الاتحاد

عربي ودولي

تنفيذ اتفاقية الترتيبات العسكرية في دارفور غداً



عواصم-''الاتحاد'' ، وكالات الآنباء : أعلنت مفوضية الاتحاد الأفريقي أن تنفيذ اتفاق الترتيبات العسكرية والأمنية بين الجيش السوداني وحركات التمرد المسلـــــــحة التي وقعت على اتفاقية سلام أبوجا سيبدأ غدا'' السبت في معظم جبهات القتال·
وأكد رئيس مفوضية السلم والأمن الأفريقي سعيد جينيت لـ(الاتحاد) أن المرحلة الأولى من تنفيذ اتفاقية الترتيبات العسكرية والأمنية في دارفور ستشمل زيارات للقادة العسكريين لجميع جبهات القتال في دارفور وسيتم خلال الزيارات إعداد كشوف لمنتسبي الحركات المسلحة التي وقّعت على اتفاقية أبوجا حتى يتم استيعابهم في الجيش الحكومي حسب نصوص الاتفاقية· وأكد جينيت أن المرحلة الثانية من اتفاقية الترتيبات العسكرية ستبدأ في الثالث عشر من الشهر الجاري وتستمر لفترة أسبوع واحد وسيتم خلالها تصنيف مقاتلي الحركات المسلحة حسب معايير الجيش الحكومي والأجهزة الأمنية القومية الأخرى، أما المرحلة الثالثة من تنفيذ الاتفاقية فستنطلق في العشرين من الشهر الجاري وسيتم خلالها دمج مقاتلي الحركات المسلحة في الأجهزة الأمنية الحكومية بشكل نهائي·
وقال جينيت إن الاتحاد الأفريقي سيشرف على تنفيذ المراحل الثلاث مشيرا'' إلى أن الحركات المسلحة التي وافقت على اتفاقية أبوجا ستصبح جزءاً من الأجهزة الأمنية الحكومية بنهاية الشهر الجاري''·
وعلى صعيد الوضع الميداني في إقليم دارفور أكد المسؤول الأفريقي أن الوضع الأمني والإنساني لا يزال هشاً في الإقليم مشيرا إلى أن مفوضية السلم والأمن الأفريقي قررت أن تكثّف من جهودها مع وصول طلائع القوات الدولية من اجل تجديد الالتزام بالوقف الشامل لإطلاق النار بين جميع الفرقاء في دارفور، وألمح جينيت إلى أن الهدوء الذي تشهده دولة تشاد المجاورة بعد التوصل لاتفاق سلام بين حكومة الرئيس إدريس دبّي والمتمردين التشاديين في ليبيا الشهر الماضي سينعكس إيجاباً على الوضع الأمني والإنساني في دارفور في الفترة القادمة·
من جهة أخرى أبدت الحكومة السودانية قلقها الشديد من المعلومات الصحافيـــــــة حول قيام اعضاء في الامم المتحدة وفي القوات الدولية التابعة لها بالاعتداء جنســـــــياً على اطفال في جنوب الســـودان وأكدت عزمها على التحقق من صحة ما نشر واتخاذ الإجـــــــراءات اللازمة·
وعلق المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية علي صادق على مقال نشرته صحيفة ''ديلي تلجراف'' البريطانية يتهم اعضاء في الامم المتحدة وفي القوات الدولية التابعة لها في جنوب السودان بالاعتداء جنسيا على اطفال لا تتجاوز اعمار البعض منهم 12 سنة بالقول: إن هذه المعلومات هي بالفعل مقلقة للغاية·
وأكد أن الحكومة لن تسكت، وستحقق في هذه المعلومات وتتخذ الاجراءات اللازمة موضحا أن المقال كان له وقع سيئ جدا على السودانيين الذين اعتقدوا أن الامم المتحدة موجودة في البلد لمساعدتهم على إرساء السلام·
وتابع المتحدث الرسمي ''نحن نرفض هذه التصرفات التي يبدو أنها تصاحب قوات الامم المتحدة في بعض مهامها'' في إشارة الى اتهامات مماثلة وجهت الى جنود القبعات الزرق في جمهورية الكونجو الديموقراطية·
وأضاف صادق الذي تعارض حكومته إرسال قوة مشتركة من الامم المتحدة والاتحاد الأفريقي الى دارفور في غرب البلاد حيث تجري حرب أهلية، أنه ''إذا تأكدت هذه المعلومات فستكون خيبة حقيقية للامم المتحدة''·

اقرأ أيضا

رئيس سريلانكا الجديد يؤدي اليمين الدستورية بعد فوز قياسي