الاتحاد

الإمارات

رقصة التنورة المصرية تبهر زوار مهرجان التسوق



دبي -الاتحاد: بتنانيرهم المزركشة بألوان الربيع، وبدورانهم بخطوط سير محددة وبحركات دائرية مدروسة حول أنفسهم وحول بعضهم البعض، وكأنهم كواكب مجموعة شمسية، أذهلت فرقة التنورة المصرية بعروضها التي تقدمها في حديقة زعبيل وعدد من مراكز التسوق في دبي على أنغام الموسيقى الشعبية المصرية زوار مهرجان دبي للتسوق 2006- ·2007
وتعتبر رقصة التنورة المصرية، - التي صنفت ضمن الفنون العشرة الأفضل والأحسن على مستوى العالم- طريقة من طرق التعبير عن التصوف تهدف لسمو الروح وتعبر عن علاقتها بالخالق والتي تسمو كلما طالت فترة الدوران وتوحدت بسكينة وإخلاص· رقصات منشأها ديني وأصلها تركي، بدأت على يد رجل متصوف كان يجلس منتصف الحلقة والآخرون يدورون حول أنفسهم وحوله، وهم في حالة من الهيام، هذا ما كانت ترمز إليه التنورة في شكلها البسيط والمختصر·
يقول محمد همام مدير الفرقة: بداية أوجه الشكر لإدارة المهرجان على جهودهم التي بذلوها لإنجاح العروض، إن التنورة في شكلها المادي عبارة عن غطاء للرأس ''طربوش'' وجلباب يغطيه من أعلى صديري يليه جيب من الوسط إلى أسفل القدم، وكان هذا الزي باللون الأبيض إلى أن جاءت التنورة إلى مصر في عصر الفاطميين، وأصبحت فناً من أشهر الفنون المصرية، حيث لم يكتف المصريون بنقلها بل أضافوا وطوروا عليها، لتصبح تنورة حرة من دون الجلباب، وأخذت توضع عليها الأشكال الإسلامية والرسومات الفرعونية، ثم وضع الحبل ثم السير لرفع الدائرة السفلية من التنورة·
وأضاف أن أول من لف التنورة في مصر هو جمال الدين الروبي، ثم انتشرت في القاهرة، وظهرت في تونس وبلاد المغرب،
وتعتبر التنورة المصرية فناً مستقلاً بذاته· ويختلف رقص التنورة من شخص لآخر بمدى قدرته على الثبات وسرعة الدوران، وتبارى المحترفون في زيادة السرعة ومدة الدوران والتي لا يقدر عليها سوى الممارس فترة طويلة وصاحب الخبرة الطويلة والذي يتمتع بصحة جيدة وقدرة خارقة على التوازن·
وعن أنواع التنورة أضاف همام: أولها، التنورة الصوفية وهي تتبع قانون الحركة الدائرية التي تمثل الفلسفة الإسلامية، حيث إن الحركة في الكون تبدأ من نقطة وتنتهي عند ذات النقطة، وعندما يقوم الرجل بلف التنورة ويدور حول محور معين، فذلك يوحي بالرغبة في الانطلاق إلى السماء، وكذلك عندما يدور من حوله الراقصون فكأنه الشمس وهم الكواكب تدور في مداره· وتابع قائلاً: أما التنورة الاستعراضية التي تؤديها فرقتنا فهي تبين تحكم راقص التنورة في المهارات الفردية والتي تختلف من راقص إلى آخر، مع ألوان التنورة المميزة والمبهرة، وهذا النوع هو المطلوب والمستعمل حالياً في كافة الاحتفالات العالمية·

اقرأ أيضا

الرئيس الروسي: سعيد بلقاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي