الاتحاد

الإمارات

الامتحان المرتاح ·· تجربة لدعم النظام الجديد



دبي -علي مرجان:

مر اليوم الثاني لامتحانات الفصل الدراسي الأول للثانوية العامة بهدوء، حيث أدى طلاب القسم العلمي امتحان مادة الجيولوجيا بيسر وسهولة في ظل توفير الورقة الامتحانية الاختيار بين الأسئلة، كما واصل طلاب الأدبي اتباع أسلوب الخروج من نصف الوقت مع امتحان مادة علم النفس التي وصفوها بأنها ''مباشرة وفي مستوى الطالب المتوسط ''رغم عدم توافر الاختيار بين الأسئلة·
وكشف مديرو مدارس ثانوية في دبي عن أن عمليات تنظيم لجان السير بامتحانات الثانوية العامة خضعت لنظرة أكثر واقعية تتناسب وإمكانيات المدارس، مؤكدين أن القرارات والتعليمات الواردة إليهم من وزارة التربية والتعليم ابتعدت بعض الشيء عن واقع الكثير من المدارس الثانوية في دبي·
كثافة طلابية
وقال محمد حسن مدير مدرسة محمد بن راشد للتعليم الثانوي: قمنا بتوزيع 34 مراقباً وملاحظاً لمتابعة أعمال السير بلجان المدرسة البالغ عددها 17 لجنة امتحانية، إضافة إلى تخصيص 5 معلمين تحت مسمى منسقي امتحانات للإجابة على استفسارات الطلاب حول الأسئلة· وأضاف: وصلت الكثافة الطلابية داخل اللجان إلى 30 طالباً، مع مراعاة نظام التنويع بين طلاب العلمي والأدبي وطلاب المسائي داخل اللجنة الواحدة·
وأكد مدير مدرسة محمد بن راشد للتعليم الثانوي أن طلاب القسمين العلمي والأدبي اجتازوا الامتحان في مادتي الجيولوجيا وعلم النفس على التوالي بسهولة وبدون توتر وبلا احتجاجات على طبيعة الأسئلة، حيث لم ترد أية شكاوى إلى إدارة المدرسة تجاه غموض أي من الأسئلة الامتحانية، ولم يتم تسجيل أية حالات للغش مقابل حالتين فقط للغياب وسط طلاب المسائي من القسم الأدبي·
طبقت مدرسة آمنة بنت وهب للتعليم الثانوي ''بنات'' مشروع ''الامتحان المرتاح'' الذي يعتمد على توفير متطلبات الطلاب داخل اللجنة الامتحانية، واتباع طرق خاصة من شأنها بث الطمأنينة في قلوب الطالبات قبل وأثناء الامتحان·
وقالت منى عبدالله مديرة المدرسة: قمنا منذ اليوم الأول للامتحانات بتوزيع الهدايا والعصائر وزجاجات المياه على الطالبات عبر مشروع ''الامتحان المرتاح''، وذلك في إطار سعينا كإدارة مدرسية نحو توفير سبل الراحة أمامهن وتذليل كافة الأمور التي قد تتسبب في خروجهن عن تركيزهن خلال الامتحان·
شكاوى غائبة
ووصفت مديرة مدرسة آمنة بنت وهب اليوم الثاني لامتحانات الثانوية العامة بأنه مستقر، حيث خرجت طالبات الأدبي من منتصف الوقت، وحرصت طالبات العلمي على البقاء باللجان حتى انتهاء الوقت لطبيعة الأسئلة الامتحانية في المواد العلمية التي تحتاج إلى مزيد من التركيز في الإجابة عنها·
وأضافت: لم نتلق أية شكاوى رسمية من جانب الطالبات حول الورقة الامتحانية اللاتي وصفنها بأنها ''واضحة'' وفي مستوى الطالب المتوسط· ومثلما تقول روضة خالد طالبة بالقسم العلمي: إن امتحان الجيولوجيا كان سهلاً وواضحاً وفي مستوى الطالب المتوسط·
تركيز شديد
واختلفت معها الطالبة منى الريس، حيث تؤكد أن الامتحان يضم نقاطاً تتطلب تركيزاً شديداً في الإجابة عنها، بهدف تحديد المتفوقين، لكنها أشارت إلى الامتحان بشكل عام'' سهل وبسيط '' والأهم أن الأجواء التي يعيشونها مع الامتحانات حالياً خالية من التوتر والقلق الذي طالما سمعن عنه من طالبات الثانوية العامة بنظامها القديم، بل وعشن بعضاً منه قبل انطلاقة الامتحانات أول أمس·
مفاجأة سارة
انتصار عيسى مديرة مدرسة ماريا القبطية أكدت أنها فوجئت بردود أفعال الطالبات خلال اليوم الثاني على التوالي من امتحانات الثانوية العامة هذا العام، مشيرة إلى أن الطالبات أجمعن على سهولة امتحان مادتي علم النفس والتاريخ· وأضافت: يبدو أن امتحانات الفصل الدراسي الأول من الثانوية العامة ستكون هي الأكثر سهولة ويسر في تاريخ امتحانات الثانوية العامة· وقالت سلامة عثمان طالبة بالقسم الأدبي: إن امتحان علم النفس كان سهلاً ومباشراً، وواضحاً وخالياً من أية أسئلة غامضة·
بعض طالبات بالقسم الأدبي طالبن بتوزيع متفاوت للدرجات على الأسئلة الامتحانية بما يتناسب مع الفروق الفردية بين الطلاب، حيث اتفقت كل من بثينة راشد وفاطمة محمد وبشرى الحمادي على أنه رغم سهولة امتحان مادة علم النفس التي تحتسب درجاتها الامتحانية من 100 درجة، إلا أن تخصيص 25 درجة لكل سؤال قد يضع بعض الطالبات في مأزق حقيقي· وطالبن بضرورة أن يتم تخصيص درجات متفاوتة للأسئلة التي تهدف في الأساس إلى تحديد المتفوقين·
ويستعد طلاب القسمين العلمي والأدبي بالثانوية العامة اليوم لأداء امتحان مادة اللغة العربية ، وسط توقعات بأن الأمور لن تختلف كثيراً عن الأيام الأولى من امتحانات الثانوية العامة·

اقرأ أيضا

دوريات شرطة أبوظبي تزدان بأعلام الإمارات وروسيا احتفاء بزيارة بوتين