برز خلاف بين الكتل النيابية في مجلس النواب العراقي (البرلمان) أمس حول تسمية رؤساء اللجان البرلمانية، وسط تفاقم خلافات أخرى حول الاتفاق السياسي، الذي أنهى أزمة تشكيل الحكومة العراقية. وقالت النائبة عن القائمة العراقية عالية نصيف جاسم عضو لجنة النزاهة في البرلمان العراقي لـ”الاتحاد” إن “تقسيم اللجان وفق مبدأ المقاعد الأكثر، أثار خلافاً بين الكتل البرلمانية، حيث حصل التحالف الوطني على أهم اللجان، منها الخارجية والدفاع، وكان مفترضاً حصول العراقية على اللجنة القانونية والمالية”. وذكرت أن التحالف الكردستاني اعترض لرغبته بالحصول على اللجنة القانونية، وكذلك تحالف الوسط، الذي يرغب بالحصول على لجنة حقوق الإنسان، واستبعدت تسمية رؤساء اللجان في جلسة البرلمان المقبلة. في غضون ذلك، قال مستشار القائمة العراقية هاني عاشور إن “مرور 75 يوماً حتى الآن على اتفاقات أربيل تضطرنا لإجراء مراجعة شاملة لمعرفة ما تم تنفيذه”.