الأحد 4 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة

العنود الحمادي: لا مزاد في «فن أبوظبي» والسوية الراقية بطاقة المشاركين

العنود الحمادي: لا مزاد في «فن أبوظبي» والسوية الراقية بطاقة المشاركين
16 أكتوبر 2014 00:15
جهاد هديب (أبوظبي) قالت العنود الحمادي منسقة العارضين في «فن أبوظبي» في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: «يمثل هذا الحدث، بوصفه معرضاً لأهم الأعمال الفنية التي جرى إنتاجها في العالم، فرصة كبيرة للاطلاع على ما يحدث في الفنون التشكيلية عموماً سواء بالنسبة للجمهور أو بالنسبة للمقتنين». وأضافت في مؤتمر صحفي عقد ظهر أمس في «المشاريع الثقافية» في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في twofour54: «إن فن أبوظبي الذي يفتتح في الخامس من الشهر المقبل ويستمر لأربعة أيام في منارة السعديات (المنطقة الثقافية)، سيتضمن جولات تعريفية للجمهور بكل ما يتضمنه المعرض من أعمال فنية لفنانين من مختلف أنحاء العالم مثلما من الإمارات ومنطقة الخليج والوطن العربي وآسيا وأفريقيا، وذلك فضلاً عن برنامج ثقافي يستهدف الجمهور عموماً ويشتمل على الكثير من الفعاليات من الممكن التعرف إلى تفاصيلها من خلال الموقع الإلكتروني لـ(فن أبوظبي)، الذي يتم تغذيته باستمرار بما يلزم الجمهور بأطيافه وأجياله كافة وتعدد الذائقات الفنية لديه». وذلك في سياق أن «فن أبوظبي» يجري التعامل معه بوصفه جسراً للتواصل مع الفنانين مثلما مع الجمهور تحديداً، حيث «لاحظنا أن هناك زيادة مضطردة في أعداد الزوار سنة في إثر أخرى». وكشفت العنود الحمادي عن أن عدد الصالات الفنية التي تشارك في «فن أبوظبي» لدورته الحالية يبلغ الخمسين صالة عرض تقدم الفنون الحديثة والمعاصرة التي تمّ اختيارها بدقة وتبعا لاشتراطات ومعايير أقلها أن لا يقل عمر صالة العرض عن ثلاث سنوات، وستقدم هذه الصالات مجتمعة قرابة الأربعمائة فنان تشكيلي من العالم، خاصة في إطار برنامج صالات عرض الفن الحديث والمعاصر والتصميم، بالإضافة إلى البرامج الأخرى: إمضاء، وآفاق، والفنان والإبداع الذي انطلق العام الماضي. وأوضحت أن «فن أبوظبي» بأقسامه المختلفة «ليس مزاداً بل يتم بيع وشراء الأعمال الفنية في إطار اتفاقات وتفاهمات بين المقتنين وصالات العرض التي تقدم أعمالاً تنتمي إلى مجمل الفنون التشكيلية المعاصرة والحديثة، دون أن تضع الجهة المقيمة، هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، حدوداً فاصلة وواضحة بين هذه الفنون، وذلك في سبيل مواكبة التطورات الحادثة راهناً في هذه الفنون على مستوى العالم». كما أوضحت أنه سيتم في غضون الأيام القليلة المقبلة الإعلان عن أسماء الفائزين في مسابقة «مشروع أجنحة أبوظبي»، مؤكدة أن «الهيئة» قد تلقت عدداً من المشاركات يتراوح بين الخمسين والستين مشاركة جاءت في أغلبها من قبل الطلبة الإماراتيين، ومن المقرر أن يكون هناك معرض يحمل اسم هذه الجائزة، الموجهة لدعم الفنان الإماراتي، خاصة أنه ما من معايير مسبقة تحكم المشاركة فيها. وفي صدد المعايير، أشارت العنود الحمادي إلى أنه «ما من معايير تتعلق بمشاركة الفنانين أو صالات عرض الفنون، باستثناء السوية الراقية للأعمال الفنية والسيرة الذاتية للفنان التي تبرز حجم مشاركاته وأهمية أعماله ومدى انتشارها، وكذلك هي الحال بالنسبة لصالات العرض حيث تكفي الإجابة عن سؤال من قبيل: هل تؤدي هذه المؤسسة دورا تجاه المجتمع المحلي من قبيل ورشات العمل والحوارات واللقاءات مع الفنانين والكتّاب بما يجعل «فن أبوظبي قريباً من المجتمع المحلي القريب منه؟». وأكدت في هذا السياق: «هدفنا، بالنسبة لصالات العرض المحلية والمؤسسات الأخرى المعنية بالفنون التشكيلية هو إبراز دورها عبر إتاحة الفرصة الكاملة لها لتقديم كل ما من شأنه أن يخدم توجهاتها». وأضافت: «سيتم منح المؤسسات غير الربحية المحلية مساحات إضافية للعرض، بحيث يكون تواصلها مع أكبر قطاع من الزوار ممكناً ومثمراً من خلال برامجها». واختتم المؤتمر الصحفي، بعد عرض لتفاصيل خاصة بكافة برامج «فن أبوظبي» لدورته الحالية، بالإشارة إلى أنه سوف يتم الكشف عن البرنامج التفصيلي للفعاليات المرافقة خلال الأسبوع المقبل.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©