرضه للطعن خلال قداس في كندا