الاتحاد

الاقتصادي

أميركا والبرازيل تؤكدان تسريع محادثات التجارة العالمية



نيويورك-(رويترز): قال مسؤولان من الولايات المتحدة والبرازيل: إن مفاوضات التجارة العالمية تتسارع في عام 2007 وان نتائج الانتخابات التي جرت في الفترة الأخيرة في الولايات المتحدة والبرازيل ليس من شأنها تشكيل عقبات أمام التوصل إلى اتفاق·
وقالت الممثلة التجارية الأميركية سوزان شواب ووزير الخارجية البرازيلي ثيلزو اموريم أمس الأول بعد اجتماع في نيويورك: إن مساومات صعبة مطلوبة لإنعاش جولة الدوحة لمحادثات التجارة التي انهارت في يوليو الماضي بسبب سياسات زراعية لكنهما قالا إنه يجري إحراز تقدم· وقالت شواب للصحفيين: ''أجرينا حواراً بناءً جداً·· اعتقد ان ذلك يمثل تصعيداً للإيقاع·· دخلنا هذا الاجتماع بنية إيجاد حلول وليس توجيه الاتهامات''· وأضاف اموريم أن الهدف من الاجتماع كان بحث ''السبيل'' إلى اتفاق· وتابع: ''بالطبع لسنا هنا اليوم للتفاوض ناهيك عن تحقيق انفراجة معينة بل للبحث عن سبل لتحقيق انفراجة''· ومضى يقول: ''اعتقد أن هذا ما فعلناه بشكل إيجابي للغاية·· بحثنا بالطبع الزوايا الرئيسية للمفاوضات وهي الزراعة والخدمات وكذلك الإجراءات وعلاقاتنا مع دول أخرى ومجموعات أخرى''· وقال المسؤولان اللذان اجتمعا في ريو دي جانيرو في سبتمبر: إن نتائج انتخابات التجديد النصفي بالكونجرس الأميركي وإعادة انتخاب الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا العام الماضي ليس من شأنها تغيير اتجاه محادثات التجارة·
وخفف فوز لولا في الانتخابات بأغلبية ساحقة في أكتوبر من المخاوف من إضعاف تفويضه بحيث لا يتمكن من التفاوض على قضايا تجارية دولية رئيسية·
وقالت شواب: ''الأمر لا يتعلق بأي حزب يسيطر (على الكونجرس) بقدر ما يتعلق بنوع الاتفاق الذي نتحدث عنه''· ويخشى بعض المحللين من أن سيطرة الديمقراطيين على الكونجرس ستصعب على الرئيس جورج بوش تجديد سلطة التفاوض الخاصة بالقضايا التجارية التي تمكن البيت الأبيض من التفاوض على اتفاقات لا يمكن للكونجرس تعديلها· ويحل أجل هذا التفويض يوم الأول من يوليو وإذا لم يمدد قد تجمد جولة محادثات الدوحة إلى ما بعد انتخابات الرئاسة الأميركية عام ·2008
ولم توضح شواب ما إذا كان بوش سيسعى بقوة أكبر لتجديد سلطة التفاوض التجارية وربما إدراجها كهدف في خطابه عن حالة الاتحاد المقرر في وقت لاحق هذا الشهر لكنها قالت إن البيت الأبيض ''يظل ملتزماً بالكامل بإنجاح جولة الدوحة''· وقال المسؤولان إنه في الوقت الراهن يتعين على الشركاء التجاريين الرئيسيين في العالم وهي الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والبرازيل والهند واستراليا واليابان الاستمرار في محادثات هادئة·
وستبحث شواب كذلك جولة الدوحة مع مسؤولين أوروبيين الأسبوع المقبل خلال قمة أميركية أوروبية في واشنطن وستجتمع مع أموريم مرة أخرى على هامش منتدى الاقتصاد العالمي في دافوس في نهاية الشهر·

اقرأ أيضا

«الاتحاد للطيران» و«السعودية» تطلقان 12 خطاً جديداً