نفى الرئيس المصري حسني مبارك ما تردد عن توقف طائرة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي بمطار شرم الشيخ ورفض مصر لجوئه إليها. وقال «حقيقة الأمر أنني أُبلغت فور دخول الطائرة المجال الجوي المصري، وبأن الطائرة طلبت الإذن بعبور الأجواء المصرية دون أن تطلب ترخيصاً بالهبوط في أي من مطاراتنا واستمرت متابعة سلطات الطيران المدني لعبور الطائرة إلى حين هبوطها بمطار جدة». وأضاف مبارك ـ في حواره لمجلة الشرطة بمناسبة الاحتفال بعيد الشرطة المصرية ـ «لقد أعلنا منذ اليوم الأول أن مصر تحترم إرادة الشعب التونسي وخياراته والشعب المصري يحمل مشاعر الود والاعتزاز لشعب تونس الشقيق وكل ما نتمناه هو أن تعبر تونس هذه المرحلة الدقيقة من تاريخها في أسرع وقت وأن تستعيد الهدوء والاستقرار».