الاتحاد

الرياضي

خليجي 14 .... الأزرق يثأر من العنابي بسداسية··ومنتخبنا يكسب المركز الثالث

دشن منتخبنا حقبة كارلوس عام 1998 الذي حول منتخب الإمارات إلى حقل للتجارب وكان في كل فترة يقوم باختيار تشكيلة جديدة من اللاعبين وأتيحت فرصة تمثيل المنتخب الوطني لشريحة كبيرة من اللاعبين حتى أن الإجادة في مباراة واحدة كانت كفيلة بالاختيار للمنتخب الوطني وبعد تسريح المنتخب الرائع تم الإحلال بصورة مفاجئة، وتم تغيير أغلب اللاعبين على الرغم من قدرة الأغلبية على العطاء وتمت الاستعانة بالوجوه الشابة لتفقد الكرة الإماراتية الكثير من الرونق الذي ميزها في الفترة السابقة، وتبدأ مرحلة بناء طويلة الامد وبدأت مرحلة كيروش بالمشاركة في كأس العرب وحصل منتخب الإمارات على المركز الرابع ثم قام كيروش باستبدال قائمة اللاعبين واستعان بأسماء الخبرة وأشرك القائمة الجديدة في البطولة الدولية· وجاءت المشاركة الثالثة عشرة في البحرين عام 1998 في كأس الخليج الرابعة عشرة وتحت قيادة المدرب البرتغالي كارلوس كيروش وفي ظل جيل جديد من اللاعبين بعد أن ابتعد النجوم الكبار عن الفريق ·
شاركت الإمارات في كأس الخليج بوجوه جديدة شابة تطأ أقدامها الملاعب الخليجية للمرة الأولى وكانت القائمة تضم : محسن مصبح وحسين غلوم وعلي ثاني وجمعة راشد وفهد علي وغريب حارب وسلطان راشد وجاسم توفيق وفهد النويس وحميد فاخر وإسماعيل راشد وعبد الله عيسى وعلي حسن ومحمد علي ومحمد إبراهيم وكاظم علي وحسن سهيل وعبد السلام جمعة وعبد الله سالم وعادل مطر وسعيد خميس وحسين علي وبشير سعيد وعبد الرحيم جمعة وحسن سعيد وعادل محمد وعبد الرحمن إبراهيم وعادل نصيب وعبد الناصر عبد الله وعادل حبوش·
تبدأ البطولة بلقاء افتتاحي يجمع المستضيف منتخب البحرين مع الإمارات وينجح منتخب الإمارات في الفوز في المباراة بهدف عادل محمد· وفي المباراة الثانية حقق منتخبنا الفوز على عمان بثلاثة أهداف مقابل هدفين ليتصدر منتخب الإمارات البطولة ويدخل دائرة المنافسة على اللقب بكل قوة ، وتعادل في المباراة الثالثة مع منتخب قطر بدون أهداف· أما المباراة الرابعة فكانت مفترق طرق لمنتخبنا أمام السعودية فخسر الابيض بطريقة دراماتيكية ويلتقي في مباراته الأخيرة مع منتخب الكويت ويخسر بنتيجة 1/4 يتوج بها المنتخب الكويتي بطلا ويحصل منتخب الإمارات على المركز الثالث· وكانت الكأس الخليجية قد انطلقت للمرة الثالثة من البحرين وافتتح الراحل الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة البطولة للمرة الثالثة بعد أعوام 1970 و،1986 عادت الفرق الخليجية إلى ميدان المنافسة من جديد والجميع يسعى لمعانقة اللقب وفي النهاية يتجه إلى فريق واحد وعادة ما يكون الفريق الكويتي وها هو من المكان الذي حصل فيه على كأسه الأولى والسادسة يحصل من نفس المكان على الكأس التاسعة ويحتفظ بثالث كأس للأبد في خزائنه ·
جمع لقاء افتتاح البطولة منتخب البحرين المستضيف بمنتخب الإمارات وتمكن الإمارات من إحباط الجماهير البحرينية بالفوز بنتيجة 1/0 ، وفي المباراة الأخرى من الجولة الأولى وفي نهائي مبكر بين الكويت والسعودية تمكن المنتخب السعودي من الفوز على حامل اللقب بهدفين مقابل هدف واحد ، فيما حقق منتخب عمان وبعد 10 أعوام من فوزه الأول في البطولة فوزه الثاني وللمرة الثانية على منتخب قطر وبنفس النتيجة هدفين مقابل هدف واحد·
الجولة الثانية حملت مصالحة للكويت مع جماهيره الأولى لخسارته المباراة الأولى من المنتخب السعودي والثانية ثأر لهزيمة قاسية تجرعها من المنتخب القطري في خليجي 11 فعاد وجرعه هزيمة قاسية وبنتيجة ستة أهداف مقابل هدفين سجل منها النجم جاسم الهويدي 5 أهداف وفي المباراة الثانية في الجولة تعادل منتخبا السعودية والبحرين بهدف لكل منهما ويحصد أصحاب الأرض أول نقطة ·
في المباراة الثالثة قلبت الإمارات تخلفها أمام عمان إلى فوز وبنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدفين وتتصدر البطولة ·
افتتاح الجولة الثالثة كان بين منتخب الإمارات المتصدر ومنتخب قطر الذي يحتل الترتيب الأخير حتى ما قبل هذه الجولة ومن هذه المباراة يحصد القطريون أول نقاطهم في البطولة بتعادلهم السلبي مع منتخب الإمارات الذي فقد أغلى نقطتين إذ حققت الفرق المنافسة السعودية والكويت الفوز على عمان والبحرين بالترتيب وتستمر الإمارات في الصدارة مع المنتخب السعودي ·
في الجولة الرابعة تقابل الفريقان المتصدران الإمارات والسعودية في لقاء الانفراد بالصدارة وهو ما تحقق للسعودية التي فازت بهدف نظيف وواصلت الكويت الملاحقة والأهداف الثقيلة وسجلت خمسة أهداف في المرمى العماني بينما تعادلت قطر مع البحرين سلبيا ·
الجولة الأخيرة والحاسمة ومثلما انتزعت قطر أغلى نقطتين من الإمارات عادت وانتزعت أغلى نقطتين من السعودية التي كان الفوز يتوجها بطلة بدون انتظار نتائج الآخرين وإذا بالمنتخب الكويتي لا يصدق أن الفرصة أصبحت مواتية للفوز بالبطولة فانقض عليها كالصقر وهزم منتخب الإمارات بنتيجة أربعة أهداف مقابل هدف واحد لتطير البطولة إلى العاصمة الكويت للمرة التاسعة والكأس للأبد ·


اقرأ أيضا

ماراثون أدنوك يجدد «طاقة الحياة» في المسار الدائري