الاتحاد

الرياضي

سلطان بن زايد يُشيد بنهج زايد في المحافظة على تاريخ الأهل والأجداد

أكد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس نادي تراث الإمارات بأن مهرجان القدرة الدولي هو امتداد للأنشطة التراثية المختلفة والتي وضع قواعدها وأسسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله'' والتي تضم بجانب سباقات القدرة للخيول سباقات الهجن والتجديف والشراع·
وقال: سموه إن سباق مهرجان القدرة الدولي والذي يقام على مدار ثلاثة أيام له خصوصية كون المطلوب هو تنظيم عملية تعامل الفارس مع الخيل والوصول إلى خط النهاية في حالة صحية جيدة·
وأضاف بأن السباق ضمن برنامج قرية بوذيب العالمية للقدرة والتي تولي اهتماماً كبيراً بسباقات الشباب والناشئين والسباقات التأهيلية والتي يشارك فيها العديد من الطلبة والطالبات من نادي تراث الإمارات ومنهم الكثير يشاركون في سباقات القدرة وفي المهرجان·
وأكد سموه حرصه على وجود ملاك جدد على الساحة تقام لهم سباقات خاصة يتمشى مع امكانياتهم المحدودة·
وعن امكانية اقامة سباق للقدرة في دول مجلس التعاون على أن يبدأ من الإمارات وينتهي في قطر أو عمان أو إحدى الدول الخليجية الأخرى·
وقال سموه نتمنى بأن نجد مثل هذه السباقات مستقبلاً وأشاد سموه باللجان العاملة في المهرجان وبقرية بوذيب للقدرة ورجال الإعلام وتعاون الجميع في انجاح هذا الحدث·
وأشاد سموه بالعدد الهائل المشارك في المهرجان وسباق القدرة مؤكداً بأن أهم شيء في سباقات القدرة هو تكملة السباق وعلى أن تكون الخيل في صحة جيدة وهو الأساس من اقامة السباق من خلال المحافظة على التراث والخيل والفارس·
وأشاد سموه بامكانيات وعمل نادي تراث الإمارات والقرية التراثية مؤكداً بأن التوجيهات والدعم يأتي للمحافظة على تراث الرمارات وتواصل الاجيال ·· وسوف نعمل على تطوير القرية التراثية مستقبلاً لتكون في صورة أفضل للتراث العربي والإماراتي ·· وفرصة للطلبة والطالبات في الإمارات للتعرف على تراث الآباء والأجداد خاصة ومجتمعنا يعيش حالياً عصر التقنية والتكنولوجيا ويجهل العديد من التراث الذي هو تاريخ الأهل والآباء والأجداد·
ووعد سموه باقامة قناة متخصصة بنادي تراث الإمارات خاصة بالتراث الإماراتي والعربي وبثه على العالم·
وأكد سموه بأن المرحوم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله'' كان وراء إعلاء شأن الجواد العربي وعودته إلى الجزيرة العربية موطنه الأصلي·

اقرأ أيضا

موسم رونالدو الأول مع يوفنتوس الأقل تهديفياً له على مدار 10 سنوات