الاتحاد

الاقتصادي

الـ «بتكوين» يتراجع إلى ما دون 6100 دولار

طوكيو (أ ف ب)

انخفض سعر الـ«بتكوين» إلى أدنى مستوى له منذ 3 أشهر، مع خسارته 20% من قيمته أمس، بينما اعتبر حاكم مصرف التسويات الدولية أنه فقاعة مضاربات، مشدداً على ضرورة أن تقوم السلطات بحماية ثقة السكان في النظام المالي.
وتراجع الـ«بتكوين» إلى 6100 دولار للمرة الأولى منذ أواسط نوفمبر الماضي بحسب شبكة «بلومبورج» الإخبارية، في تناقص كبير مع صعودها الصاروخي بـ26 ضعفا قبل عام.
ويأتي تراجع أمس بعد 6 أسابيع على ارتفاع سعر الصرف إلى رقم قياسي من 19.511 دولار بدفع من المتعاملين الذين تهافتوا لتحقيق ربح سريع، وذلك وسط تحذير من أنه يمكن أن يتراجع بنسبة 50% إضافية.
ومنذ ذلك الحين تعرضت أسواق العملات الرقمية التي تشمل العشرات من العملات الأخيرة غير الـ«بتكوين» لضربات تمثلت بتشديد القيود الحكومية في الهند وكوريا الجنوبية أحد أكبر أسواق هذا القطاع.
وأعلنت الهند أمس، أنها «ستتخذ كل الإجراءات لإلغاء» استخدام العملات الرقمية كجزء من نظام التسديد ولتمويل نشاطات مشبوهة، بينما دهمت السلطات اليابانية مكتباً للتداولات الافتراضية بعد أن تمت سرقة 530 مليون دولار منها إثر عملية قرصنة.
وأعربت المصارف المركزية في أوروبا واليابان والولايات المتحدة عن القلق إزاء هذه العملة، وشهد الأسبوع الجاري إعلان مصارف عديدة توقفها عن السماح لزبائنها بشراء الـ«بتكوين» ببطاقاتهم الائتمانية لتفادي تراكم الديون.
وعلق مسؤول المداولات في آسيا المحيط الهادئ لدى مكتب أواندا للخدمات المالية المتخصص في أسواق العمل ستيفن اينيس «وراء هذا الميل تشدد في الضوابط وتراجع ثقة المستثمرين في العملات الافتراضية»، خصوصاً بعد قرصنة منصة «كوين تشك» اليابانية للصيرفة. وزاد حدة التراجع أمس الخسائر الكبيرة في الأسواق المالية في العالم، إذ سجل مؤشر داو جونز أكبر خسارة له في النقاط في يوم واحد ما أفقده كل الأرباح التي حققها خلال عام 2018. وقال اينيس، إنه «من المبكر جدا إقامة رابط بين أداء الأسواق المالية والبتكوين لكن من الواضح أن العملات الرقمية تبدي اليوم ميول الذعر نفسها التي تعانيها الأسواق المالية».
وندد حاكم مصرف التسويات الدولية أوغستان كارستنز أمس بالبتكوين، معتبراً أنه فقاعة مضاربات. وأكد ضرورة أن تقوم السلطات بحماية ثقة السكان في النظام المالي.

اقرأ أيضا

5 مليارات درهم مكاسب الأسهم الإماراتية