الاتحاد

الإمارات

شكوى معتادة من طلبة المنازل



الشارقة - تحرير الأمير:

وسط أجواء لا تخلو من الفرح والبهجة شهدت امتحانات المرحلة الثانوية لنهاية الفصل الدراسي الأول لليوم الثاني هدوءاً وارتياحا تاما في مختلف لجان مدينة الشارقة حيث امتحن طلبة الأدبي في علم النفس فيما امتحن طلبة العلمي في علم الجيولوجيا وقد تجسدت هذه المضامين بخروج طلاب الفرعين العلمي الأدبي مبكرا في إشارة واضحة إلى سلاسة الامتحان فيما مارس طلاب المنازل شكواهم السنوية خاصة أنهم يخوضون الامتحانات جنبا إلى جنب مع طلبة الصباحي·
وعلى صعيد متصل أكدت عدد من المديرات على أن اليوم الثاني مر بهدوء وسلام دون أية منغصات تذكر مؤكدات في الوقت نفسه استيعاب الطالبات للنظام الجديد والتجاوب معه بصورة بناءة وايجابية ولفتن إلى انه لم ترد أية شكاوى، إذ أن الأوضاع مستقرة وهادئة وشابت أجواء من الطمأنينة والارتياح معظم لجان الامتحانات·
انضباط والتزام
وقالت عائشة المطوع مديرة مدرسة الزهراء الثانوية إن امتحانات الخميس لم تشهد أية خروقات بما يتعلق بالغياب أو التأخير أو الغش أو ما شابه حيث الانضباط والالتزام بالزي والتعليمات· وأوضحت المطوع أن الطالبات سعيدات بالنظام الجديد حيث بدأن يتأقلمن معه إلا أن المشكلة الوحيدة تتلخص في ضيق الوقت لإنهاء المناهج والمشاريع مطالبة بضرورة إعادة النظر في مسألة المناهج· وقالت خولة الملا مديرة مدرسة رقية الثانوية: إن النظام الجديد أفضل من ناحية تخفيف عبء المذاكرة إذ انه مع نهاية الفصل الأول تقطع الطالبة نصف الطريق مشيرة إلى أن المدرسة عمدت إلى تنظيم محاضرة سابقة للامتحانات بغية إزالة الخوف من قلوب الطالبات ودخولهن إلى المرحلة الجديدة بكل سهولة ويسر· وطالبت الملا بضرورة مراعاة التوقيت الشتوي حيث تضطر الطالبات إلى الخروج من منازلهن نحو السادسة والنصف صباحا مما يزيد العبء على الطالبة خلال جولة الباص التي تمتد لأكثر من ساعة ونصف· ونقلت الملا بعض الملاحظات المتعلقة بذات الشأن منها إن البدء في الامتحان عقب إجازة العيد مباشرة لم تكن فكرة موفقة على الصعيد النفسي حيث تبقى الطالبة في حالة من القلق وبالتالي عدم الاستمتاع بالإجازة وعدم القدرة على المذاكرة· واعتبرت خلط المنازل مع المسائي مسألة غير منطقية مشيرة إلى انه لديها طالبة في لجنة خاصة نظرا لأنها تمر بظروف صحية صعبة اثر إجراء عملية جراحية·
يوم جميل
ووصفت سوسن عسكر مديرة مدرسة النوف الثانوية اليوم الثاني في الامتحانات بالجميل معتبرة التجربة الجديدة ريادية وقالت عسكر إن لديها حالة غياب واحدة لطالبة من الصباحي لم تتمكن الإدارة حتى الآن من اكتشاف سر غيابها آملة أن يكون العذر المانع قويا كي تتمكن من تعويض ما فاتها ·
وبدورهم أكد عدد من المدراء في المدارس الثانوية على سير الأمور بصورة تخلو من المنغصات والغياب والغش وكل ما يعكر صفو الامتحانات لافتين إلى أن اليوم الثاني جاء أكثر هدوءا وانتظاما من الأول حيث تمكن الطلبة من اجتيازه دون توتر وقلق ورهاب الثانوية
وقال محمد الريح مدير مدرسة احمد بن حنبل إن الامتحانات جاءت سهلة ولم تكن لدية أية حالة غياب·
شكوى مستمرة
وعلق طلبة المنازل على مشكلة الزج بهم في المسجد لأداء الامتحانات حيث قال سعود عبد العزيز المدني من القسم الأدبي إن الامتحانات حتى اليوم سهلة، غير أن المشكلة تكمن في التوزيع العشوائي للطلاب في إشارة منه إلى دمج طلبة الصباحي مع المسائي والمنازل
فضلا عن عدم توفر مياه للشرب أو عصير على غرار السنوات الماضية هذا بالإضافة إلى غياب المدرس المختص في حال غموض الأسئلة والاستفسار عنها·

اقرأ أيضا

«تنفيذي الشارقة» يطلع على منظومة التأمين الصحي في الإمارة