الاتحاد

عربي ودولي

روسيا تحذر من إجراء منفرد ضد إيران




عواصم-وكالات الأنباء: حذرت روسيا أمس من أن قيام دول باتخاذ إجراءات منفردة ضد إيران بمعزل عن الأمم المتحدة وهو ما تدعو إليه واشنطن لن يفيد في إقناع طهران بالعودة إلى المفاوضات بشأن برنامجها النووي· فيما عبرت قطعتان حربيتان أميركيتان قناة السويس أمس على أن تنضم إليهما حاملة طائرات ثانية مع السفن المرافقة لها إلى الخليج في تحذير موجه إلى إيران·
وقال فيتالي تشوركين سفير روسيا لدى الأمم المتحدة: إن النهج الجماعي الذي تجسد في قرار فرض العقوبات الذي تبناه مجلس الأمن التابع للمنظمة الدولية بالإجماع الشهر الماضي هو الطريق الصحيح الذي ينبغي السير فيه· وأضاف تشوركين للصحفيين:''إننا نعتقد بشدة أنه مادمنا نتحرك بشكل جماعي، فسنستمر بشكل أفضل على هذا النهج، وإذا بدأنا عمل أمور مختلفة أحادية الجانب، بالإضافة إلى تلك الإجراءات الجماعية وخارجها، فنحن لا نعتقد أن هذا سيكون مفيداً''·
في الوقت نفسه حمل أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي لاريجاني الذي وصل إلى بكين أمس رسالة من الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد للرئيس الصيني هو جنتاو، وفقاً لوكالة الأنباء الايرانية الرسمية، التي أفادت أن لاريجاني سيلتقي أيضا نظيره الصيني خلال زيارته التي تستمر يومين، في مسعى جديد لحل الخلاف الإيراني الدولي حول ملف الأخيرة النووي·
من جهة أخرى عبرت مدمرة أميركية قناة السويس أمس في إطار تعزيز الولايات المتحدة لوجودها العسكري في الخليج لمواجهة الخطر النووي الإيراني· وقال مسؤول في هيئة قناة السويس: إن قطعتين حربيتين أخريين ستعبران اليوم في بداية حشد أميركي في المنطقة· وأضاف إن المدمرة فرجينيا دخلت القناة من البحر المتوسط في طريقها إلى البحر الأحمر متجهة إلى الخليج· وتابع أن إدارة القناة تلقت من السفارة الأميركية بالقاهرة ما يفيد بأن عدداً من القطع الحربية الأميركية ستعبر القناة في يناير الحالي في الطريق إلى الخليج·
وقال مسؤولون أميركيون أمس الأول: إن وزارة الدفاع الأميركية سترسل حاملة طائرات إلى جانب السفن المرافقة لها إلى الخليج لتضاف إلى حاملة طائرات موجودة في المنطقة· وأضافوا أن مجموعة سفن الحاملة ''جون سي·ستنيس'' التي سيجري نشرها هذا الشهر في الخليج ستضيف خمسة آلاف من أفراد البحرية الأميركية في المنطقة ليصل عددهم إلى 16 ألفاً·
من جهته اكد الرئيس الإيراني أحمدي نجاد مجدداً أن وسيلة من وصفهم بإعداء بلاده الجديدة باصدار مقاطعة إيران في مجلس الأمن وفرض الحظر عليها لن تؤثر مطلقاً على ارادة ايران· وشن هجوما جديدا على إسرائيل قائلاً: إنه يعتقد أنها ستنهار قريباً·
من جهة أخرى ذكرت صحيفة ''معاريف'' الاسرائيلية أمس أن جهاز الامن الاسرائيلي يتابع بقلق توثيق العلاقات الامنية بين روسيا وإيران بشكل عام وصفقة السلاح الجديدة المتحققة بين الدولتين بشكل خاص· ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمني أسرائيلي قوله: إن الحديث يدورعن ''حماية للنووي الايراني'' ، وأن ''روسيا تصبح رويدا رويدا عاملا سلبيا، بخطى متسارعة في الشرق الاوسط''· وأوضحت أن الصفقة الجديدة المزمع عقدها بين الدولتين سترفع بشكل واضح مستوى الدفاع الجوي لايران وتسمح لها بنشر بطاريات صواريخ مضادة للطائرات حول مواقعها النووية المهمة، كإجراء دفاعي محتمل من مغبة هجوم جوي خارجي بما في ذلك هجوم إسرائيلي محتمل·وقالت: ''يلعب الروس لعبة مزدوجة، يضيعون الوقت، ويطالبون طوال الوقت بالبراهين ويعدون باتخاذ إجراءات، أما على الارض فسلوكهم لا يتغير وهم يواصلون توفير السلاح لكل من يطلب·

اقرأ أيضا

السعودية والكويت ومصر تحذر رعاياها في لبنان من أماكن التظاهرات