الاتحاد

عربي ودولي

4 قتلى بتجدد الاشتباكات بين حماس و فتح



غزة- ''الاتحاد'' وكالات الأنباء: تجددت الاشتباكات في قطاع غزة امس، على الرغم من اتفاق ''فتح'' و''حماس'' على وقف إطلاق النار وسحب المسلحين التابعين لهما من الشوارع، وقال مصدر طبي: إن الشرطي ايمن صبيح (26 عاما) قتل اثر اصابته بالرصاص، واصيب ثلاثة اخرون خلال مواجهات مسلحة وقعت في جباليا وقرب بلدة بيت لاهيا، واوضح مصدر محلي أن المصابين الثلاثة افراد في القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية والتي ينتمي غالبية اعضائها الى ''كتائب القسام'' الجناح العسكري لحركة ''حماس''· وقالت مصادر في ''فتح'': إن الاشتباك اندلع عندما هاجم أعضاء وحدة من الشرطة منزل مسؤول كبير في ''فتح''، وقالت ''حماس'': إن القوات التابعة لها تعرضت أولا لإطلاق نار·
وأطلق مسلحون مجهولون النار على معزين اثناء جنازة ثلاثة ضباط أمن من القوات التابعة لعباس وكانوا ضمن القتلى الذين سقطوا أمس الاول·
وقالت مصادر في ''فتح'' ومسؤولون طبيون: إن اثنين من المعزين أصيبا خلال تشييع الضباط الثلاثة بوسط غزة حين أطلق مسلحون النار على الجنازة، وقال مسؤولون من ''حماس'': إن مسلحين مجهولين خطفوا عضوا كبيرا في الحركة في مدينة غزة·
ودعا رئيس الوزراء إسماعيل هنية إلى الهدوء، وقال بعد عودته من الحج: ''لتتوقف هذه الصراعات، لتتوقف الدماء، وليتحابب الجميع، ولنعالج قضايانا بالحوار بعيدا عن السلاح''· وأضاف قائلا: ''لا يرفع أحدكم السلاح في وجه أخيه وليبق السلاح موجها في وجه الاحتلال الإسرائيلي''·
وأعلن جهاز الأمن الوقائي أنه قد تمّ الإفراج عن الرائد معتز الطويل الذي اختطفته مجموعة من ''حماس'' والقوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية في خان يونس بعد إصابته بجروح·
وكانت ''فتح'' قد اعلنت الليلة قبل الماضية، حالة الاستنفار في صفوفها ودعت أعضاءها الى رفع مستوى الجاهزية الى أقصى درجاتها ''وعدم التهاون نهائيا في الرد والدفاع عن النفس بكل السبل الممكنة''·
وكانت مصادر فلسطينية قد اعلنت أن ''فتح'' و''حماس'' توصلتا فجر امس الى اتفاق لعودة الهدوء بعد يوم من المواجهات الدموية بين الجانبين، وقالت المصادر: إن الطرفين اتفقا على عودة الهدوء الى مدينة خان يونس في جنوب قطاع غزة الذي كان مسرحا لعدد من المواجهات، واطلاق سراح العناصر التي خطفت من الطرفين·
واشارت مصادر أمنية الى اطلاق سراح معتز الطويل، مساعد مدير جهاز الامن الوقائي التابع لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس· وكان قد قتل خمسة فلسطينيين وجرح عشرة آخرون في قطاع غزة في مواجهات وقعت بين مناصرين للحركتين منذ البدء في تطبيق ''الهدنة'' بين الطرفين في 19 ديسمبر الماضي·
وامتد الفلتان الأمني الى الضفة الغربية المحتلة، حيث اختطف مسلحون مجهولون الليلة قبل الماضية وكيل وزارة الصحة الدكتور بشار الكرمي (47 عام) من منزله في مدينة البيرة شرق رام الله، وقد اطلق سراحه فيما بعدُ أمس، وأكد الكرمي بعد الافراج عنه أن الخاطفين وجهوا من خلاله رسالة قالوا فيها: إن ما يجري في غزة مرشح للانتقال الى الضفة الغربية·

اقرأ أيضا

دخان كثيف يغطي سيدني وضواحيها جراء حرائق الغابات